حذارِ من التأتأة !

اياد عبدالحي◄ هل كان الهلال في أتم عافيته تلك الليلة..؟ أم أن العين جاءت لتبكي ها هنا..؟
◄ هل تذكرون حديثي عن قوة الهلال المُفرطة التي لم تعد تظهر إلا في مربع ما قبل كِش ملِك؟!
◄ الأزرق يومها صادق على ما قلت.
◄ أظنه أطال النظر للمرآة قبل صافرة البداية, لذا فقد بدا لي متأنِّقاً حدَّ الثقة المطلقة.
◄ سالم أطلق رصاصةً لا يمكن لها أن تطيش, في حينِ أن العابد أطلق ليلتها نظرية (كراااش) هكذا بلا إثبات..!
◄ الفريق بأكمله كان (كما يجب)، وبطبيعة الحال هناك دوماً بعض الملاحظات، إلا أن الأهم الآن: الإعداد لما هو آت.
◄مباراة ليست على أرضك وضد خصم على ثغره ابتسامة (تحصيل حاصل) أظنها محفوفة بالتوتر وتحتاج إلى مهدئ من عيار (زاناكس)..!
◄ لا بد أن يصل اهتمام (اللاعبين) بنتيجة المباراة الأخرى لنسبة الصفر المئوية، لأنه كلما ارتفعت هذه النسبة سترتفع معها نسبة الخروج (بيدي لا بيد الاستقلال)..!
◄ الهدوء مطلب مُلِح للأزرق، الثقة موجودة، فنيًا هو بخير وغير ذلك كل شيء تقريباً على ما يُرام،، إذن.. كل ما يحتاجه الفريق في الملعب: (تاء) تــركيز و (تاء) تــوفيق فقط لا غير, إن افتقدها سيكون البديل (تــأتــأة) قد لا نرى معها جملة فنية طوال المباراة..!

عن النادي

التعليقات

1 تعليق
  1. راجح
    1

    بصراحة .. ” لا قيمة لك يا إياد إن لم تتحدث في شؤون كرة ( الرِجْلْ ) ” و أنت أعلى قدر و مكانة ..
    و بالنسبة للهلال لن يقدم الجديد حيثُ سيخرج على يدِ أحدهم في دور الثمانية أو الأربعة كما في كلِّ عام .

    Thumb up 0 Thumb down 0
    28 أبريل, 2013 الساعة : 3:43 م
106