انطلاق الموسم الجديد لسباقات نادي الفروسية في الرياض

race-saudi-equestrian-clubانطلقت الأسبوع الفائت فعاليات الحفل السابع عشر لموسم سباقات نادي الفروسية لهذا العام في ميدان الملك عبد العزيز في الجنادرية، ببث مباشر من التلفزيون السعودي، وسط أجواء عائلية مميزة وحضور إعلامي لافت، وتفاعل عالي المستوى من قبل الملاك والخيالة والمدربين.
اشتمل الحفل على عشرة أشواط بدأت في تمام الساعة الثانية والنصف، فاز بها كل من (عابد عادل) و(نظرات كابا) و(نورهم بلوجراس كات) و(اندلبل انك) و(رعاية تشمبالي) و(إهداء سلوفسنت) و(ليمان) و(نعم الوطن) و(محفوظ الخير جدج) و(زوده صادق الوعد).
وأعرب الأستاذ عادل بن عبدالله المزروع، مدير عام نادي الفروسية عن اعتزازه بهذه البداية، وبما تحظى به رياضة الفروسية من اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – ، إضافة للتوجيه والمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة نادي الفروسية، مؤكداً أن لهذا الدعم أكبر الأثر في تقدمها وانتشارها وتحقيق ما يتطلع إليه عشاق ومتابعو هذه الرياضة.
فيما أوضح الأستاذ محمد البكري، المدير التنفيذي لشركة ميمكو الدولية، المسوق الحصري لسباقات نادي الفروسية بالتعاون مع مجموعة المها أن هذا الموسم سيتفوق – بإذن الله – عن باقي المواسم بما يقدمه من فعاليات ترفيهية مصاحبة للسباقات، وبما يتضمنه من أنشطة عائلية، علاوة على إقبال مختلف الشرائح المجتمعية على المشاركة في المسابقات وتشجيع خيولهم المفضلة، وقضاء أوقات الغداء والعشاء برفقة من يحبون.
من جانبه صرّح الأستاذ ناصر الخميس، رئيس مجلس إدارة مجموعة المها بأن الملاحظ من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة ارتفاع الوعي الجماهيري بأهمية رياضة الفروسية، وتضاعف الإقبال على الأنشطة الخاصة بها، ولعلّ ما شهده ميدان الملك عبد العزيز من تجمعات لعشاق الخيول يعد أكبر دليل على النهوض الواعد بهذا القطاع.
أما حفل السبت فقد تميز بانتزاع (المظهور) للأمير محمد بن فيصل بن محمد بن سعود كأس إمارة منطقة الرياض؛ إضافة لتضمنه تسعة أشواط أخرى حققت بها (التوباز) و(تهلل) و(مشعال) و(نجم اكسبرس) و(طابوش) و(بودي) و(صرح السلام) و(امازينق سبيد) و(كسبه) المراكز الأولى.
والجدير بالذكر أن سباقات الخيل السعودية في الرياض لعام 1438 ه ستستمر لمدة ستة أشهر برعاية كل من سابك، والمراعي، والربيع، وبدعم إعلامي ورقمي من قبل صحيفة الجزيرة وعين الرياض.

94