جمال عارف يكتب: الكرة تغيرت يا عالم!

باتت كرة القدم لعبة تعتمد على اللياقة والالتحام والقوة الجسمانية في الأساس ولا مانع من قليل من الفنيات التي تضفي عليها جمالا ومتعة!!

هكذا أصبحت اللعبة الشعبية الأولى صراعاً بين القوة والقدرة والتحمل واللياقة البدنية بعد ان كانت في السابق تعتمد على الفن اولاً وثانياً ومن ثم اللياقة والقوة الجسمانية!!

أمام البرازيل قدم الألمان مباراة العمر وأظهروا أبطال السامبا (صغارا) لا حول ولا قوة لهم امام فريق قوي جسمانياً ومتفوق لياقياً!!

سبقه أهداف ولجت في شباك (السيلساو) كادت أن تكون اكثر لولا اكتفاء زملاء (كلوزه) الذين اكتفوا بالسباعية التاريخية رأفة بحال فريق كان صرحاً شامخاً فهوى!!

نعم هوى منتخب البرازيل وهوت معه سمعة هذا البلد الذي يتنفس كرة قدم بل ويعشق كل ما تتقاذفه الأرجل سواء في الملاعب الخضراء او في شواطئ (السريو)!!

* سقط المنتخب البرازيلي سقوطاً مذلا على ارضه وبين جماهيره في واحدة من اسوأ المباريات التي مرت على تاريخ البرازيل!!

* قلتها في المقال السابق ان كرة البرازيل ستسقط عندما تواجه فريقاً محترماً يعتمد على القوة واللياقة والالتحامات والاسلوب الذي لا يسمح للفريق الآخر بالاستلام مرتاحاً!

* ربما يشير (البعض) او يعتبر أن غياب نيمار وسيلفا اثر على المنتخب البرازيلي وهذا أمر يمكن ان نصادق عليه لو كان فريقاً وليس منتخب بلد كالبرازيل!!

* المنتخب البرازيلي الذي عرف عنه بأنه المنتخب الاجمل والاقوى وصاحب السيادة يعجز عن ايجاد بديل لمدافع ومهاجم لاشك ان هذه مسؤولية الجهاز الفني للمنتخب بقيادة سكولاري الذي أرى انه وبعد هذه المباراة عليه اعتزال التدريب والجلوس في احد شواطئ الريو ليستمتع ويتعلم من البرازيليين انفسهم وهم يداعبون الكرة الشاطئية!!

* وعندما اذكر الكرة الشاطئية فأعتقد أن البرازيل وبعد هذا الانهيار المدوي لن تعود للواجهة على الاقل خلال السنوات العشر القادمة الا اذا كانت البطولة هي بطولة العالم للكرة الشاطئية!!

* من الان وبعد فوز الالمان ووصول الارجنتين الى نهائي اقوى بطولات العالم بالفوز على هولندا بضربات الحظ ارى ان التفوق والحسم سيذهب لاصحاب القوة واللياقة والتكتيك منتخب (المنشافت) بعد مشيئة الخالق الا إذا حدثت المفاجأة!

مقالة للكاتب جمال عارف عن جريدة عكاظ

14