الشمراني يكتب عن هلال آسيا وأهلي الدوري!

.. أن تداري أخطاء من تحب تحت أي ظرف أو أي حجة فهنا ربما ترتكب خطأ يزيد الحال تعقيدا وإن حاولت أن تبرر لهذا المحبوب منزلقاته فهنا تقتله دونما أن تعرف..!!

.. ولهذا قد لا أجد عذرا لمن يبرر غياب الهلال عن الآسيوية في العقد الأخير إما بحجة الشرق تطور أو أن العامل النفسي والحظ أحيانا سبب من أسباب هذه القطيعة..!!

.. ومثل هذا الخطأ نرتكبه نحن مع الأهلي وعلاقته بالدوري والتي من كثر ما باتت مشكلة وقضية معقدة استمرأ اللاعبون الغياب، والمبررات أخذها من إداري أو كاتب عاطفي ومرات من لاعب..!

.. يا هلالي آسيا التي صعبت عليكم في العقد الأخير حققها الاتحاد مرتين والسد مرة بنظامها الجديد والاهلي وصل للنهائي، ومن هنا أرى أن الصعوبة هي في من كرس للعقدة لدرجة أن اللاعبين آمنوا بهذا العقوق..!!

..الاتحاد المرشح لهذه البطولة في نسختها الحالية ليس أقوى من الهلال لكن مصدر قوة الاتحاد معنوية وأجزم أن المعنويات المرتفعة تحقق المستحيل..!!

.. أما الأهلي وابتعاده عن الدوري ففي رأيي أن الفتح نسف القاعدة في الموسم قبل الماضي وحفز النصر لأن يعود في الموسم الماضي في حين الأهلي مازال يبرر بعض لاعبيه بصانع الألعاب..!!

.. النصر الغيرة والتاريخ والحماس والعمل المتجانس بين كل الأطراف وقبل ذلك طموح اللاعبين هو من أعاده للبطولات من الباب الوسيع..!!

..فلماذا يا لاعبي الأهلي مازلتم تعيشون بلاطموح.. أليس من واجب جماهيركم عليكم أن تفرح، اليس من واجب الرجل الذي يصرف الملايين عليكم من أجل الأهلي من حقه أن يرى نتاج صرفه نتائج إيجابية..!!

.. ولأن هناك أيضا إدارة يجب أن توجه لها أسئلة معنية بلاعب متكاسل وآخر بلاطموح وثالث يؤدي واجبا تقليديا، لماذا لا يكون هناك كلام واضح في هذا الجانب، لماذا لا يتم طرح الطموح كورقة حوار صريح فيه إما يكون هؤلاء على قدر المسؤولية أو يبحث النادي عن من لديه طموح.

.. ولكي يكون الحوار على المكشوف، هل غياب أو عدم التعاقد مع صانع ألعاب خطأ إدارة أم خطأ قرار أم المدرب يريد أن يكرر كارثة سوك وليال.

.. كل التجارب التي ترك للمدرب فيها خيار التعاقد مع لاعبين أجانب فاشلة وأتمنى أن لا يتكرر الفشل مرة أخرى..!!

..الجماهير الأهلاوية وصل بها التعب حده والصبر مداه فهل من دوري يا زملاء تيسير وأسامة أم أن الانتظار سيطول..؟

..باسم وشلية ومروان أتوسم فيهم الخير ولكن رهانهم اللاعبين الذين هم أساس المشكلة ولم أقل بيت الداء..!

مقالة للكاتب احمد الشمراني عن جريدة عكاظ

22