من الأكثر جماهيريه : النصر أم الهلال ؟

شويش الفهدلاتزال قضية النادي الاكثر جماهيرية تطل برأسها مع كل برنامج أو نقاش بين الجماهير السعوديه رغم مايؤكده البعض من حسم هذا الجدل لصالح أحد الناديين النصر والهلال مستندين في ذلك على بعض الدراسات والإستفتاءات التي عملت في السابق والتي لاندري كيف تمت وماهي الإجراءات التي اتبعت حتى خرج القائمون عليها بتلك النتائج.
ومع دخول الشركات في مجال الاستثمار الرياضي أصبح البعض يستشهد بتوقيع تلك الشركات مع أنديه معينه بمبالغ مختلفه وتلك حجة واهيه فعقود الشركات تختلف من نادي إلى نادي بحسب مايتفق عليه بين الطرفين فقد يكون الأقل لصالح أحد الانديه ولكنه الأنسب والأجدى حسب مايراه من يتخذ القرار في الجانبين.
ولأن قياس الشعبيه أو الجماهيريه يعتمد في المقام الأول على العينه المختاره وطريقة القياس فإنه بالتأكيد لن تكون هناك دراسه واحده ذات نتائج دقيقه بنسبة 100% حيث لابد من وجود هامش للخطأ حتى ولو كان جهد من يقوم بتلك الدراسات في أعلى مستوياته.
لابد للرئاسه العامه لرعايه الشباب أن يكون لها موقف بهذا الخصوص وذلك بالتنسيق مع بعض الجهات ذات العلاقه كمصلحة الاحصاءات العامه التي هي المعني الرئيسي بمسألة الإحصاء في المملكه العربيه السعوديه فيفترض على أي جهه ترغب في عمل استفتاء او دراسه من هذا النوع أن تتقدم للرئاسه العامه لرعاية الشباب بطلب الترخيص لها بذلك ومن ثم تقوم الرئاسه بتحويل الطلب لمصلحة الاحصاءات العامه للقيام بذلك في حال الموافقه.
ومن وجهة نظري المتواضعه أعتقد أنه حتى لو قامت رعاية الشباب بالترخيص لتلك الدراسات فلن تكون الآليه واضحه فالبعض يرى أن القياس يعتمد على نسبة الحضور الجماهيري لكل نادي والتي لاتزال الشركات المنظمه لها غير دقيقه في إحصاءاتها لها والبعض الآخر يرى أن يتم إختيار عينه عشوائيه من سكان المناطق السعوديه وإجراء الاستفتاء عليهم فربما يقع الاختيار على شخص غير مشجع لأحد الأنديه ويقوم بالتصويت حسب الخيارات المعطاه له أو حسب مايرد في عقله من أسماء لأنديه معروفه أما الشركات فحدث ولاحرج فهي تقوم بعمل الدراسات للدفاع عن عقودها الاستثماريه مع الأنديه وكجزء من بنود الشراكه التجاريه التي قد تتغير مع مرور الزمن وبالتالي تتغير معها الإحصائيات.
يجب على الجماهير الرياضيه أن تبتعد عن الدخول في مثل هذه المناقشات لأنها لن تصل لنتيجه من وراءها طالما أن الآليات غير واضحه والدراسات غير دقيقه و على كل مشجع أن يفتخر بناديه ولايهمش المنافسين لأن ذلك يلغي شرف المنافسه ولايخدم المجتمع الرياضي بشكل عام.

24