النعناع وسامي يؤكدان عدالة لجنة الانضباط

لا اعلم هل “النعناع والحبق” هما النعناع والحبق اللذين عرفناهما منذ الطفولة واللذين نمزجهما مع الشاي لنحصل على نكهة شاي منعشة أم أن لهما معانٍ أخرى تم إخفاءها عنا طيلة السنوات الماضية! ما جعلني أتساءل عن ذلك هو تجاهل لجنة الانضباط للعبارة الخادشة للحياء التي صدرت من ماجد المرشدي باللغة العربية ثم ترجمها سامي الجابر لاحقاً باللغة الإنجليزية فعاقبته عقوبة مخففة (إيقاف مباراة واحده وغرامة أربعة آلاف ريال) بعد تلفظه على حكم المباراة بعبارة (…mother f) والتي تعني ” إبن ال…..”. تذكرت حينها العقوبة التي صدرت في حق الكابتن علي كميخ بعد عبارة الحبق والنعناع والتي اقتضت إيقاف كميخ ثلاث مباريات وغرامة 75000 الف ريال فتيقنت بأن هذا التفاوت بين العقوبتين كان مريباً متحدياً لمشاعر الرياضيين ومثيراً لإحتقان الجماهير ويؤكد نظرية المجاملات ولا يمكن ان يصدر بهذا الإستخفاف لعقول الجماهير إلا إذا كان “الحبق والنعناع” الذي عرفناهما هما نوعان من انواع المخدرات المحرمة شرعاً ودولياً وعليه اجزم بأن لجنة الإنضباط قد جاملت علي كميخ وخففت العقوبة عليه لذلك أطالب إدارة مكافحة الحبق والنعناع بالقبض عليه بتهمة الترويج والدعاية عبر القنوات الإعلامية عياناً بياناً وأطالب بصلبه حتى تأكل الطير من رأسه لكي يكون عبرة لمروجي الحبق والنعناع قاتلهم الله أنى يؤفكون.

انفرادات:

تفاوت عقوبتي لجنة الانضباط بين عبارتي “إبن ال ….” و ” الحبق والنعناع” طبيعي جداً ويستوجب الاحترام والثقة ويؤكد عدالتها ونزاهتها في عيون الرياضيين فلا يمكن مقارنة عبارة “الحبق والنعناع والعياذ بالله” بعبارة عادية جداً مثل “إبن ال…” !

أعتقد لو أن علي كميخ قال “الحبق والنعناع” باللغة الإنجليزية لكانت عقوبته مخففة وليحمد ربه انه لم يقل يا “إبن النعاع” أو يا “إبن الحبق” وإلا كان مصيره الشطب والنفي!

اقترح تخصيص اسبوع شعاره “لا للحبق والنعناع” أسوة بأسبوع “لا للمخدرات ولا للتدخين” لتوعية المواطنين بأخطار الحبق والنعناع .

أخواني مدمني الحبق والنعناع لا تيئسوا من رحمة الله ولا تفقدوا الأمل في العلاج فمستشفى الأمل لمعالجة الإدمان مفتوح فالبدار البدار قبل فوات الأوان ولنشكر لجنة الانضباط التي نبهتنا بهكذا قرار جعلنا نكتشف حقيقة النعناع والحبق التي غابت عنا طويلاً.

لو كنت أيها القارئ الكريم مكان على كميخ ماذا كنت ستقول للحكم حتى تنجو من العقوبة “حبق ونعناع” أم ” إبن ال…”؟

لجنة الانضباط من خلال هذا التفاوت سوف تقدم درساً أخلاقياً للناشئين بأن عبارة “أبن ال….” كلمة طبيعية وهي أهون وألطف من ترويج ” الحبق والنعناع” والعياذ بالله.

خاتمة : اللهم أحفظ أبناءنا وبناتنا من إدمان الحبق والنعناع

103