آرسنال يستعيد نغمة الإنتصارات وسيتي يفرمل ليفربول وينتزع الوصافة

2250098_FULL-LND

إستعاد آرسنال نغمة الإنتصارات التي غابت عنه في المباريات الثلاث الأخيرة وحول تخلفه 0-1 أمام مضيفه وجاره وست هام إلى فوز ثمين 3-1 اليوم الخميس على ملعب ابتون بارك في لندن في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإنجليزي.

وهو الفوز الثاني عشر لآرسنال والاول بعد تعادلين وخسارة، فرفع رصيده الى 39 نقطة مبفارق 3 نقاط امام شريكه السابق ليفربول الذي سقط امام مضيفه مانشستر سيتي 1-2 في قمة المرحلة فتراجع الى المركز الرابع، فيما ارتقى بطل الموسم قبل الماضي الى المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف المدفعجية وبالفارق ذاته امام الفريق اللندني الثاني تشلسي الفائز على ضيفه سوانزي سيتي بهدف وحيد.

في المباراة الاولى، كان آرسنال الطرف الافضل اغلب فترات المباراة باستثناء مطلع الشوط الثاني عندما افتتح وست هام التسجيل عبر مهاجمه العملاق كول (46) حيث سنحت لوست هام اكثر من فرصة للتعزيز لكن مهاجميه فشلوا في ترجمتها فدفعوا الثمن غاليا لان ضغط المدفعجية كان قويا واثمر 3 اهداف، علما بان الغلة كادت تكون أكبر بالنظر الى الفرص الكثيرة التي تناوب مهاجمو فريق المدرب الفرنسي آرسين فينجر على اهدارها.

وانقذ حارس مرمى آرسنال الدولي البولندي شيسني مرماه من هدف محقق بابعاده كرة مارك نوبل من ركلة حرة جانبية (10). ورد آرسنال برأسية الاسباني سانتياجو كازورلا من داخل المنطقة تصدى لها الحارس الاسباني ادريان على دفعتين (16).

واهدر والكوت فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة خلف الدفاع من الويلزي رامسي لكنه سددها على الطائر بجوار القائم الايسر (26). وسدد كازورلا كرة قوية من خارج المنطقة فوق العارضة (33)، ثم اهدر الفرنسي جيرو فرصة ذهبية عندما توغل داخل المنطقة وانفرد بالحارس ادريان لكنه سدد بجوار القائم الايسر (34). وكاد الاسباني الاخر ميكل آرتيتا أن يفعلها من تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن (44).

ومنح كول التقدم لوست هام عندما استغل كرة مرتدة من شيسني اثر تسديدة قوية لكيفن نولان فتابعها من مسافة قريبة داخل المرمى (46). بعدها كاد المدافع الايرلندي جوي أوبراين أن يضيف الهدف الثاني بضربة رأسية من داخل المنطقة بجوار القائم الايمن (54)، واخرى لكول من مسافة قريبة تابعها بيمناه على يسار المرمى الخالي (57).

واهدر الدولي الالماني أوزيل فرصة ذهبية لادراك التعادل عندما ارتدت امامه كرة من الحارس ادريان اثر تسديدة قوية لكازورلا فسددها في جسم الحارس الاسباني مجددا (63).

ونجح والكوث في ادراك التعادل عندما تلقى كرة من كازورلا فتوغل داخل المنطقة وتلاعب بالمدافع الروماني رضوان دينكا رات وسددها قوية زاحفة افلتت من يدي الحارس ادريان وعانقت الشباك (68). ومنح والكوث التقدم لآرسنال عندما طار برأسه لكرة عرضية للالماني بودولسكي ، بديل رامسي المصاب، فتابعها داخل المرمى (71).

واهدر بودولسكي فرصة حسم النتيجة عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من كازورلا خلف الدفاع وأمام المرمى فسددها في قدمي الحارس ادريان (73). ونجح بودولسكي في مسعاه وطمأن أنصار المدفعجية بتسجيله الهدف الثالث عندما تلقى كرة عند حافة المنطقة من جيرو فسددها بيسراه على يسار الحارس ادريان (79).

وفي الثانية على ملعب الاتحاد في مانشستر، فرمل سيتي ليفربول عندما الحق به الخسارة الرابعة هذا الموسم والاولى بعد 4 انتصارات متتالية. وحقق رجال المدرب التشيلي مانويل بيليجريني الفوز الثالث على التوالي والثاني عشر هذا الموسم.

وعلى غرار آرسنال ، وجد مانشستر سيتي نفسه متخلفا بهدف وحيد قبل ان يضرب بثنائية. وكان السيتي الطرف الافضل في الشوط الاول وكان بامكانه هز الشباك في اكثر من مناسبة على الرغم من غياب هدافه الدولي الارجنتيني أجويرو بسبب الاصابة.

في المقابل، كان ليفربول الافضل في الشوط الثاني وكان بامكانه الخروج منتصرا او متعادلا على الاقل بالنظر الى الفرص التي اهدرها مهاجموه. وكاد الاسباني نافاس يمنح التقدم لمانشستر سيتي بضربة رأسية من داخل المنطقة لامست القائم الايمن وذهبت خارج المرمى (5). وكانت اول واخطر فرصة لليفربول ركلة حرة مباشرة انبرى لها الدولي الاوروجوياني سواريز من خارج المنطقة بين يدي الحارس هارت (17).

واهدر الدولي الاسباني الاخر نيجريدو فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل اثر تلقيه كرة عرضية داخل المنطقة سددها من مسافة قريبة بجوار القائم الايسر (18).

ونجح ليفربول في افتتاح التسجيل من هجمة منسقة قادها هندرسون الذي مرر كرة الى سواريز ومنه بينية داخل المنطقة الى ستيرلينج داخل المنطقة فراوغ الحارس هارت لكن زميله البرازيلي فيليب كوتينيو سبقه الى الكرة وتابعها داخل المرمى الخالي (24).

وكاد الدولي الإيفواري يايا توريه يدرك التعادل عندما تلقى كرة داخل المنطقة فتلاعب بثلاثة مدافعين وسددها بقوة ارتطمت بقدم المدافع الدولي السلوفاكي مارتن سكيرتل وتحولت الى ركنية (27). وادرك مانشستر سيتي التعادل عبر قائده المدافع الدولي البلجيكي فانسان كومباني بضربة رأسية اثر ركلة ركنية انبرى لها الدولي الاسباني الاخر دافيد سيلفا (31).

واهدر كوتينيو فرصة الهدف الشخصي الثاني عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من سواريز داخل المنطقة فسددها بيمناه بيد ان الحارس هارت انقذ الموقف في توقيت مناسب بيده اليسرى (40). وتدخل سكيرتل في توقيت مناسب للتصدي لتسديدة نصري من داخل المنطقة وحولها الى ركنية (43).

ومنح نيجريدو التقدم لمانشستر سيتي اثر تلقيه كرة من مواطنه نافاس فسددها من حافة المنطقة بخارج قدمه اليمنى ارتكب الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه خطأ فادحا في ابعادها فتهادت داخل مرماه (45+1).

ونزل ليفربول بكل ثقله مطلع الشوط الثاني بحثا عن التعادل، وكاد سواريز يفعلها من مجهود فردي رائع اثر تلاعبه بالمدافع الارجنتيني ماريانو زاباليتا عند حافة المنطقة وسدد كرة قوية ابعدها هارت الى ركنية (49). وانقذ هارت مرماه من هدف محقق بتصديه لكرة عرضية داخل المنطقة لستيرلينج فابعدها من امام جو الين (54).

وتابع ليفربول ضغطه بحثا عن التعادل واهدر مهاجموه العديد من الفرص خاصة كرة بالكعب لهندرسون من مسافة قريبة (70)، واخرى اثر تمريرة على طبق من ذهب من سواريز الى ستيرلينج امام المرمى المشرع فسددها فوق الخشبات الثلاث (73).

وفي الثالثة على ملعب “ستامفورد بريدج” في لندن، حذا تشلسي حذو آرسنال واستعاد نغمة الفوز عندما تغلب بشق النفس على ضيفه سوانزي سيتي بهدف وحيد سجله الدولي البلجيكي هازارد من مجهود فردي رائع من منتصف الملعب اثر تلقيه كرة من المدافع آشلي كول فتوغل داخل المنطقة وسددها قوية بيمناه على يسار الحارس الالماني تريميل  (29).

وارتقى تشلسي الذي كان سقط في فخ التعادل السلبي امام آرسنال بالذات في المرحلة الماضية، الى المركز الثالث برصيد 37 نقطة مقابل 20 نقطة لسوانزي سيتي الذي بقي في المركز الحادي عشر.

وفشل إيفرتون في استغلال عاملي الارض والجمهور لتحقيق الفوز على ضيفه سندرلاند للحاق بتشلسي على الاقل لكنه خسر بهدف وحيد سجله الكوري الجنوبي سونج-يونج كي في الدقيقة 25 من ركلة جزاء تسبب فيها حارس المرمى الدولي الامريكي هاوارد وطرد على اثرها (23).

 وتجمد رصيد إيفرتون عند 34 نقطة في المركز الخامس مقابل 13 نقطة لسندرلاند صاحب المركز الاخير.

واستغل نيوكاسل سقوط إيفرتون وقلص الفارق بينهما الى نقطة واحدة بعدما ارتقى الى المركز السادس بفوزه الكبير على ضيفه ستوك سيتي 5-1. وكان ستوك سيتي البادىء بالتسجيل عبر الدولي المغربي أسامة السعيدي في الدقيقة 29، لكن نيوكاسل رد بقوة وبخماسية تناوب على تسجيلها الفرنسيون ريمي (44 و56) ويوان جوفران (48) ويوهان كاباي (66) والسنغالي بابيس سيسيه (80 من ركلة جزاء).

واكمل ستوك سيتي المباراة بعشرة لاعبين اثر طرد لاعب وسطه الايرلندي جلين ويلان في الدقيقة 40 لتسببه في ركلة الجزاء التي اهدرها ريمي قبل ان ترتد اليه ويعيدها داخل المرمى مفتتحا التسجيل.

وواصل مانشيستر يونايتد حامل اللقب صحوته عندما حول تخلفه 0-2 الى فوز غال على مضيفه هال سيتي 3-2. وبكر اصحاب الارض بالتسجيل وتحديدا في الدقيقة الرابعة عبر جيمس تشيستر من تسديدة بيسراه من مسافة قريبة اثر كرة رأسية من أليكس بروس بعد ركلة ركنية. وأضاف ديفيد ميلر الهدف الثاني في الدقيقة 13 عندما استغل دربكة أمام المرمى وتابع الكرة بيسراه على يسار الحارس الاسباني دي خيا .

واضطر مدرب مانشيستر يونايتد الاسكتلندي ديفيد مويز الى القيام بتبديل اضطراري اثر اصابة المدافع البرازيلي رافايل دا سيلفا فدفع بالواعد عدنان يانوزاي فحصل الاخير على ركلة حرة بعد دقيقة واحدة من دخوله فانبرى لها روني داخل المنطقة وتابعها المدافع سمولينج برأسه على يمين الحارس آلان ماكجريجور مقلصا الفارق (19).

وأدرك مانشيستر يونايتد التعادل بعد 7 دقائق عبر نجمه روني من تسديدة قوية رائعة بيمناه من خارج المنطقة سكنت الزاوية لمرمى الحارس ماكجريجور (26) مسجلا الهدف 150 مع الشياطين الحمر والتاسع هذا الموسم فارتقى الى المركز الثالث على لائحة الهدافين. واستفاد مانشيستر يونايتد من النيران الصديقة لتسجيل هدف الفوز عندما حاول تشيستر ابعاد كرة عرضية برأسه من مسافة قريبة من أمام روني فتابعها داخل المرمى (66).

وهو الفوز الثالث على التوالي لمانشستر يونايتد بعد 4 مباريات متتالية دون انتصار (تعادلان وهزيمتان) فارتقى الى المركز السابع بعدما رفع رصيده الى 31 نقطة، فيما تجمد رصيد هال سيتي عند 20 نقطة وبقي في المركز الثاني عشر، بعدما فشله في مباراته الخامسة على التوالي في تحقيق الفوز (خسارتان و3 تعادلات).

وسقط توتنهام في فخ التعادل امام ضيفه وست بروميتش البيون 1-1. وتقدم توتنهام بهدف الدنماركي كريستيان اريكسن في الدقيقة 36 ورد الضيوف بعد دقيقتين بواسطة السويدي يوناس أولسون. وتراجع توتنهام الى المركز الثامن برصيد 31 نقطة مقابل 17 نقطة لوست بروميتش البيون الخامس عشر.

وفك ساوثمبتون النحس الذي لازمه في المباريات الست الاخيرة (تعادلان و4 هزائم) وحقق فوزا ساحقا على مضيفه كارديف سيتي بثلاثية نظيفة سجلها في الشوط الاول عبر الدوليين جاي رودريجيز (14 و20) وريكي لامبيرت (27). وصعد ساوثمبتون الى المركز التاسع برصيد 27 نقطة مقابل 17 نقطة لكارديف سيتي السادس عشر.

وتنفس كل من كريستال بالاس وفولهام الصعداء بفوزين ثمينين خارج القواعد، الاول على مضيفه أستون فيلا بهدف وحيد سجله دوايت جايل في الدقيقة 90، والثاني على مضيفه نوريتش سيتي بهدفين لكل من بايتيم كاسامي (33) وسكوت باركر (87) مقابل هدف لجاري هوبر (13).

وصعد كل من كريستال بالاس وفولهام مرتبة واحدة وباتا في المركزين السابع عشر والثامن عشر على التوالي برصيد 16 نقطة، فيما تجمد رصيد أستون فيلا ونوريتش سيتي عند 19 نقطة في المركزين الثالث عشر والرابع عشر على التوالي.

112