فريق هجر مميز في أداءه ولا يوجد له منافس حقيقي متى ما ركز اللاعبين في أداءهم

مدرب هجر : متفائل بكسب مواجهة الجيل وغالبية لاعبي الجيل سبق وأن مثلوا فريق هجر

JHT64710أبدى المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي هجر التونسي الكابتن ناصيف البياوي تفاؤله بتحقيق فريقه هجر الفوز في اللقاء الذي يجمعه عصر الجمعة بفريق الجيل في ديربي الأحساء في دوري ركاء السعودي للمحترفين لأندية الدرجة الأولى لكرة القدم مضيفاً أن المباراة صعبة على الفريقين ونحن سنلعب ضد الحماس لدى فريق الجيل ومنذ عدة سنوات لم يتقابل فيها الفريقين وأغلبية لاعبي الجيل سبق وأن مثلوا فريق هجر ولديهم الرغبة في إبراز إمكانياتهم ورد الاعتبار بالنسبة لهم حيث أنهم غير موجودين حالياً في نادي هجر واجمالاً المباراة صعبة وجاهزين لجميع الاحتمالات ولدي المام كامل بالمستوى الفريق لفريق الجيل حيث يمتلك السرعة في الأداء ويمتاز بالكرات المرتدة ويلعب بشكل جيد على الأطراف ويمتلك رأس حربة ذو بنية قوية وهذا تقريباً الخطوط العريضة لإمكانيات فريق الجيل وبالنسبة على مستوى الدفاع والوسط ومدربهم الجديد يلعب بخمسة مدافعين مع لاعبين ارتكاز وبالنسبة لنا نحاول تجهيز فريقنا لهذه النوعية من المباريات وأولاً وأخيراً أود أن أذكر أن نادي هجر يلعب ضد نادي هجر بكل صراحة فريق هجر عندما يكون في أفضل حالاته النفسية والبدنية فإنهم يؤدون مباراة مميزة وعندما يلعبون بضغط وخوف من المنافس فإن أدائهم للمباريات لا يكون بالمستوى المطلوب على الرغم من أن الفريق دائماً ما يلعب في الشوط الثاني وفي جميع المباريات بمستوى مميز وهذا دليل على تفوق هجر الميداني على جميع الفرق وأكثرها الفرق توازناً في الأداء ومن أقل الفرق خسارة وخسارتين ضمن 12 مباراة والمتصدر خسر ثلاث مواجهات والفترة الماضية لعبنا ضد المنافسين المباشرين لنا على صدارة ترتيب الدوري والشيء الجميل الذي يميز نادي هجر هو أن الجماهير ومحبي نادي هجر لهم وقفة إيجابية مع الفريق وساعدوه بشكل مباشر على تقديم مستوياته المتصاعده حيث أن شعورهم بالرضا على أداء الفريق أكثر من شعور النقد وهذا يعطي اللاعبين والأجهزة الإدارية والفنية الثقة بأداء أفضل ما لديهم من أجل خدمة الفريق في جو صحي وهذا بالطبع يشكر عليه محبي هذا النادي والذي أتمنى وقفتهم بشكل أكبر في القادم من المواجهات . كما أن وجود الكابتن خالد الرجيب هو إضافة كبيرة للفريق وأنا متخوف من التأثير على المنظومة فوجود لاعب ذو إمكانيات عالية مثل الرجيب فعندما يكون أساسياً فإن تركيبة الفريق يجب أن تتغير وسوف يؤدي على حساب لاعب آخر وإذا تغير لاعب في المنظومة يتغير التنظيم وهناك كثير من المعطيات يجب تغييرها وليس لديّ الوقت الكافي للثبات على منظومة جديدة بوجود خالد الرجيب .

وعن تفسيره للفارق النقطي الضئيل فيما بين فرق المقدمة في دوري ركاء حيث لا يفصل بين صاحب المركز الأول والسابع سوى أربع نقاط واصل الكابتن ناصيف البياوي حديثه بالقول : هذه المنافسة بالنسبة لي لها تفسير واحد وهو أن اللاعب السعودي بصفة عامة يشكو مشكلة التركيز والاستقرار في الأداء وهو لا يتحمل الضغط وفرق ركاء جميعها لاعبوها سعوديون ولا يوجد بينهم عنصر أجنبي فتجد اللاعب السعودي في مباراة مميز وفي أخرى يصيبه استرخاء والنقطة الأخرى فإن هناك فرق بدأت بداية ضعيفة ومن ثم ارتقت بمستواها والفرق التي بدأت بشكل جيد فإن مستواها أصبح مستقراً وليس أدل على ذلك فوز أحد على الطائي وتحقيق فريق الأنصار لأربع انتصارات متتالية وهذا طبيعي بالنسبة لهذا الدوري وصحي .

وفي كلمة أخيرة للكابتن ناصيف البياوي تحدث بالقول : العبرة في النهاية وفي مجمل العطاء فمن المؤكد أن الفريق سوف يفوز وسوف يتعثر وتبقى 18 مباراة في الموسم وعلينا أن نكون واقعيين وأن الهدف الأخير والمحصلة النهائية هو ما يجب أن يتم محاسبتنا عليها ..

110