غرفة الشرقية توقع مذكرة شراكة مجتمعية مع جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية
وقعت غرفة الشرقية، امس  الخميس 19ديسمبر 2019م، مذكرة شراكة مجتمعية مع جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية، والمعنية برعاية ومساندة ذوي الدخل المحدود من اللاعبين القدامى وأسرهم، وتنمية اللاعبين الحاليين.
وقد نصّت مذكرة الشراكة باستفادة الجمعية من قاعات محاضرات وندوات الغرفة لعقد الفعاليات والـبرامج الخاصة بها،  فضلاً عن مقاعد مجانية للاعبين القدامـى وأسرهم في عدد من الـبرامج التدريبية الـتي تنفذها الغرفة، كما تُسهم الغرفة في توظيف اللاعبين القدامى في الوظائف المتاحة وفق إمكانياتهم في مختلف القطاعات لدى القطاع الخاص من خلال مركز التوظيف التابع لها، وتُسهل على الجمعية الوصول لرجال الأعمال في المنطقة لتعريفهم بالجمعية وخدماتها وبرامجها، وغيرها العديد من البنود المحفزة لنشاطات الجمعية في المنطقة الشرقية.
ووقّع العقد من جانب الغرفة رئيسها عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، وعن جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية، الكابتن ماجد أحمد عبد الله، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية، وذلك وسط حضور كل من أمين عام الغرفة، عبدالرحمن بن عبدالله الوابل، وعدد  من أعضاء مجلس إدارة غرفة الشرقية، ونخبة من المسئولين الرياضيين  والإعلاميين والمهتمين بالشأن الكروي في المنطقة الشرقية.
وأوضح رئيس الغرفة، أن الاتفاقية بمثابة خطوة هامة لأجل التعاون وتعزيز العمل المشترك بين الغرفة والجمعية فيما تهدف إليه وما تقدمه من رسالة سامية؛ حيث العملَ الخيـري الذي هو جزء أصيل من رسالة ديننا الحنيف ومملكتنا الغالية، قائلاً: (إن مهمتنا جميعًا هي تقديم العون والمساعدة لكل فئات المحتاجين من أبناء هذا الوطن المعطاء).
وأكد الخالدي، على أن لكرة القدم معنـى عميق وأصيل في نشر وترسيخ الأخلاق الحميدة بين أوساط محبيها ومتابعيها، فإن تمسك لاعبـي كرة القدم بالأخلاق الحميدة والقيام بالتصرفات السليمة، لها تأثير كبير على الملايين من البشر الذين يتابعونهم ويتعلقون بهم ويتأثرون بتصرفاتهم، مشيدًا برواد كرة القدم السعودية، الذين طالما كانوا القدوة والمثل الحسن في التعبير عن الأخلاق الرياضية السمحة في كافة المحافل الكروية المحلية منها والخارجية.
وتطلع الخالدي، بأن تحقق (جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية) مستهدفاتها المنشودة، وأن تكون نموذجًا يحتذى به في العطاء وإضفاء البسمة على وجوه طالما امتعتنا وابهجتنا، وأن تكون بما تحمله من رسالةٍ دافعًا للمزيد من المُساهمات في خدمة أبناء هذا الوطن من المبتكرين والمتميزين في كافة المجالات وأن تكون هذه الاتفاقية بادرة طييبة ورافدًا للمزيد من النشاطات في خدمة المجتمع وأبنائه.
ومن جانبه، أعرب الكابتن ماجد عبد الله، عن شكره وامتنانه لغرفة الشرقية، ودعمها الكبير للجمعية، مؤكدًا أن هذه الاتفاقية سوف يكون لها أثر بالغ في تحقيق مستهدفات الجمعية وإيصال رسالتها إلى قطاع الأعمال في المنطقة الشرقية.
وقال الكابتن ماجد عبدالله، إن الجمعية متخصصة في مجال الخدمات الاجتماعية وتعمل على رعاية ومساندة ذوي الدخل المحدود من اللاعبين القدامى وأسرهم، وتنمية اللاعبين الحاليين، فهي تهدف إلى توفير حياة كريمة للاعب المحتاج حيث تقدم خدماتها في مجال دعم ومساندة لاعبي كرة القدم القدامى المحتاجين للرعاية والمساندة وتعتبر الأولى من نوعها على مستوى المملكة وتقوم على عمل العديد من البرامج المختلفة لدعم وتشجيع اللاعبين المعتزلين
83