انفجار الكرة السعودية ..!!

naif_alabdullaصحيحٌ أن الاحتقان في الأوساط الجماهيرية الرياضية قد وصل حداً لم يكن ليبلغه في السنوات الأخيرة لولا تلك اللجان , ووسائل الإعلام التي لا تجيد التفريق بين الميول (والأمانة) ..!!
* فشاهدنا أحذية تقذف إلى الملاعب , وشعارات (تحرق) , وظواهر (أبعد ما تكون عن الإثارة) فهي في الواقع (تجارة) بالعواطف ..!!
* ولا زال الأمر كما هو , بل إن الاحتقان تجاوز (وبمراحل) مراحله المبدئية , وأصبح يمر بمراحل متقدمة , أخشى أن تكون سبباً في انفجار (الكرة السعودية) ..!!
* لدرجة أن هذا الاحتقان والصراع , قد وصل إلى معسكرات المنتخب , المنتخب الذي (يمثل الوطن) ..!!
* فبدأت رائحة المجاملات تفوح في الاختيارات , ووصل الأمر حتى لوسائل الإعلام التي حاربت حمزة إدريس لأنه أضاع الجزائية في لبنان (وطبطبت) على كتف سامي الجابر وقد أضاعها في الرياض ..!!
* وما (مهزلة) الجزيرة الأخيرة في الخلط بين شعار الوطن وشعارات الأندية ببعيد عن هذا الحال , بل أنهم خلطوا حتى بين الأسامتين (هوساوي , والمولد) فانتقدوا الأول لأنهم اعتقدوه الثاني , أو أرادوه أن يكون الثاني ..!!
* بصراحة , حال الوسط الرياضي السعودي يحتاج للمراجعة , فأنديتنا بخير , وجماهيرنا بخير , والقيادة الرياضية أيضاً بخير ..!!
* الخلل كل الخلل يكمن في (صغائر الأمور) وتوافه الحضور , كالإعلاميين ومسؤولي اللجان الذين حصلوا على الثقة (كاملة) وافتقدوها الآن (كاملة) ..!!
* ولأن الوضع لا يزال تحت السيطرة , فالتدخل أصبح أمراً ضرورياً ..!!

الآسيويون قادمون :
حتى وهي تخسر بالسبعة , لم يكن أحد ليصدق أن هذه النتيجة حضرت في تلك المباراة بناء على ما قدمته الكورية الشمالية في أرض الميدان , وفي المونديال كاملاً ..!!
* أما اليابان وكوريا الجنوبية , فقد بلغوا مبلغاً في الحضور القوي على مستوى المنافسات الدولية (ما أظن العرب ببالغيه ولو بعيداً) ..!!
* إذن , الآسيويين القادمين من شرق القارة أصبحوا منافسين شرسين , يلعبون بتنظيم عالٍ , ويمتلكون لاعبين (محترفين) بكل ما تحمله الكلمة من معنى , لا محترفين (فيما يتقاضونه) وهواة فيما يفعلون ويقدمون ..!!
* إنهم يتقدمون بسرعة الصاروخ , أما عرب آسيا فـ(ليتهم على الأقل) حافظوا على مكانة الثمانينات ..!!
* إنهم يتراجعون (وهذا مقصدي) ..!!
* فكيف سيكون حال (المتراجعين) أمام (القادمين – بسرعة الصاروخ) ..!!؟؟
* الله يستر ..!!

تسديدات :
* إن كان إبراهيم غالب (الذي قدم ما لم يقدمه معتز الموسى) (كمثال) وكلاهما لعبا أمام أنظار بيسيرو في عدن لا يصلح للمنتخب , فمن يصلح إذن ؟!
* وإن كان أحمد عباس , الذي بدا نجماً فوق العادة في منتخب عدن , لا يصلح لتمثل منتخب آسيا , فمن يصلح إذن ؟!
* أما إن كان العنزي وهو الحارس الفذ لا يصلح لتمثيل منتخب سيمثله (الاحتياطي شيعان) فمن يصلح إذن ؟!
* من يصلح يا بيسيرو ؟! , سؤال لن تجرؤ على إجابته ..!!
* من حق هؤلاء وأولئك الاستغراب من حال منتخب يدعو للاستغراب , ولكن (التمني بسقوط هذا المنتخب) أمر يدعو (أيضاً) للاستغراب ..!!
* تمنياتي بالتوفيق لكل العرب الآسيويين أمام الشرقيين القادمين ..!!

110