خصخصة النصر تسيل اللعاب

يبدو أن خبر خصخصة الأندية سوف يعيد كثيراً من أعضاء شرف الأندية الذين لم نكن نسمع عنهم ولا عن أي دعم مالي قدموه لأنديتهم بل هناك منهم من بدأ فعلياً في تصفية آخرين لكي ينفردوا بالكعكة دون مضايقة لعلهم يعوضون ما فقدوه من تقلبات مؤشرات الحياة التي أفقدتهم جل أموالهم بل ربما أن منهم من لا يعلم ما هو مفهوم “الخصخصة” أصلاً!! مرحلة التخصيص تتطلب كفاءات بحجم الأمير عبدالله بن مساعد لتسيير وإدارة خصخصة الأندية فإن شحت الكفاءات فالنادي مطالب بإيجاد مستثمر إستراتيجي للنادي ويكون ذا باعٍ واسعٍ في مجال الخصخصة.

قرار خصخصة الأندية قرارٌُ رائع واتى في وقته وقد وُفِق الأمير نواف بن فيصل باختيار الأمير عبدالله بن مساعد المتخصص ورجل الأعمال الناجح لترأس فريق العمل وكذلك بعضوية عامر السلهام و خالد البلطان وكل الجماهير سوف تثق بإذن الله بما يخرج به هؤلاء الأشخاص دون أدنى ريبة.

 

انفرادات:

  • أعجبتني غيرة الأمير جلوي بن سعود على أوضاع نادي النصر في عهد الأمير فيصل بن تركي وتساءلت أين كانت غيرة سموه عندما كاد يهبط النصر؟ وأين كانت غيرة سموه عندما سلم الأمير ممدوح بن عبد الرحمن النادي لرعاية الشباب لعدم تمكنه من إدارة شؤونه؟ للأسف العالمي كان ينزف لسنوات عديدة وأعضاء الشرف ” لا حس ولا خبر” حتى أكرم الله العالمي وجماهيره بفيصل بن تركي وهاهو العالمي يعود مجدداً للمنافسة وقريباً يحتكر معظم البطولات وجماهير العالمي تعي جيداً من يعشق النصر ومن يعشق الأضواء.

 

  • فيقاروا أخطأ ويستحق أي عقوبة تصدر في حقه ولن نبرر كما يبرر إعلام الهلال بتبريراته التي تثير الضحك والشفقة على بعض العقول.

 

  • صاحبي الهلالي برَّرَ عدم احتساب الحكم “بلنتي” لصالح الاتفاق عندما ضربت الكرة في يد الزوري بأن الكرة لم تكن متجه للمرمى مباشرة!! صاحبي يبدو أنه متأثر ومتابع لتبريرات عبدالكريم الجاسر!

 

  • رحم الله رمز النصر الراحل عبدالرحمن بن سعود كم كان يعاني من شح دعم أعضاء الفلس والسلف وقَدَرُ الأمير فيصل بن تركي أن يعاني من هذا الأمر أيضاً ولكن عزاؤنا الوحيد هو دعم “الجمهور النصراوي” فهم اللاعب رقم واحد وهم أسياد أعضاء الشرف.

 

  • في مشهدِ وفاءٍ وعشقٍ تزحف جماهير العالمي إلى دوحة قطر لمساندة العالمي وكلِّي أمل في عودتهم جميعاً سالمين غانمين فرحين بفوز العالمي متفائلين بعودة نصرهم للبطولات تدريجياً بشكل منطقي بعيداً عن العاطفة .

 

خاتمه : ” ما يسد بمكانك غيرك أحدٍ بدالك” ~ لسان جماهير العالمي للأمير فيصل بن تركي ~

103