القطري الذوادي يؤكد على فرصته في الفوز بعضوية المكتب

الذواديأكد القطري حسن الذوادي المرشح لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لوسائل الإعلام اليوم الإثنين على هامش الجمعية العمومية العادية لاتحاد الكرة الآسيوي بالعاصمة الماليزية كوالالامبور أنه من المهم أن تكون علاقة المرشحين العرب سواء لمنصب رئاسة اتحاد الكرة الآسيوي أو اللجنة التنفيذية للفيفا مبنية على الاحترام المتبادل بعيدا عن الصراعات ، رافضا استخدام مصطلح حرب انتخابية.

وقال الذوادي: “يجب أن تجمعنا ببعض علاقة جيدة دون النظر إلى مسألة الإنتخابات .. من الطبيعي أن يكون هناك تنافس في البرامج الانتخابية ولكننا متأكدون أنه بإمكاننا الجلوس جميعا على طاولة واحدة بعيدا عن الخلافات أو الاختلافات في
وجهات النظر لأننا جميعا نعمل من أجل غاية واحدة وهي تطوير كرة القدم في آسيا”.

وحول ما صرح به يوسف السركال ، رئيس اتحاد الكرة الإماراتي والمرشح لمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي ، حول رفضه لوجود تدخلات خارجية في انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي قال الذوادي: “يطالب الجميع بوجود انتخابات نزيهة وليس السركال وحده. وإذا كانت هناك أشياء محددة حاول السركال التركيز عليها فمن حقه أن يتحدث عنها”.

وأضاف: “هناك جهات قانونية تتابع سير الانتخابات ، وبالنسبة لي فإن تركيزي منصب بالأساس على برنامجي الانتخابي وكيفية طرحه أمام الناخبين والبحث عن السبيل للحصول على ثقتهم”.

وردا على ما قاله السعودي حافظ المدلج بأن من فاز بتنظيم بطولة كأس العالم سيكون قادرا على الفوز بمنصب عضوية المكتب التنفيذي للفيفا ، قال الذوادي: “أشكر كثيرا الدكتور حافظ المدلج الذي أكن له كل التقدير والإحترام أيضا ، وهذا دليل على رفعة أخلاقه. ولكن إذا أردنا التعليق على ما قاله فإن الانتخابات لها أسس تختلف عن مسألة ملف كأس العالم لأن الأمور تختلف عندما تقف أمام الجميع متحدثا عن بلدك في ملف المونديال مقارنة بخوض انتخابات المكتب التنفيذي للفيفا والحديث عن برنامجك الشخصي”.

وأضاف: “إن منافسي الشيخ سلمان بن إبراهيم متواجد منذ فترة طويلة على الساحة الرياضية الآسيوية وله خبرة كبيرة ونحن لا ننكر وزنه في خوض الإنتخابات. ولكن ما أقوله هو أني أثق في نفسي ومتفائل ببرنامجي الانتخابي ولهذا السبب أعتبر فرصتي جيدة وواثق من قدرتي على الفوز بحكم ردود الفعل الإيجابية التي تلقيتها بعد طرح برنامجي ، وسيكون صندوق الإقتراع هو الحاسم”.

وحول ما يشعره بالإطمئنان حاليا وما يخشاه في هذه الانتخابات قال الذوادي: “تقدمنا ببرنامج لمعالجة نقاط الضعف لدى جميع
الاتحادات الآسيوية وبهذا وضعت إصبعي على الجرح وحظيت بالقبول .. أما بخصوص السلبيات فإن الجميع يعرف بأني أدخل لأول مرة هذه الانتخابات وأحيانا تواجه إشارات مغايرة للواقع ولا تعبر عما ما يضمره الآخرون”.

110