حساسية المنصب !
نايف الجهني

نايف الجهني

باتت مواقع التواصل منصة اعلامية وكل ما ينشر فيها يعبر عن كاتبه ولا يمكن فصل الرأي المطروح  عن شخصية صاحبه، بل ان الجماهير التي تتابع هنا وهناك تبني اراؤها على ما تقرأ ، ولذا فإن الشخص المسئول مطالب باحترام الجمهور كافة وأن لا ينسلخ عنه مهتمة بتبرير الحساب الشخصي.

عندما يغرد رئيس نجران مثلا في تويتر فإنه يعتبر تصريح رسمي ويؤخذ على محمل الجد وكذلك رئيس النادي الاهلي والنصروالهلال وكل مسئول سواء في نادي او إدارة او صحيفة. رغم انه يتحدث من خلال صفحته الشخصية ولكنه يخاطب الجمهور كافة.

وعندما يكون المسئول ذو مركز حساس فإن عليه تحري الدقة واستشعار اهمية المنصب ورفع شعار الحياد قولا ومضموناً.. فلا يمكن ان يتقبل الجمهور مثلا لو أن حكم في دوري زين تغنى بأحد الاندية لأن هذا سيضعه في خانة المتحيز وسيكون مرفوضاً من الجماهير كافة لاسيما المنافسة لناديه ويزيد الضغوط حوله وحالة الاحتقان وما يبتعه من هيجان مدرج وتأليب صحافة.

لقد ضربت مثالا بالحكم كونه في مركز قضائي يجب ان يكون الحياد منطقاً ومنهجاً له وعلى ذلك يجب ان يسير كافة الشخصيات ذات المسئوليات الحساسة والهامة. مثل لجنة الانضباط والمنشطات والمسابقات ومدراء الصحف ورؤساء التحرير ومقدمي البرامج وكلما كانت اللغة اقرب الى الحياد زادت الثقة بين كافة الاطراف في المنظومة الرياضية والجماهير جزء مهم منها.

ومن  خلال متابعتي لهذه المواقع اود ان اشيد بعدد من الشخصيات التي لا تخلط بين المنصب والحساب الشخصي لكنها تحترم الجميع وتدرك معنى الشهرة والتأثير والتأثر وتحملت المسئولية فأضافت وطرحت رأيها وناقشت وكسبت احترام الجميع ويأتي في مقدمة القائمة احمد صادق دياب وحافظ المدلج واحمد المصيبيح ونايف العبدالله وعبدالله الحربي وفهد الدريبي وفهد المرزوق وصالح العنزي ومنيف الحربي وحمود السلوة وعلي كميخ  وعادل الماس وخالد الشنيف  ورجا الله السلمي ومساعدي العمري وزياد الطمرة وعبدالمجيد الزويدي وتركي الخليوي والقائمة تطول ممن نجح في دخول الحوار المباشر مع الجمهور دون ان ينساق لوحل الميول ويشوه صورة المسئول والإعلامي والمدرب وأضاف وأفاد وكان عنوان للنهوض في الحوار الرياضي والاجتماعي الهادف.

لكن اسماء اخرى تدعي الحياد وتدندن عليه ولكنها تتحول الى مشجع مستفز ومتعصب وسافل في بعض الاحيان من أجل الانتصار لرأي اعور بعيدًا عن المهنية وشرف المهنة وأمانة وحساسية المنصب.

هذه الجوغة المنحطة فكرياً وثقافياً اسهمت في تدني مستوى الطرح وتصاعد حدة النقاش البيزنطي وشوهت جداران مواقع التواصل الاجتماعي بشخابيط الاطفال وحقد المتعصبين ومارست شتى انواع الشتم واللطم والاستهزاء والسخرية والتهكم وتلفيق التهم وإذكاء روح العنصرية ودخلت في الذمم  وشككت في الجميع واتهمت كل من يعارضها بالعمالة وبالاسترزاق وهي اشبه ما تكون بالطبول الفارغة التي لا تصرخ الى عندما تقرع ظهورها بسياط الجلد.

وفي جانب آخر هناك مجموعة ممن اعلن ميوله صراحة ودافع عنه وهو يشغل منصب صحفي او اعلامي مشهور لكنه توقف عند حدود نقد او تمجيد ناديه فقط دون المساس بالآخرين وهم بلا شك افضل وارقى ممن حول حسابه لشتم وتصغير الآخرين. وتظل لهم حرية الرأي فيما يطرحون وكيف يدعمون انديتهم ومناقشة الجماهير بطريقة حضارية الاهم فيها احترام الطرف الآخر .

ان الفرق بين نقد الواقع شيء وتحقير الآخرين شيء آخر وهناك من ارتقى لهامة العليا وتسامت اخلاقه وهناك من انحاز لميوله وتبحر فيه  وهناك الجزء المظلم ممن تقوقع في وحل التعصب وتشرب من مستنقعات الحقد والبغضاء حتى ازكمت رائحته انوف الجماهير والمتابعين للأسف وتأثر به البعض حتى زادت رقعة التعصب وتمادى البعض في تحوير التنافس الرياضي عن مساره الطبيعي وخلق ارضية العبث في ساحة الرياضة.

التعليقات

2 تعليقان
  1. زكــــــــــــــــــــــــــروت
    1

    فهد الدريبي !!!!
    مدرس رياضه !!!
    في متوسطه !!!
    موته بالبديعه !!!
    بالرياض !!!
    وسبق ان درسني !!!

    Thumb up 0 Thumb down 0
    31 يناير, 2013 الساعة : 11:00 م
  2. مجرد رأي
    2

    مقال يحمل الفائدة والمتعة معاً شكراً لك أخي نايف .
    ليت المدعو ( بدر السعيد ) يقرأ هذه المقالة , ويحكم العقل والمنطق ويترك مهمة استفزاز الخصم اللدود لناديه وشانه , أو يذهب – كما قال الأمير فيصل بن تركي – للمدرج الهلالي .
    واظن أن هناك آخرين غير السعيد غلبت ميولهم على حساسية مسؤوليتهم ممن تبؤوا مناصب فخدموا أزرق الرياض على حساب بقية أندية الوطن .

    Thumb up 0 Thumb down 0
    2 فبراير, 2013 الساعة : 7:29 م
106