رابطة المدربين التونسيين تستنكر الحملة ضد إبن جلدتها المعالج

محمد المعالج ‫(1)‬استنكرت رابطة المدربين التونسيين لكرة القدم، في بيان صحفي أصدرته الخميس، الحملة الموجهة في الأيام الأخيرة ضد الفنيين التونسيين العاملين بالخليج، خاصة المملكة العربية السعودية.

وجاء في نص البيان: “تبعًا للأحداث الرياضية التي جدت مؤخرًا بالمملكة العربية السعودية، والتي اتهم فيها مدرب تونسي بالتلاعب بنتيجة مقابلة ببطولة الدرجة الأولى بالمملكة، وأدّت إلى تسليط عقوبات رياضية ومادية تتماشى مع اللوائح والقوانين المحلية واعتبارًا لما تم تداوله بخصوص المدرب التونسي في وسائل الاعلام واتهامه بالعبث بالكرة السعودية”.

وتابع البيان: “فإن الرابطة المدربين، ومن خلفها جميع المدربين التونسيين، تأسف لما حدث، وتشجب مثل هذه الممارسات اللا أخلاقية وغير الرياضية (إن ثبتت على المدعى عليه) ونذكر الجميع أن الإطارات الفنية التونسية التي عملت ولا تزال بالدول الإفريقية والعربية، خاصة دول الخليج تتمتع بسمعة طيبة وكفاءة عالية وساهمت مساهمة فعالة منذ اوائل السبعينات وجيل ( عمار النحالي – والراحل حميدة الذيب -عمر الذيب-والمرحوم احمد عمار- عبد المجيد الشتالي- مراد محجوب – يوسف الزواوي) وصولا الى الجيل الحالي (احمد العجلاني- فتحي جبال – سامي الطرابلسي – نبيل معلول – بلحسن مالوش – عمار سويح- جميل قاسم ) في رفع مستوى كرة القدم الخليجية بصفة عامة والسعودية بصفة خاصة”.

وأضاف البيان: “بناء عليه، فإننا نستنكر بشدة الحملة المغرضة التي يتعرض لها المدرب التونسي من طرف بعض المدربين الأشقاء، والدخلاء الذين يكنون بعض الحقد للمدرب التونسي ويزعجهم نجاحه وبعض وسائل الإعلام الشقيقة عن طريق التصريحات واللقاءات الصحفية والتي استغلت الحادثة المنفردة والمنعزلة (إن ثبت الاتهام) لتشويه سمعة المدرب التونسي والتشهير به.

وتابع البيان: “إذ نؤكد على احترامنا الكامل للقرارات التي اتخذتها الهياكل الرياضية السعودية الشقيقة فإننا نجدد تمسكنا بالثوابت الأولمبية والقيم والمبادئ الرياضية كما نعبر على مساندتنا المطلقة للمدرب التونسي ونحثه على مواصلة الجهد والعمل بكل تفاني واقتدار والتحلي بروح المسؤولية مع مواصلة احترام الميثاق الرياضي للمحافظة على السمعة الطيبة التي اكتسبتها ونحتتها الاطارات الفنية التونسية طيلة مسيرتها بدول الخليج العربي”.

يشار إلى أن مدرب الهجر السعودي، التونسي محمد معالج علم بقرار شطبه مدى الحياة من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم بتهمة التلاعب بنتائج مقابلات من البطولة.

وكان معالج أشار إلى إن الإشكالية تتعلق بفريقه السابق “المجزل” السعودي الذي قاده للفوز الموسم الماضي بدرع ولقب دوري الدرجة الأولى والصعود لدوري “عبد اللطيف جميل” للمحترفين.

كما أكد معالج بأنه بريء من تهمة التلاعب والتحقيقات تؤكد ذلك، ولهذا قرر تقديم ملف استئناف للقرار الذي كان اتخذه بحقه الاتحاد السعودي.

97