الزامل يكتب : عندما يتحدث كبير الهلاليين

عبدالكريم الزاملجاء حديث كبير الهلاليين الأمير بندر بن محمد الأسبوع الماضي بصحيفة الجزيرة ليضع النقاط على الحروف بالنسبة لبعض القضايا الهلالية التي دار حولها الكثير من اللغط الموسم الماضي. حديث حكيم الهلاليين سمو الأمير بندر بن محمد جاء صريحاً بعيداً عن المجاملات، فالمرحلة القادمة للهلال تحتاج للشفافية فاختار سموه الحديث قبل بداية الموسم خصوصاً بعد الاتهامات التي اتجهت نحو تحميله مسئولية إقالة مدرب الفريق السابق سامي الجابر رغم تحفظ الأخير على هذا الظهور. الأمير بندر بن محمد أكد أن القراركان رغبة شرفية حظيت بالإجماع وبموافقة الإدارة بعد أن تأكد للجميع أن الفريق مع سامي (أخفق) فخروج الهلال بدون بطولة كما يرى سموه حتى لوكان منافساً هو إخفاق في معيار تقييم الهلاليين لموسمهم الماضي. الأمير بندر بن محمد بصراحته المعهودة فند أسباب خسارة الهلال لبطولات الموسم الماضي مؤكداً أن العناصر الثلاثة (سامي والإدارة واللاعبون) مجتمعون هم سبب خروج الهلال خالي الوفاض بدون بطولة على غير العادة ومباركاً للنصر وانه يستحق أن يكون البطل مخالفاً الأسطوانة المشروخة لبعض الهلاليين أن الهلال خسر البطولات وهو يستحقها أو محاولة البعض منهم التشكيك في الإنجاز النصراوي. الأمير بندر بن محمد رجل حكيم وخبير وذكي ويعي ما يقول وتحدث في الوقت المناسب لا كما يرى الكابتن سامي الجابر في حديثه بقناة روتانا أن نقد الأمير لم يكن مناسباً خصوصاً في تلك المرحلة والواضح أن هناك تداعيات قد لا يعيها سامي أو غيره وهي جديدة على الوسط الهلالي فهو لا يريد غرس ثقافة رمي الإخفاق على الآخرين بين الهلاليين فإن حدث هذا فلن تقوم لهم قائمة وسينعكس ذلك على عملهم وتتكرر الأخطاء موسما بعد موسم فجاء حديث سموه الذي شخص الواقع الهلالي وقد لا يعجب بعض الهلاليين المتعصبين لكنه حديث الصراحة الذي سيعيدهم لمراجعة حساباتهم ليعود الفريق أكثر قوة وهيبة أمام الجميع. قلق نصراوي قبل السوبر بعد خمس مباريات ودية خاضها النصر في الرياض بعد معسكره الإعدادي بتركيا ادخل الفريق القلق لدى أنصاره بعد نتائج سلبية وأداء غير مقنع مع المدرب الأسباني كانيدا. القلق النصراوي له مبرراته فالفرق التي واجهها اقل منه إمكانيات وهذا تسبب في طرح الكثير من التساؤلات حول قدرة المدرب على اختيار التشكيل المناسب والتكتيك الذي يُظهر قدرات الفريق في المباريات والإصرار على لاعبين لم يعد لديهم ما يقدمونه مثل سعود حمود والزيلعي والذيابي. مباريات بطولة العين الودية والتي سيخوض أولى مبارياتها الليلة ستتضح خلالها معالم تشكيلة وطريقة المدرب كانيدا. القلق النصراوي زاد بعد تأخر الإدارة في حسم أهم صفقة للفريق وهي صفقة المهاجم الأجنبي البديل للبرازيلي إيلتون بسبب تعثر الكثير من المفاوضات مع بعض النجوم المتميزين في الهجوم. الأسباني كانيدا عليه أن يكون واقعياً وأن يلعب بالطريقة التي تتناسب مع قدرات الفريق لا مع رؤيته هو خصوصاً أن الفريق مقبل على بطولة السوبر والتي ستكون ذات تأثير ايجابي على الفريق في حال الفوز بها أمام فريق الشباب بعد اقل من عشرين يوماً. نوافذ: – يبدو أن الأمير عبدالله بن مساعد سيتولى كل المناصب التي شغرت باستقالة الأمير نواف بن فيصل رغم أن تلك المسئوليات تأتي على حساب مهام الرئاسة العامة لرعاية الشباب. – السماح للهلال بالتسجيل لدى لجنة الاحتراف رغم أن عليه شكوى مطالبة مالية أعقبه تبرير لرئيس لجنة الاحتراف غير مقنع فكيف تصدر قرارا بإلزام الهلال بالتسديد دون مخاطبة الهلال أولاً وقبل إصدار القرار ثم تتراجع عنه. – على غير العادة خرج الكابتن سامي الجابر في برنامج يا هلا بقناة روتانا بشكل مختلف فهاجم في كل اتجاه وكان اللقاء مليئا بالتناقضات لعل أبرزها تخليه عن لقب أسطورة الهلال للنجم الكبير يوسف الثنيان. – تعاقدات نادي الاتحاد مع العناصر الأجنبية تبشر بالخير لكن الأزمة المالية لازالت تلقي بظلالها على العميد. – على الأسباني كانيدا ألا يقيد لاعبي النصر كثيراً فاللاعب السعودي يبدع عندما يعطى جزءا من الحرية خصوصاً لاعبي الوسط. – المداخيل الاستثمارية ستساهم في زيادة الفجوة بين الأندية إذا أُحسن التصرف فيها بشكل صحيح وإلا قد تتكرر مفاجأة الفتح مرة أُخرى وصاحب ميزانية العشرين مليونا يتفوق على الأندية التي تزيد ميزانيتها على المئة مليون.

 

عن الجزيرة

24