الرئيس العام يرأس جلسة وزراء الرياضة العرب في لبنان

نواف بن فيصل

صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب في بيروت اليوم أعمال الجلسة الافتتاحية لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب في دورته السادسة والثلاثين بحضور الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفيرة فائقة الصالح وأصحاب السمو والمعالي وزراء الشباب والرياضة العرب.

وقال سمو الأمير نواف بن فيصل في كلمته : //مثلما سعدت باللقاء بكم بمدينة جدة أوائل شهر إبريل العام الماضي عندما استضافت المملكة العربية السعودية اجتماعات الدورة (35) لمجلسنا الموقر وكانت متابعة واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء لها الأثر الأكبر في متابعة المملكة العربية السعودية لنتائج تلك الدوره يسعدني في هذا اليوم المبارك أن التقي بكم مجدداً في العاصمة اللبنانية المحبوبة للجميع بيروت التي تحتضن اجتماعات الدورة السادسة والثلاثون (36) بدعوة كريمة من معالي وزير الشباب والرياضة بالجمهورية اللبنانية الشقيقة فيصل عمر كرامي وأشكر معاليه باسم الجميع على ما وجدناه من حفاوة وإكرام//.

وأوضح سموه في كلمته قائلاً //لقد عملنا وعلى مدار عام هو مدة سعادتي برئاسة مجلسكم الموقر وبالتعاون الفعال مع مكتبه التنفيذي ورئيسه وأعضاء المكتب ومن اللجان الفنية المعاونة الشبابية والرياضية والمالية على تنفيذ العديد من البرامج الشبابية والرياضية التي تم المصادقة عليها في اجتماعنا السابق التي بحمد الله حققت الأهداف التي ننشدها جميعا لشباب وطننا العربي الذي ينتظر منا الكثير والمزيد من الدعم والاهتمام والرعاية خاصة في ظل الظروف الراهنة وفي ظل ما تشهده العديد من بلداننا العربية من مستجدات وتقلبات قد تصيب فئة الشباب بالإحباط والتكاسل وعدم الثقة ليتطلب منا الموقف مضاعفة الجهود وتسخير جميع الإمكانات لعمل برامج وأنشطة شبابية ورياضية تتوافق مع متطلباتهم ورؤاهم وتحقق لهم الرضا وتزيد من فعاليتهم إيجاباً لما فيه مصلحتهم ومصلحة أوطانهم من خلال إشراكهم في وضع البرامج التي تتواكب مع العصر وهنا وضح من الزملاء في اللجان المعاونة (الشبابية والرياضية ) تأكيد برامج سنوية تتواكب وتطلعات شباب أمتنا العربية ومتابعة تنفيذها بالتنسيق مع الأمانة الفنية للمجلس التي لا تألوا جهدا في ذلك وأجدها أيضاً فرصة لحثهم على تحديث البرامج وطبيعتها بما يتوافق مع المرحلة الحالية بحيث لا يقل مستوى وطبيعة البرامج عما يقدم لإقرانهم في كبرى الدول المتقدمة مع المحافظة على ثوابتنا العربية الأصيلة

وأضاف سمو الرئيس العام لرعاية الشباب يقول //يسعدني أن ما ستجدونه هذا العام أمامكم من برامج شبابية خاصة موجهة للشباب لتطوير مهاراتهم وقدراتهم بشكل مكثف عن الأعوام الأخرى لأهمية هذا الأمر//.

واختتم سموه كلمته بقوله //اسمحوا لي ونيابة عنكم تقديم الشكر الجزيل للقيادة اللبنانية وفي مقدمتها فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان ودولة رئيس مجلس النواب نبيه بري ودولة رئيس الوزراء تمام سلام على حفاوة استقبالهم وكرم الضيافة والشكر الجزيل لأخي معالي الوزير فيصل عمر كرامي على ما لقيناه من اهتمام وعناية والشكر للبنان لكل لبنان على احتضان الجميع فلبنان بيت الجميع المحبب وكلنا نحب لبنان ونتطلع إلى مستقبل أفضل لمن نحب بإذن الله//.

عقب ذلك دعا سمو الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز معالي وزير الشباب والرياضة بالجمهورية اللبنانية فيصل عمر كرامي باعتلاء المنصة لرئاسة الدورة السادسة والثلاثين لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب الذي ألقى كلمة أعرب فيها عن شكره وتقديره لسمو الأمير نواف بن فيصل على ما قام به من جهود خلال رئاسته للدورة الخامسة والثلاثين للمجلس معرباً عن تشرفه بتسلم رئاسة المجلس من سموه مشيراً إلى أن استلام الرئاسة ليس بالشيء السهل عقب الأمير نواف بن فيصل فهو يتطلب الكثير من الجهد لمواكبة النجاحات والانجازات الحيوية التي حققها مثمنا الجهود التي تبذلها اللجان المعاونة للمجلس مشددًا على أهمية إشراك الشباب العربي في بناء مجتمعاتهم وأوطانهم بكل ما يملكونه من أحلام وطاقات ورغبات صادقه.

وكان الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفيرة فائقة الصالح قد ألقت كلمة الجامعة شددت فيها على أهمية الدور المحوري للشباب في بناء المستقبل والحياة الأفضل وهو ما يتطلب التكاتف من أجل العمل على النهوض بالشباب والعمل على ترويج ثقافة المواطنة والحوار وقبول الرأي الآخر ، مؤكدة أهمية التنمية الشاملة والمستدامة للنهوض بالشباب ، مشيرة إلى ما تضمنه إعلان الرياض الصادر عن القمة العربية التنموية والاقتصادية والاجتماعية الثالثة التي عقدت في المملكة التي جاء فيها تمكين الشباب من المشاركة في جهود التنمية المستدامة وتعزيز قدراتهم وتوفير البيئة الداعمة لتمكينهم من خلال التعليم النوعي وتوفير المعلومات والتدريب المتطور والرعاية الصحية المتكاملة عبر سياسات واستراتيجيات متعددة الأبعاد وضمن رؤية موحده ومتكاملة تستوعب الشباب كشركاء وليس فقط كمستفيدين.

وأعرب رئيس المكتب التنفيذي للمجلس العامري فاروق من جانبه في كلمة له عن شكره وتقديره للمملكة العربية السعودية ولصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب لما بذله من جهود والتميز في الأداء طوال فترة رئاسته للمجلس مشددًا على أن الجميع في هذا المجلس يعمل كفريق واحد.

بعد ذلك بدأت أعمال الجلسة المغلقة لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب.

وعقب نهاية الاجتماعات أدلى سمو الرئيس العام لرعاية الشباب بتصريح لوسائل الإعلام قال فيه //أوجه باسم جميع معالي الوزراء الشكر والتقدير إلى فخامة الرئيس اللبناني وإلى دولة رئيس الوزراء وإلى رئيس المجلس النيابي وإلى رئيس الوزراء المكلف وإلى الأخ العزيز والصديق والكريم فيصل كرامي وزير الشباب والرياضة اللبناني على ما وجدته جميع الوفود العربية من حفاوة وترحيب كانت محل اعتزاز الجميع أيضاً اليوم أشكر إخواني الوزراء على الطرح المميز الذي سيعود بإذن الله بالنفع على الشباب والرياضيين//.

وأضاف سموه //لا شك أن جميعنا نعرف المستجدات والتغيرات في بعض الدول العربية ولدى الشباب العربي عمومًا رغبة في التطوير هو واجب علينا أن نشركهم في جميع الهياكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والرياضية والشبابية وفي كل مجال لكي نستفيد من حماسة الشباب ولكي يعطوا أكثر وأكثر والحمد لله ما أقر اليوم من أمور ستظهر في بيان تفصيلي ستخدم الشباب العربي بالجانب الشبابي الغير رياضي ، فيما يخص الجانب الرياضي أيضا تم إعداد الكثير واعتماد الكثير من الدورات لاشك أن أهمها ما اعتمد سابقا والتأكيد عليه هي الدورة العربية القادمة في 2015 في لبنان كل التوفيق إن شاء الله لمن نحبها بيروت الخير والبلد التي تجمع الجميع إن شاء الله على المحبة وإنشاء الله نتمنى لهم مستقبل زاهر في جميع المجالات//.

وقال سموه في تصريحه //مهما عملنا فنحن مقصرين والشباب العربي يستحق أكثر ولذلك أنا متفائل إن شاء الله أن القرارات التي اتخذت اليوم في مناحي جميع المجالات حيث اتخذ تقريبا ما يفوق 100 قرار ستصدر من خلال بيان واضح// مذكراً سموه أن المجلس كلفه مع رئيس المكتب التنفيذي ورئيس اللجنة الشبابية ورئيس اللجنة الرياضية بأن يضع إستراتيجية واضحة للشباب وأيضا تطوير عمل وأداء المكتب التنفيذي واللجان المعاونة لكي يتناسب مع العصر وسرعته من تخصيص موقع الكتروني وموقع في اليوتيوب لأعمال المجلس والنشاطات الشبابية حتى يواكب المجلس وأعماله لغة العصر إن شاء الله.

وأردف سموه قائلاً //أرجو من كل شاب مهتم بهذه القرارات أن يعرف ما هي ويتابعها إن شاء الله فكل قرار اتخذ لم يتخذ من فراغ بل قدمت كل دولة اللازم لتوثيق هذا العمل والتأكيد على دعوته فهناك برنامج واحد على سبيل المثال سيكون برنامج شبابي لكل دولة حق استضافة 55 شاب من كل دولة فما رصد هذا العام من مبالغ مالية يفوق كل الأعوام السابقة والحقيقة أشكر جهود الوزراء الذين وافقوا على المقترحات المختلفة في هذا المجال فالعمل بمشيئة الله تعالى سيشاهد على الميدان وليس على الورق//.

112