ختام ناجح لمسابقة حرس الحدود للألعاب البحرية الثالثة بالمنطقة الشرقية

نيابة عن معالي مدير عام حرس الحدود الفريق عواد بن عيد البلوي، رعى سعادة نائب مدير عام حرس الحدود اللواء الركن بدر بن حمدي الجابري، اليوم الخميس الموافق ٢٤/ ١٠/ ١٤٤٠هـ، ختام مسابقة حرس الحدود للألعاب البحرية الثالثة المقامة بجزيرة المرجان في كورنيش مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية.

وبدأ الحفل الختامي بتلاوة آيات من القرآن الكريم تلاها العريف عبدالله بن محمد هزازي، ثم كلمة سعادة مدير إدارة الشؤون الرياضية العقيد متعب بن سعدي الغبيوي توجه فيها بالشكر للمولى عز وجل على نجاح هذه البطولة، مثمناً للجميع روح التعاون المشترك والجهود المبذولة في إنجاحها وإظهارها بالشكل المشرف، وقدم إيجازاً عن فعاليات البطولة وأهدافها، وأشار إلى إقامة المعرض المصاحب للتوعية بالسلامة البحرية.

أعقب ذلك عرض لفيلم مرئي قصير استعرض المراحل التي مرت فيها مسابقة حرس الحدود للألعاب البحرية الثالثة، ثم استعراض للوسائط البحرية والقوارب الشراعية، تلى ذلك تسليم علم البطولة للقيادة المنظمة للمسابقة في العام المقبل قيادة حرس الحدود بمنطقة عسير.

وفي الختام أُعلنت نتائج البطولة، والتي شارك بها (١٠٣) لاعباً يمثلون ثمانية فرق من مناطق حرس الحدود وهي مكة المكرمة والمدينة المنورة وعسير وتبوك والشرقية و نجران وجازان وأكاديمية الأمير محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية، وجرى تسليم درع البطولة وجوائز الفرق الحاصلة على المراكز الأول من قبل راعي الحفل، حيث حصل على كأس المركز الأول والميداليات الذهبية في سباق القوارب الشراعية (فردي شراع ليزر) اللاعب ناصر العامري من أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية، وجاء في المركز الثاني اللاعب خالد مهدي آل شلعان من منطقة عسير، و حصل على المركز الثالث اللاعب خالد عبدالله حمزة من المنطقة الشرقية.

وحصل على كأس المركز الأول والميداليات الذهبية في سباق القوارب الشراعية (زوجي باهيا) اللاعبان محمد وعلي أحمد أبوراسين من منطقة جازان، وجاء في المركز الثاني اللاعبان خالد عبدالله الحمزة وعمر أحمد محمد حسيني من المنطقة الشرقية، وحصل على كأس المركز الثالث اللاعبان سالم الزبيدي وناصر العامري من أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية.

وحقق كأس المركز الأول والميداليات الذهبية في سباق التجديف الفردي الكياك اللاعب حسن النبهان من أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية، وحصل اللاعب بندر المهداوي من منطقة مكة المكرمة على كأس المركز الثاني والميداليات الفضية، وحل اللاعب صقر جابر أحمد قميري من المنطقة الشرقية على كأس المركز الثالث والميداليات البرونزية.

وحصل اللاعبان رائد غندورة وإبراهيم الراشدي من أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية على كأس المركز الأول والميداليات الذهبية في سباق التجديف الزوجي الكياك، وحصل اللاعبان محمد أحمد عسول وسالم أحمد آل شيبان من منطقة نجران على كأس المركز الثاني والميداليات الفضية، وحل اللاعبان حسن الراشدي وحسن العتيبي من منطقة مكة المكرمة على كأس المركز الثالث والميداليات البرونزية.

وفي سباق التجديف الرباعي، حقق كأس المركز الأول والميداليات الذهبية فريق أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية، وجاء في المركز الثاني فريق منطقة المدينة المنورة، وحل فريق منطقة جازان في المركز الثالث.

وفي مسابقة الغوص، حقق فريق منطقة عسير على كأس المركز الأول والميداليات الذهبية، وجاء فريق أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية في المركز الثاني، وحصل على المركز الثالث فريق المنطقة الشرقية.

وبذلك حصل فريق أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية على كأس معالي المدير العام لحرس الحدود بحصوله على المركز الأول في الترتيب العام للبطولة، كما تم تكريم الحكام والمدربين: رضا حسين غرابة ومحمد عبدالله العتيبي و ناصر عبدالرحمن العاثمًي ومعتوق توفٌق العلٌوي وكمال حسن محمد، بالإضافة إلى بعض الجهات التي ساهمت وشاركت في تنظيم البطولة،
وقد أُقيم على هامش المسابقة معرض مصاحب للتوعية بالسلامة البحرية بمشاركة اللجنة النسائية، وذلك لمنسوبي حرس الحدود المشاركين، وكذلك زوار جزيرة المرجان وحضور منافسات المسابقة من المواطنين والمقيمين.

من جانبه أكد راعي الحفل سعادة نائب مدير عام حرس الحدود اللواء الركن بدر بن حمدي الجابري أن تنظيم هذه البطولات يهدف إلى بث روح التنافس بين الفرق المشاركة وتنمية مهارات رجال حرس الحدود، ورفع معدل اللياقة البدنية لديهم، والمساهمة الفعّالة والبناءة في الارتقاء بالرياضات البحرية على كافة المستويات بدعم واهتمام مباشر من معالي مدير عام حرس الحدود الفريق عواد بن عيد البلوي وفق توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، حفظه الله.

96