(( .. الرجل الأخضـر ..!! ))

* مع بداية كل دوري يبرز اسمه .. ومع كل ديربي تحضر أرقامــه .. ومع كل مشوار للأخضر نستلهم اعجازه .. حينما كان يهاجمه الخصوم .. كان ذنبه الوحيد أهدافه .. احتفل الحاقدون حينما أعلن اعتزاله .. ولكنهم كانوا يجهلون أن هناك بقية لأمجاده .. قد نجد للمتعصبين من الكبار سناً عذرهم حين يحاربوه فقد حرمهم الفرح وربما العشاء ليالي وليالي .. ولكن لماذا صغارهم يحقدون .. فحين تسألهم يقولون .. هذا ما وجدنا عليه آباؤنا .. يا هؤلاء الصغار عمراً.. لا تصدقوا آباؤكم فقد أعياهم داء التعصب الذي لا دواء له .. فهذا ( الماجد ) مجموعة إنسان يمشي على الأرض .. فالمهارة والفن والطيبة والأخلاق هي ما كان يزرعه .. وما يجنيه الآن هو حصاد زرعـه ..فالعاقلون من الخصوم يعرفون  قدره ومكانته .. فرئيس سابق لناديكم قال أنه لا مثيل له .. واسطورة دفاعكم قال هو وبس ..وحراسكم قالوا لا يرعبنا سواه .. أما آباؤكم فقالوا أنه لا يريد مهاجمنا بالمنتخب بجواره فرد عليهم بأن صنع له أول اهدافه الدولية .. وقالوا أن دمه ملوث فرد عليهم بفنه النقي .. قالوا أنه يغار من عنبرنا .. فأين هو الآن هذا العنبر .. قالوا إنه يحقد على من يحطم أرقامه فذهب للأخطبوط وبارك له عمادته .. قالوا لا يجيد سوى ضربات الراس .. فقام بطرح الحراس .. قالوا أنه يسجل في الضعفاء .. فحضر في شباك انجلترا والبرازيل والارجنتين ..قالوا وقالوا وهو يرد بالفن والأخلاق .. يرونه أصفر وأزرق أما هو فيرى نفسه ( الرجل الأخضر ) .. فإنجازاته قال أنها لوطني قبل أن تكون لي ولنصري .. وهكذا تتسابق الانجازات لتحضنه .. بعد أن وضع لها الاساس في الميدان وليس الاعلام .. فهناك من يكذب ليبحث عن الأضواء أما هو فتتحايل الاضواء لتبحث عنه .. لذلك حين ادخله البعض اجتهاداً في موسوعة جينيس .. ظهر بكل شفافية وقال لم أدخل الموسوعة بعد و لايهمني سوى توثيق أرقامي فقط .. هذا هو اسطورة كل الأجيال .. فيا من تسيئــون إليـــه .. هل ذنب ماجــد أحمد عبدالله أنه مبـــدع ؟!!

 

* مواجهة للتاريخ تجمع منتخبنا مع بطل العالم وأوروبا منتخب اسبانيا .. بعد غيبة طويلة عن مواجهات من العيار الثقيل .. قد يعتبرها البعض مغامرة غير محسوبة من ريكارد .. وقد يعتبرها آخرون شجاعة نادرة من هذا الهولندي .. ولنكن وسطاء في تعاملنا مع هذه المباراة .. ففائدتها الفنية أكبر من مجرد نتيجة .. فمواجهة بطل العالم ستعطي للاعبين درس للمستقبل .. ولكن أيضا لا بد من القتالية في المباراة فسمعة المنتخب عالميا بحاجة للتحسين ولن يكون مقبول في الشارع السعودي الهزيمة بنتيجة ثقيلة .. فإسبانيا واجهت في الشهر الماضي منتخب مغمور جدا ولم تنتصر عليه سوى بهدفين .. فالمباريات الودية لها حساباتها لدى المنتخبات العالمية , ولنا أيضا حساباتنا بأن نحسن صورتنا عالميا وتصنيفيا .. فهل نرى ذلك يوم 7 سبتمبر ..!

تغريدات :

 

* مستويات أنديتنا محليا تعطي مؤشرات على أنها لن تذهب بعيدا آسيويا .. فهل يتدارك الثلاثي أنفسهم ..!

* ضم ثم استبعاد خلال يومين فقط .. ريكارد هل أنت بخير ؟!!

* إذا أرادت لجنة المسابقات عودة التخبطات فلتقم بتأجيل ( الاتحاد والأهلي ) ..!

* عادت البرامج الرياضية بنفس الوجيه ونفس الآراء ونفس المشاكل والحلول .. أشك أنها إعادة وليست مباشر..!

* الدقيقة 9 ليست مجــرد دقيقــة .. هكذا قالت جماهير الشمـس ..!

110