عبدالعزيز السويد يتغنى بـ أنشودة الاتحاد

عبدالعزيز السويدأكمل شباب الاتحاد مغامرته الشيّقة, التي تابعها متعاطفاً أغلب الشارع الرياضي, فقد خرج شباب الاتحاد من الرماد كطائر العنقاء كما في الأساطير, وقد تمّ إحياء الأمل لجماهيره بهؤلاء المواهب الشابة, قلتها وأكررها, فالاتحاد الشاب يختلف عن كل بقية الفرق أنه دون أي ضغوطات نفسية, فهو يُنظر له بأنه فريق شاب في طور التكوين, إن حقق الفوز (نور على نور) وإن لم يحقق فله العذر, فالعبء النفسي في بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين حملته إدارة الاتحاد بقرارها ( الجريء), إضافة إلى أنه فريق حيوي لم يخض كمجموعة موسم زين الطويل والمرهق.. وكلامي هذا لا يلغي النجومية المطلقة للفريق كمجموعة متجانسة, أمتعت وأبدعت في هذه البطولة.. مع إنني أميل كثيرا بأن الحكم لايزال ( مبكرا )على الفريق، وهذا ما يجب أن يستوعبه أصحاب القرار في نادي الاتحاد. فهذه المجموعة تحتاج إلى أجانب مميزين, تدعمهم في الموسم المقبل وهو الاختبار الحقيقي بالفعل بنجاح هذه المجموعة التي قدمت أنشودة جميلة بلحن أطرب العشاق ليلة مباراة الفتح, فإن تفوز على بطل دوري زين للمحترفين (رايح جاي) وبأهداف (بالجملة) لم تضع مجالا لأي شكوك باستحقاقه للتأهل, ليكون طرفا أول في المباراة النهائية.. ختاماً: ألف مبروك للرياضة السعودية.. وشكراً لصاحب القرار الجريء.

 

• بالبـــــووووز :

• لظروف توقيت إرسال المقال في هذا التوقيت, فقد تابعت الشوط الأول بين الشباب والأهلي الذي انتهى بتقدم الشباب بهدفين, مما يعني أنني سأقول مبروك للشباب مع وقف التنفيذ !!. وألف مبروك لمن تأهل بعد نهاية المباراة.

مقال للكاتب عبدالعزيز السويد- النادي

التعليقات

5 تعليقات