الصحف الإيطالية تشيد بمنتخبها .. وبرانديللي ينتقد تصرف بالوتيلي في الفرصة الضائعة

كان التعادل 1/1 أمام حاملة اللقب أسبانيا في مباراتها الافتتاحية ببطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم يورو 2012 هي تحديدا ما تحتاجه إيطاليا لكي تنسى فضائح الفساد التي تهز أرجاء البلاد والنتائج المخيبة للآمال التي تعرضت لها مؤخرا.

فقد استيقظت جماهير إيطاليا صباح اليوم الاثنين بحالة مزاجية جيدة بعدما شاهدوا أخيرا عرضا جيدا من منتخب بلادهم الذي أنهى سلسلة هزائمه القصيرة التي امتدت لثلاث مباريات ودية متتالية كان آخرها الهزيمة صفر/ 3 أمام روسيا في أول يونيو.

وكتبت صحيفة “كورييري ديللو سبورت” في عنوانها الرئيسي اليوم: “نعم إيطاليا ، إنك تبدين بمظهر جيد” بينما كتبت صحيفة “لا جازيتا ديللو سبورت” الشهيرة: “إيطاليا الجميلة ، هكذا نريدك”.

وكانت أصداء فضائح التلاعب في نتائج المباريات والمراهنات التي وقعت في إيطاليا ومست قائد الفريق وحارس مرماه جانلويجي بوفون واللاعب ليوناردو بونوتشي  واضحة على العديد من جماهير إيطاليا الساخطة في استاد “جدانسك أرينا” ببولندا أمس.

وحملت إحدى اللافتات التي رفعتها جماهير إيطاليا عبارة “لا تخذلونا – فنحن نراهن عليكم” واستبدلت العبارة أحد أحرف كلمة “نراهن” بالإيطالية بعلامة الدولار الأمريكي.

وقال بوفون حارس المنتخب الإيطالي الفائز ببطولة كأس العالم 2006  والذي يشتبه في قيامه بالمراهنة على نتائج المباريات بمبالغ مالية كبيرة تفوق الحد الأقصى المسموح به للاعبي كرة القدم ليس وفقا للقانون الجنائي وإنما وفقا للقانون الرياضي: “إن الجماهير لطيفة معنا”.

وأضاف حارس مرمى نادي يوفنتوس بطل إيطاليا عقب عرضه القوي أمام المنتخب الأسباني أمس: “هذه هي إيطاليا التي طالما حلمت بها .. إنه فريق يساعد كل من فيه الآخر عندما يجد زميله في مشكلة”.

وتابع بوفون: “أشعر بفخر كبير الليلة. كنا نسينا أننا لدينا بعض أبطال العالم هنا”.

ولم يقع لاعب نادي روما دانييلي دي روسي ، الذي غاب عن عدة مباريات في كأس العالم 2006 بسبب الإيقاف ، في أي أخطاء أمس رغم تركه مكانه الرئيسي في خط الوسط ليسد العجز الموجود بدفاع إيطاليا مع انتظار مدرب الفريق تشيزاري برانديللي تعافي المدافع أندريا بارتزالي من الإصابة.

وبدا صانع الألعاب المخضرم أندريا بيرلو متعثرا قليلا في بداية المباراة ولكنه سدد ضربة حرة مباشرة قوية ولعب تمريرة رائعة لأنطونيو دي ناتالي سجل منها هدف التقدم لإيطاليا أمس.

وقال دي ناتالي مشيرا إلى هزيمة إيطاليا أمام أسبانيا بضربات الجزاء الترجيحية في دور الثمانية ببطولة يورو 2008 : “مازلت أتذكر ضربة الجزاء التي أضعتها قبل أربعة أعوام .. كان شعورا متميزا أن أسجل هدفا أمامهم”.

وأوضح مهاجم أودينيزي “34 عاما” أنه يفكر في الاعتزال بعد يورو 2012 الحالية التي تمتد منافساتها حتى أول تموز/يوليو المقبل في بولندا وأوكرانيا.

في الوقت نفسه أثبت دي ناتالي حسه التهديفي القوي أمس بعد خمس دقائق من نزوله الملعب حيث سجل تسديدة صاروخية مرت من جانب الحارس الأسباني إيكر كاسياس قبل أن يهدر بعدها بقليل تسديدة صعبة على مرمى أسبانيا.

ولم يستدع برانديللي دي ناتالي طوال مشوار إيطاليا في التصفيات المؤهلة ليورو 2012 ولكنه كان يعلم أنه باستطاعته الاعتماد على لاعب تصدر قائمة هدافي الدوري الإيطالي عامي 2010 و2011 وكان من أفضل اللاعبين الإيطاليين بالدوري المحلي هذا العام.

وبالنسبة لمهاجمي إيطاليا اللذين تضمنهما التشكيل الأساسي للأزوري أمس ، فقد جاء أداء أنطونيو كاسانو مقنعا رغم أنه لم يكن في قمة مستواه الفني أو البدني بسبب ابتعاده لمدة طويلة عن الملاعب عقب إجرائه عملية في القلب.

ولكن أداء المهاجم الإيطالي الآخر ماريو بالوتيللي كان سيئا بإجماع الآراء ، حيث فشل اللاعب الشاب “21 عاما” في استغلال تشجيع برانديللي له أو ثقة لاعب نادي مانشستر سيتي الإنجليزي في أن موهبته الكبيرة قد تجعل منه أهم مهاجم في إيطاليا.

ففي شوط مباراة أمس الأول ، لم يلعب بالوتيللي سوى تسديدة واحدة أوقفها أحد مدافعي أسبانيا وكان الخاسر دائما في مواجهاته الثنائية كما حصل على بطاقة صفراء.

وكان بوسع بالوتيللي أن يجعل يوم أمس ناجحا بالنسبة له عندما تفوق على المدافع الأسباني سيرخيو راموس على الطرف الأيمن للملعب ولكن انطلاقته البطيئة بأسلوب يشبه الهواة إلى داخل منطقة الجزاء سمح للاعب الأسباني بالتعافي سريعا واللحاق به.

وقال برانديللي الذي قام باستبدال بالوتيللي بعدها بدقائق معدودة: “لا أعرف ماذا حدث لماريو عندما وجد نفسه في مواجهة فردية مع كاسياس  .. كان عليه أن يمرر الكرة إلى كاسانو”.

وكانت الجماهير الإيطالية تتوقع أكثر بكثير من ذلك من لاعب وصف نفسه خلال مقابلة حديثة مع مجلة “فرانس فوتبول” الشهيرة بأنه “عبقري” و”أكثر ذكاء من الشخص العادي” وأكد أن “هناك أشخاص قلة يتمتعون بمثل هذه الموهبة ، لذا فإن الذين يستطيعون الحكم على ما أفعله قليلون”.

ومع استعداد إيطاليا لمباراتها التالية الصعبة بالمجموعة الثالثة أمام متصدرة المجموعة كرواتيا ، التي تغلبت على أيرلندا 3/1 أمس ، يوم الخميس المقبل مازال على برانديللي أن يقرر ما إذا كان سيمنح فرصة أخرى لليافع طويل القامة بالوتيللي أم أنه سيبدأ المباراة باللاعب صغير الحجم المؤثر المحنك دي ناتالي.

108