محمد الشيخ: خبراء تحت الطلب!

مع حالة الهبوط الحاد للكرة السعودية على غير صعيد أصبحت المفاهيم مقلوبة رأساً على عقب؛ ولا عجب في ذلك فنحن نعيش في زمن لا معايير فيه للجودة، ولا مقاييس للنجاح، إذ لم يعد مستغرباً أن يتحول من أثبتوا فشلهم في ميدان العمل إلى مسؤولين وخبراء ومستشارين، تماماً كما يحدث اليوم في التحكيم الذي بات السوء ينخر في مفاصله.

عمر المهنا وإبراهيم العمر مثالان يشخصان تماماً هذا الواقع، فمسيرتهما التحكيمية مرت بكثير من محطات الفشل، ومنعطفات الأخطاء القاتلة، ما أدى في سنواتهما الأخيرة إلى تعرضهما لقرار إيقاف من الرئيس العام لرعاية الشباب آنذاك الأمير سلطان بن فهد لمدة ستة أشهر، ومع ذلك رأينا المهنا يقف على رأس هرم التحكيم السعودي، بينما راح العمر يقف على يمينه كعضيدٍ ونائب له.

محمد البشري هو الآخر مرّ في طريق التحكيم السعودي كعابر سبيل، لم يشعر به أحد، إلا حكام عسير الذين ذاقوا الأمرين معه، وحين ظلم الهلال عياناً بياناً بقرار قاتل يوم أن طرد عبدالرحمن التخيفي ببطاقة ظالمة في وقت كان ينبغي أن يطرد مصطفى إدريس ففاز النصر، فثارت ثورة الهلاليين عليه فلم تتحرك شعرة في جسده إلا حين خلف العمر في المنصب الكبير، إذ اعترف بعد 22 عاماً وبعدما أناخ الجمل بما حمل بالواقعة حين قال: “نعم ..لقد ظلمت الهلال”!.

محمد فودة “الخبير التحكيمي” كما يدبج اسمه على شاشة التلفزيون، ومستشار “لجنة المهنا” والذي عانى من الإحباط ما عانى كحكم على الساحة الدولية حيث لم تتعدَ خطواته طوال مشواره الحدود العربية، أو حتى بعد اعتزاله حيث عانى من غض الطرف عنه مع كل تشكيل للجنة حكام جديدة؛ إذ لم يبرح العمل عضواً في لجنة هذا أو ذاك في وقت كان يحلم بالرئاسة التي أصبح الفوز بها كابوساً يغض مضجعه، هو اليوم لوحده حالة تحكيمية غارقة في الفنتازيا، حتى أنك لا تستطيع أن تتجاوز عن سطر من سطور روايته الطويلة في فن “الفهلوة”؛ خصوصاً حين امتهن التحليل التلفزيوني؛ إذ أصبح له قانونه التحكيمي الخاص الذي يتبدل من حلقة إلى حلقة، بل من مباراة إلى أخرى، بل في حالتين متطابقتين في المباراة الواحدة.

حكاية التحكيم السعودي مع الخبراء لا مثيل لها، فثمة خبراء تحكيم للقنوات، وخبراء للإذاعات، وآخرون للصحف، ومثلهم خبراء تحكيم للأندية، بل خبراء تحكيم ل “تويتر”، وكلهم أصبحوا – بالفعل – يؤدون دور الخبير بإتقان، فالأمر لا يعدو سوى تلبس صفة لا أكثر من ذلك، حتى أنهم باتوا يعيشون الدور ويتقمصونه كممثلين بارعين حتى يعتقد المتلقي أنهم كذلك إلى أن تصطدم ذاكرته بواقعهم التحكيمي فيفتح عينه على الحقيقة المرة.

هؤلاء الخبراء الكرتونيون سيظلون عبئاً على واقعنا التحكيمي المأزوم، ولا يمكن لحكامنا الحاليين أن يخطوا في الاتجاه الصحيح لطريق النجاح المأمول، وأغلب من حولهم ممن يحملون مسميات مسؤولين، ومستشارين، وخبراء كانوا هم أصل المشكلة ولب القضية، ولذلك سيبقى ملف الفشل مفتوحاً لاستقبال قضايا أخرى جديدة ما بقي هؤلاء!

مقالة للكاتب محمد الشيخ عن جريدة الرياض

التعليقات

4 تعليقات
  1. نصراوي 35
    1

    ليتك لم تنسى الحكام الذين ساعدو الهلال في تحقيق البطولات فقد صرح رئيس الهلال بذلك في التلفزيون ولم يجرء احد منهم على الاعتراف حسبي الله ونعم الوكيل عليهم ولكن انت تمارس الضغط على الحكام ليستمر مسلسل مهازل التحكيم لمصلحة الهلال هداك الله

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 ديسمبر, 2013 الساعة : 2:46 م
  2. الـــهـــــــــ الــمــلــكــي ـــــــــلال
    2

    الحكام مفضوحيين منذ القدم بدعمهم الكبير للأصفر الصغير ..!!

    وعلى سبيل المثال ( الجمل ، الموزان ، الهمنا ، البشري ، العمر ،، الحمدان ، مطرف ، مطرف ، الفنيطل )

    والقائمة تطوووول وتطووول ..#

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 ديسمبر, 2013 الساعة : 2:55 م
  3. نادي الربيع السعودي"كبير جده"
    3

    بأذن الله بيتصدر الهلال ورح ترجعون الى مكانكم الطبيعي ولطمياتكم البكائية وانتقادات الحكام على حساب فشلكم..بأذن الله زعيم اسيا بياخذ الدوري كالمعتاد.

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 ديسمبر, 2013 الساعة : 3:41 م
  4. العالميه الجامحه
    4

    والوحيد الي مالي عينك يا زعطوط هو الزيد

    حكم ما يقدر يحكم لفريقه
    وش نسميها ، عنده ميول تحكيميه
    اصبر يمسك مطرف القحطاني رئاسة اللجنه ، والله ان يأدبكم ي?????? ، ولو حتى بالعجرا
    ولن يفيد كم كل ??? الارض لتدهين مواجعكن يا طواقي يا نواعم يا ?????قه

    حملة مطرف رئيساً للجنة الحكام

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 ديسمبر, 2013 الساعة : 7:12 م
108