موتا يعارض مدربه: المهم هو فوز إيطاليا

عارض الإيطالي تياجو موتا مدرب منتخب بلاده تشيزاري برانديللي، حيث أكد أن المهم هو الفوز وليس الأداء الجميل، وذلك قبل خوض الفريق أولى مبارياته في المجموعة الثالثة لبطولة الأمم الأوروبية ببولندا وأوكرانيا الأحد المقبل أمام أسبانيا حاملة اللقب.

وقال موتا ردا على سؤال اليوم حول الكيفية التي سيخوض بها منتخب بلاده المواجهة أمام أبطال أوروبا والعالم: “إيطاليا القديمة كانت تفوز وذلك هو المهم”.

وقال البرازيلي الأصل لاعب وسط باريس سان جيرمان “سنبذل كل ما لدينا من أجل الفوز، ذلك هو المهم، بصرف النظر عن جمال الأداء من عدمه، نتمنى أن نتمكن من اللعب جيدا لأن ذلك ما نريده، ولأن المدرب يطالبنا به دوما، امتلاك الكرة وتمريرها، لكن في النهاية يبقى الفوز هو المهم”.

ومنذ توليه تدريب الفريق قبل نحو عامين بعد الإخفاق في مونديال جنوب أفريقيا 2010، فرض برانديللي أسلوب لعب جميل يعتمد على امتلاك الكرة، يختلف كثيرا عن ذلك الذي اشتهرت به إيطاليا ومنحها أغلب ألقابها، والذي يطلق عليه “كاتيناتشو” ويكمن في الدفاع القوي والاعتماد على الهجمات المرتدة.

وقال موتا “قوة فريق ما تكمن في لاعبيه الأقوياء، الذين يركضون ويستعيدون الكرة عندما يفقدونها، في فريقنا هناك الكثير من اللاعبين الذين يعرفون ما الذي يفعلونه بالكرة والأهم أنه عند فقدها نركض جميعا ونحاول استعادتها بسرعة كي لا نعدو كثيرا، تلك هي الكرة الحديثة، التي تلعبها فرق أسبانيا وإيطاليا وألمانيا، التي غيرت جميعا أسلوبها”.

وقد يشارك لاعب الارتكاز أساسيا الأحد إلى جوار أندريا بيرلو وكلاوديو ماركيزيو، أمام خط دفاع معدل من ثلاثة لاعبين لم يدفع بهم معا برانديللي من قبل ، لكنه يبدو مضطرا لذلك للإصابات وسوء النتائج في المباريات الودية الأخيرة.

وقال “من الطبيعي أن نشعر بالقلق بعد ثلاث هزائم، ليس أمرا طبيعيا بالنسبة لفريق مثلنا حتى ولو كانت ودية ، إنه أمر مهم أن نشعر بالقلق”.

وقلل اللاعب من أهمية الخطط قائلا “إذا ضم خط الدفاع ثلاثة لاعبين أو أربعة أو اثنين فذلك لا يغير من الأمر شيئا، ما يغير هو الأداء والعقلية والرغبة التي تبدو على اللاعبين في الملعب”.

وفيما يتعلق بالبداية الصعبة أمام أسبانيا، طالب اللاعب بأن تفكر إيطاليا في نفسها: “المهم هو نحن، إننا فريق كبير عليه إثبات ذلك للوصول إلى ذلك نحن بحاجة إلى مساعدة بعضنا البعض،  نحن نملك فريقا، وكذلك لاعبين يتمتعون بالمهارة ويمكنهم اللعب في أي فريق في العالم، لابد أن نكون متحدين معا وأن نصنع فريقا، ذلك هو الصعب، لو فعلنا ذلك فسنكون حاضرين للقتال أمام أي منافس”.

ولم يرغب موتا، لاعب برشلونة السابق وزميل عدد من نجوم الفريق أبرزهم تشافي وإنييستا، في الحديث عن المهارات الفردية لأسبانيا لكنه أشاد بخط وسط الفريق ككل: “نعرف كيف يلعبون، لكن منع خطورتهم على أرض الملعب أمر يختلف تماما”.

وأبرز موتا قدرات بيرلو، الذي قال إن عليهم مساعدته بالتحرك دون كرة كي “يتألق” في وسط الملعب، كما طالب المهاجم المشاغب ماريو بالوتيللي بأن “يعي المسؤولية” التي يمثلها الدفاع عن المنتخب: “في النهاية يمكنه صنع الفارق، وأنا واثق من أنه سيلعب”.

106