الشوشان يسأل: وين فلوس الرياضية؟

اجزم تماما بان المرحلة الحالية التي تعيشها القنوات الرياضية السعودية تعتبر هي الاسوأ والأكثر تراجعا واحباطا للناس منذ مرحلة التأسيس.. ليس لأن القناة غير قادرة على مجاراة الآخرين او لانها لا تستطيع ان تسجل حضورها في الفضاء العربي والعالمي، وانما لأن هناك من لا يريد لهذه القناة ان تعمل وتتطور كي تقدم عملا ( محترما ) للسعوديين ولعل من يتصدر واجهة هذه القناة في الوقت الحالي يدرك قبل غيره حجم الكوارث التي كانت ولا تزال ترتكب في حق هذه القناة المغلوبة على امرها.

لم تكن مشكلة القنوات الرياضية في الكفاءات البشرية ولا في الامكانيات التقنية ولا حتى بطريقة ادارة مشروع مهم كالدوري السعودي وانما المشكلة الحقيقة كانت تكمن فيما يدور خلف الكواليس، ولعل من يتابع عمل القنوات السعودية خلال السنوات الاربع الماضية عن قرب يدرك تماما حجم الكوارث التي حلت بها بعد وفاة الامير تركي بن سلطان رحمه الله والشواهد على ذلك كثيرة ولعل الازمة المالية التي عاشتها القناة في الاونة الاخيرة اقرب مثال لذلك، فهذه الازمة بالتحديد جاءت لتكشف حجم الكوارث وفوضى ( الانتدابات ) التي تعيشها القناة.

وبما ان الازمة المالية لا تزال قائمة وبحكم تجاربي السابقة مع هذه القناة بودي ان اسأل معالي رئيس هيئة الاذاعة والتلفزيون .. اين ذهبت حقوق ضيوف الرياضية؟ ومن تصرف بها؟ ومن الذي سمح له بذلك؟ وكيف ترضى قناة ( غنية ) بحجم الرياضية ان تمارس هذا الاسلوب مع ضيوفها؟ وكيف رحل عادل البطي ويوسف خميس؟ ومن الذي حجب عنهما حقوقهما؟ ولماذا كانت المعاملة المالية تختلف بين كل مذيع وآخر؟ وماهو الفرق بين (الخبير ) و ( العالمية )؟.

يامعالي رئيس هيئة الاذاعة والتلفزيون .. الم يتم اطلاعك على الملف المالي؟ هل اخبرك الدكتور باريان والاستاذ الدوس عن ازمة العقود؟ هل اطلعت على ملف حقوق الضيوف؟ وماذا تفسر استخدام ارقام ( الايبان ) في غير محلها؟.

يامعالي رئيس هيئة الاذاعة والتلفزيون .. هل سألت قيادات ( الرياضية ) لماذا برامجهم لم تعد مؤثرة في الشارع الرياضي؟ وكيف تحولت هذه القناة بين يوم وليلة الى هامش الفضاء الرياضي؟ هل سألتهم لماذا تتحكم امزجتهم وعلاقاتهم الشخصية في اختيار الضيوف ؟ ولمصلحة من جاءت قائمة ( البلاك ليست ) ؟ ومن هو المستفيد من كل هذه الفوضى؟

يامعالي رئيس هيئة الاذاعة والتلفزيون .. هل سألتهم لماذا لا يوجد لدينا معلقين كالقنوات الاخرى؟ وهل طلبت منهم اعادة النظر في عملية النقل التلفزيوني ؟ وهل طلبت ان تعرف لماذا اصبحت سمعة قنواتنا سيئة؟

ولماذا يصر الناس على تلقيبها ( بالخشبية ) ؟

يا معالي رئيس هيئة الاذاعة والتلفزيون .. دعني اصارحك واتحدث معك بصدق .. فالكل يتمنى ان يذهب الدوري لاي قناة اخرى والشارع الرياضي لا يتمنى ان يستمر هذا المشروع مع ( قناة الوطن ) فالناس تبحث عن ( الاحترام ) قبل الابهار.

يامعالي رئيس هيئة الاذاعة والتلفزيون .. ثق تماما اننا نتمنى ان نفخر بقناتنا الرياضية كالاخرين وهذا من ابسط حقوقنا .. لكن ما يحدث في هذه القناة لا يدعو للفخر بتاتا فالسمعة ليست على مايرام، والمنتج النهائي يدعو للخيبة .. واعتقد ان الوقت قد حان لإنعاش هذا المشروع السعودي الفضائي المهم. وعلى المحبة نلتقي

مقالة للكاتب فيصل الشوشان عن جريدة اليوم

104