إختتام معسكر حكام دوري جميل في جمهورية التشيك

الحكام حكاماختتمت لجنة الحكام الرئيسة في الاتحاد السعودي لكرة القدم المعسكر الإعدادي لحكام دوري جميل للمحترفين والدرجة الأولى، الذي أقيم في مدينة “برنو” التشيكية لمدة 11 يوماً، بتواجد 47 حكماً وحكماً مساعداً،

وفي نهاية المعسكر ألقى مدير دائرة التحكيم بالاتحاد محاضرة الفائدة من المعسكر وبرنامجه، ومن ثم شرح المحاضر الدولي “علي الطريفي” التعديلات الجديدة والصادرة من الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، فيما قام المحاضر البلجيكي “فرانك دلبيكير” بشرح مواد القانون الخاصة والأخطاء وسوء السلوك ولمسة اليد، وكذلك المواقف والتحركات، فيما تولى المحاضر الإنجليزي دارين كان حالات التسلل وإجراء تمارين عملية مكثفة للمساعدين؛ حيث قام بإجراء اختبارات متنوعة لجميع الحكام المساعدين بتصوير الفيديو ثم إجراء مراجعة فورية بنفس الملعب “فيد باك”.

وأجرى مدير الدائرة “هاورد ويب” عدة محاضرات تركزت على العمل الجماعي، وأقام ورش عمل جماعية للمجموعات ناقشت عدة مواضيع في قانون كرة القدم، هذا وتولى المحاضران السعوديان “يوسف ميرزا، وعبدالمحسن الزويد” الإشراف على اختبارات القانون وحالات التسلل والفيديو، وإجراء مراجعة فورية لكل اختبار، هذا وقدم مدير التطوير “مرعي العواجي” محاضرة تحت عنوان: “إدارة المباراة”.

فيما أشرف على التمارين اللياقية وقياس الوزن والطول وكذلك قياس نسبة الدهون في الجسم؛ الإنجليزي “سيمون داني”، والمدرب المختص باللياقة البدنية المدرب الوطني “محمد الدوسري”، ومساعده “عبدالرحمن المالكي”، فيما قدم “الدكتور عبدالله المحيا” خدمة كبيرة في علاج بعض الإصابات الخفيفة التي حصلت للحكام، وفي ختام المحاضرة قدم مدير الدائرة شكره وتقديره للجهاز الفني والإداري وجميع الحكام، وكذلك إدارة الفندق؛ على العمل المقدم والمساهمة الفعالة من الجميع في نجاح المعسكر.

وفي الختام تم تكريم جميع الحكام والحكام المساعدين بشهادة الشكر والتقدير وهدية لكل حكم.

من جانبه عبر مدير دائرة التحكيم “هاورد ويب” عن سعادته بنجاح المعسكر، مؤكداً أنه ما كان هذا النجاح لولا تكاتف الجميع والانضباط الحاصل من جميع الحكام، هذا وقدم شكره وتقديره العميق لرئيس لجنة الحكام.

وأثنى “ويب” على مدير التطوير “مرعي العواجي” الذي قدم جهداً كبيراً طوال فترة المعسكر، والشكر موصول للمحاضرين “يوسف ميرزا، وعبدالمحسن الزويد”، وكذلك للمدربين “محمد الدوسري، وعبدالرحمن المالكي”؛ حيث قدما عملاً رائعاً يومياً من خلال التمرين اللياقية سواء الصباحية أو المسائية.

98