الاتحاد الآسيوي يستحدث جوائز جديدة لأفضل لاعب أجنبي وأفضل لاعب دولي

صادقت اللجنة الفنية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على معايير الجوائز السنوية لتكريم أفضل المبدعين في كرة القدم الآسيوية، وذلك خلال اجتماعها الذؤي عقد يوم الاثنين.

وكانت الخطوات الأولى من أجل تطوير الجوائز اتخذت في شهر مارس/آذار الماضي، عندما وافق المكتب التنفيذي في الاتحاد على تقديم ثلاث جوائز مختلفة على مستوى اللاعبين الرجال، هي: جائزة أفضل لاعب في آسيا، جائزة أفضل لاعب أجنبي وجائزة أفضل لاعب دولي في آسيا، حيث تم تكليف اللجنة الفنية بوضع المعايير لتحديد اللاعبين الفائزين.

وفي الوقت الحالي يتم تقديم جائزة واحدة لأفضل لاعب في آسيا، ويتم تقديمها لأكثر اللاعبين تميزاً، حيث شعر أعضاء اللجنة بوجود لاعبين ضمن فئات أخرى يستحقون التقدير على ما يقدمونه في الملعب.

وعقد اجتماع اللجنة يوم الاثنين برئاسة الأسترالي كيلي كروس، بغياب الياباني كوزو تاشيما رئيس اللجنة، حيث أوصت اللجنة بمنح جائزة أفضل لاعب في آسيا للاعبين المشاركين في بطولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بحسب نظام النقاط الشفاف، من أجل تحديد القائمة النهائية للاعبين المرشحين ولتحديد الفائز أيضاً، ويتم منح النقاط عند اختيار أفضل لاعب في المباراة، وبحسب أهمية كل مباراة.

أما جائزة أفضل لاعب أجنبي في آسيا، فهي تمنح لأفضل لاعب غير آسيوي يلعب في آسيا، ويتم وضع قائمة مختصرة للمرشحين بالاعتماد على النقاط التي يحصل عليها كل لاعب من خلال فوزه بجائزة أفضل لاعب في مباريات دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي.

وفي المقابل تم تخصيص جائزة أفضل لاعب دولي، للاعبين الآسيويين المحترفين في أندية خارج القارة، وذلك بحسب المستوى الذي قدموه خلال الفترة من 1 ديسمبر/كانون الأول في العام السابق ولغاية 15 نوفمبر/تشرين الثاني هذا العام، ويتم تشكيل لجنة اختيار مكونة من ثلاثة أفراد لاختيار القائمة المختصرة النهائية للمرشحين وفق مجموعة من المعايير المهمة، بما في ذلك مستوى البطولات التي يشارك فيها النادي، والمساهمات التي قدمها اللاعب لفريقه إلى جانب عناصر أخرى.

كما بحثت اللجنة خلال هذا الاجتماع مجموعة من الفعاليات المقترحة من أجل تطبيق عام الواعدين الآسيوي 2013، والتسجيل الإلكتروني لدورات المدربين في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ومركز التدريب الفني الإلكتروني، وبعض المقترحات المقدمة من الأعضاء.

وأوصت اللجنة بتعيين اللاعبة الصينية الدولية السابقة جيسي فان يون كعضوة مراقبة في اللجنة الفنية، وقررت أيضاً المصادقة على نظام تصنيف المحاضرين.

ويشار إلى أن جميع قرارات اللجنة بحاجة إلى مصادقة المكتب التنفيذي في الاتحاد قبل أن تصبح سارية المفعول.

106