كفاية صدمة يا هلال

عاشت جماهير الهلال حالة من الذعر والخوف والروح الإنهزامية بعد أن تخطى الهلال الفيصلي وتأهل الإتحاد عن طريق النصر ، وحتى اكون منصف ليست كل الجماهير ولكن هناك قلة من الجماهير استبشرت خيراً لهذه المواجهة وذلك لرد الدين (الثأر) إبان الهزيمة التي لم يلتئم جرحها حتى الآن كيف لا والاتحاد اخرجهم من دور الثمانية من البطولة الآسيوية البطولة العصية سيما وأن اللقاء كان مستوى ونتيجة لصالح الإتحاد.

امّا الجماهير المتخوفة الأكثر طبعاً لم تكن تتمنى مواجهة الإتحاد خشية تكرارالهزيمة مرة أخرى معللةً (ضربتين في الرأس توجع) ولا نلومهم في ذلك حيث أن إللقاء الأخير بينهم انتهى بثلاثية اتحاديه اكدت لهم أن المدرب كالديرون مدرب جبان واقل مستوى من أن يدرب الهلال بالذات في مثل هذه المواجهات كما شاع منهم في المنتديات وعبر الأثير، بلا شك أن كالديرون في النهائيات واللقاءات المهمة دائما يبالغ في الدفاع لدرجة الخوف والحذر مما ينعكس سلباً على اللاعبين داخل الملعب واللقاء الأخير كان خير برهان.

اضافة إلى ذلك يدرك جمهور الهلال بأن المدرب ديمتري الداهية يعرف كيف يتعامل مع الهلال وصاحب اليد الطولى في مواجهاتهم وأنه مدرب داهية ، وشاهدنا كيف الغى خطورة الهلال في ذلك اللقاء وكيف سيطر على الملعب وكسب النتيجة.

وللجمهور الهلالي العذر ايضاً في ذلك الخوف المبرر من حيث أن هناك امور مبعثرة في الهلال بداية تأكيد غياب ياسر القحطاني للاصابة واهمال خالد عزيز الذي ضرب باللوائح والأنظمة عرض الحائط بكل اهمال وسوف يواصل اهماله لأنه يدرك أن الهلال في حاجته اكثر من حاجته هو للهلال في ظل اصابة البرقان ايضا وسوف تجده اول الاسماء في تشكيل الإربعاء ، اضف إلى ذلك اللاعب السويد ويلي هامسون الذي اقفل جواله وكل سبل الاتصال خلال الأيام الماضية وكان السبب هو انتظار مولودته والهلال يمر بأزمة اصابات وغياب قد تقود الفريق إلى هزيمة أخرى.

وما يبرر خوفهم هو الفوراق الكبيرة بين الهلال والإتحاد والتي تصب لصالح الإتحاد من حيث النشوة التي يعيشها الأتحاد مع عودة ديمتري والذي استطاع أن يعيد توهج الفريق . ويدركون ايضا أن في الإتحاد تتوفر الحلول التهديفية وأن ديمتري لديه حلول واقعية في كيفية السيطرة على ملعب الخصم والوصول إلى مرمى الخصم هجومياً وتقفيل منطقة الوسط مع تأمين المنطقة الدفاعية وما بين نشوة وحضور الإتحاد وغيابات واصابات لاعبي الهلال وجبن كالديرون يخشى ما يخشاه جمهور الهلال تكرار الهزيمة الأخيرة.

ومن يشاهد تمارين الإتحاد يلتمس حماس اللاعبين ووعودهم يجد أن في الإتحاد استقرار ، يجد أن هناك بون شاسع بينهم وبين لاعبي الهلال فخوف جمهور الهلال ومبالغة كالديرون يؤثر على لاعبي الهلال والميزة في دور الأربعة هي أن المواجهات ذهاباً واياباً وأن الإتحاد يتفائل اكثر من الهلال بدرة الملاعب حيث أن الاتحاد صاحب الفوز الأكثر من الهلال في الدرة وبالذات في النهائيات واللقاءات المهمة.

جماهيرالإتحاد طالبت اللاعبين بمزيد من العطاء وطالبتهم ايضا بإنهاء المباراة من الرياض وتأمل من قائد الفريق ونوره محمد نور أن ينثر ابداعه كما عودهم ووعدهم ، حيث ان محمد نور دائماً تجده يمتع ويستمتع امام الهلال.
تردد جماهير الهلال بصوت مبحوح للاعبين (كفاية صدمة يا هلال قلبي ما يتحمل صدمتين).

جبرتي الزهراني
Jabarti2010@hotmail.com

104