عادل المد الله الرجل المناسب لمنصب نائب رئيس اعضاء شرف النهضة

 يعكف النهضاويين هذه الايام على تنصيب رجل الاعمال المعروف عادل يعقوب المد الله نائبا لرئيس مجلس اعضاء الشرف بنادي النهضة والذي يترأسه معالي الشيخ فيصل بن محمد الشهيل رجل النهضة القوي والقرار تنتظره جماهير النهضة على احر من الجمر عطفاً على الايادي البيضاء التي ظل يقدمها ابو يعقوب للصرح النهضاوي منذ امد ليس بالقصير حيث ارتبط الاستاذ عادل المد الله بنادي النهضة ارتباط السوار بالمعصم وكان يمثل الرقم الاهم في مجلس الرئيس الراحل احمد بن ردن المطيري حيث تقلد مناصب أدارية مؤثرة في ذلك المجلس جعلت منه المجلس الابرز في تاريخ النهضة وقد عرف عن المد الله بانه الداعم الاكبر لإدارات النهضة في كل العصور كما ان مواقفه مشهوده في دعم روابط المشجعين وتامين احتياجاتهم العينية والمادية التي تعينهم على اداء واجبهم من داخل المستطيل الأخضر في مباريات النهضة التنافسية اضافة ألى ان يعتبر الساعد الايمن للإدارة الحالية والسابقة بعد معالي الشيخ فيصل الشهيل وكلما تحتدم الظروف بالمجلس يجدون ابو يعقوب حاضراً يقدم الدعم تلو الدعم بلا من ولا اذي ضارباً اروع الامثلة في الكيفية التي ينبغي بل يجب ان يكون عليها الشرفي النهضاوي ..

وكما تشير مصادرنا الخاصة فان كل النهضاويين متفقين على تنصيب الاستاذ عادل المد الله في منصب نائب الرئيس لانه الاجدر به بين كل النهضاويين وتشير متابعاتنا بان اعلان القرار هو مسالة وقت فقط لاغير ومن بعدها يمارس الاستاذ عادل صلاحياته كنائب لرئيس اعضاء الشرف بنادي النهضة،،

* وتعود معرفتي بالاستاذ عادل المد الله لاكثر من ربع قرن من عمر الزمان من خلال عمله في نادي النهضة وحضوره الدائم في كل المناسبات ولازلت اذكر كيف انه كان يتالم ويشعر بالمرارة في المرات المتعاقبة التي يهبط فيها الفريق إلى دوري الدرجة الاولي ولكنه كان يقول لي في كل مرة يتعثر فيها المارد انها كبوة جواد اصيل سرعان مايصحو المارد من غفوته فيعود مارداً قوياً يزلزل الارض تحت اقدام منافسيه وهذا ماكان يحدث بالفعل حيث يعود المارد اصلب عوداً واقوى شكيمة،،

* ومن الآن وقبل صدور القرار نقول لكل نهضاوي يخفق قلبه بحب المارد النهضاوي هنيئاً لكم بوجود هذا الرجل في هذا المنصب الرفيع الذي تتشرف المناصب به فهو يزيدها القا وتشريفاً ويقيني بانه يمثل اضافة كبرى سيجني المحلس الشرفي ثمارها قريبا بحكم علاقاته الواسعة التي سيسخرها لمصلحة الكيان النهضاوي”

109