حمدان يكتب: بطولة غير معترف بها!

من خلال تويتر تكتشف أحيانا أنك بحاجة لكتابة مقال أو عدة مقالات حول موضوع محدد لتوضح للرأي العام الرياضي نقطة معينة في الأنظمة واللوائح أو حتى نقطة فنية في قانون اللعبة خصوصا لغير المتخصصين في التنظيم الإداري لكرة القدم.

كسعوديين دأبت معظم الجماهير على النقاش حول البطولات وأنواعها وأشكالها، وما هو صحيح وغير صحيح، وما هو معتمد وغير معتمد، وأصبح لدينا اعتقاد أن الفيفا هو من يحدد صحة وسلامة واعتماد هذه البطولة أو تلك.

كتبت في هذا الموضوع عدة مرات وأجدني مع كأس السوبر التي تقام غدا بين النصر والشباب مضطرا للعودة لها والحديث عنها وشرحها لما اطلعت عليه من تغريدات تخص البطولة، وهل هي معتمدة من الفيفا وما إلى ذلك.

أقول للجمهور الرياضي الكريم إن الفيفا لا يعتمد أي بطولة محلية لأي اتحاد محلي ولا يعنيه لا من قريب ولا من بعيد شكل البطولات المحلية ولا عددها ولا تركيبتها ولا يهمه إقامة دوري بالنقاط أو بطولة كأس، سواء بالنقاط أو خروج المغلوب من مباراة أو من مباراتين، وأن المسابقات المحلية من اختصاص الاتحاد المحلي جملة وتفصيلا، وهو يحدد ما يراه مناسبا لعدد ونوعية المسابقات التي تخدم مصالحه.

وبالتالي، فإن البطولات المحلية جميعها بكافة مستوياتها وأسمائها وعلى سبيل المثال لا الحصر، بطولة الدوري وكأس الملك وكأس ولي العهد وكأس السعودية وكأس السوبر وكأس الشهداء وأي أسماء أخرى محتملة، تقرر إقامتها وتعتمد من قبل الاتحاد المحلي من خلال لائحة المسابقات أو البطولات، واعتمادها يأتي في محاضر مجلس الإدارة.

الاتحاد القاري ينطبق عليه ما ينطبق على الفيفا، حيث يحدد معايير معينة، لكنه لا يلزمك بتحديد من يشارك خارجيا في بطولات القارة، وكما يعرف الجميع فإن المشاركة الآن في دوري أبطال آسيا تتم من خلال بطل الدوري ثم بطل كأس الملك ثم ثاني الدوري ثم ثالث الدوري، وبإمكان الاتحاد السعودي أن يغير هذا الأمر ويجعل المشاركة لبطل الدوري ثم بطل كأس الملك ثم بطل كأس ولي العهد ثم ثاني الدوري، وقد تقل المقاعد المخصصة للاتحاد السعودي إلى ثلاثة أو اثنين مستقبلا، لكن الأكيد أن الاتحاد المحلي هو من يحدد الآلية المناسبة له.

قد يتساءل البعض إذا كان الفيفا لا يعترف بهذه البطولات فكيف تتم المشاركة في مونديال الأندية؟ والإجابة بكل بساطة أن الفيفا لا يعنيه كيف ترشح أبطال الدوري المحلي لبطولة القارة، وإنما من هو بطل القارة بالصيغة المعتمدة من قبل الاتحاد القاري، سواء بالمجموعات أو الذهاب والإياب أو التجمع.

المشكلة لدينا دائما أن هناك من يعتقد أن الاتحاد المحلي ليس له قيمة أو وزن حتى يحدد ويعتمد بطولاته، وهي ثقافة منتشرة بين الجماهير السعودية، حيث يرون أن البطولة الصحيحة هي البطولة التي يعترف الفيفا بها، ويعتقدون أن الدوري والكأس فقط هما البطولتان اللتان يعتمدهما الفيفا، وهذا الكلام غير صحيح جملة وتفصيلا.

ختاما، بطولة السوبر غدا بطولة رسمية معتمدة يشارك بها بطل الدوري وبطل كأس الملك، وهي ضمن لائحة المسابقات المعتمدة من قبل الاتحاد السعودي، ولا تحتاج إلى اعتماد الفيفا أو الاتحاد القاري، مثلها مثل بقية زميلاتها من البطولات المحلية.

مقالة للكاتب علي حمدان عن جريدة الوطن

14