مجلس شؤون الأسرة يعقد اجتماعه الثاني ويناقش الاتفاقيات وبرامج التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية

عقد مجلس شؤون الأسرة اجتماعه الثاني للعام الجاري (2017م)، برئاسة وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس شؤون الأسرة الدكتور علي بن ناصر الغفيص، اليوم (الأربعاء) بمقر الوزارة في مدينة الرياض، وذلك بحضور أعضاء المجلس.
وبحث الاجتماع عددا من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، من أبرزها إطار عمل المجلس في متابعة أداء الجهات الحكومية، بالإضافة إلى نظام حقوق كبار السن، ومشروع المراكز النهارية، إلى جانب الاتفاقيات وبرامج التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية.
كما تناول مجلس شؤون الأسرة خلال الاجتماع، مهام رؤساء اللجان (التنظيم الداخلي)، في حين قدّم ممثل وزارة الداخلية عرضا لبرامج مقترحة على مجلس شؤون الأسرة.
ويتكون مجلس شؤون الأسرة، من مجموعة من الأعضاء والعضوات من مختلف الجهات الحكومية والخاصة، ومن المختصين والمختصات في مجال الأسرة والمرأة والطفل، الذي يضم صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل بن عبدالعزيز، والدكتور عبدالعزيز بن سلمه، والشيخ سعد السيف، والشيخ سعد اليحيى، والدكتور علي الغامدي، والدكتور ذعار المحيا، والدكتورة هيا العواد، وغادة السبيعي، والدكتور بندر السويلم، والدكتورة أمل فطاني، والدكتورة لانا بن سعيد، والدكتورة مها المنيف، والدكتورة رجاء باحاذق، والدكتور إبراهيم العبيدي، وهدى النعيم، والدكتور سامي الدامغ، والدكتورة هلا التويجري.
ويسعى المجلس، ليكون الجهة الرسمية التي تمثل المرأة والأسرة والطفل في المنظمات الدولية، ولتوحيد جهود القطاعات الحكومية كافة فيما يتعلق بقضايا الطفل والمرأة وكبار السن، إذ أنه يجمع بين التمثيل القيادي من مختلف الوزارات والخبراء المختصين في قضايا الأسرة، إضافةً لممثلين من هيئة حقوق الإنسان وبرنامج الأمان الأسري.
ويضم هيكل المجلس ــ تحت الأمانة العامة ــ أربع لجان فنية مهمّتُها متابعة قضايا الطفل والمرأة وكبار السن، والحماية الأسرية، واقتراح التنظيمات والبرامج التوعوية، ومتابعة التوصيات والاتفاقيات التي صادقت عليها المملكة في المنظّمات العالمية، وإجراء الدراسات التي تخدم تنمية الأسرة السعودية وتعزيز دورها.

106