مهدي علي : تصنيف الفيفا دليل تحسن مستوى الأخضر

مدرب الامارات مهدي عليقال مهدي علي المدير الفني لمنتخب الإمارات الأول لكرة القدم, إن فريقه لن يتخلى عن طموحاته في التأهل للدور القادم من التصفيات الاسيوية المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019 .

وأضاف للصحفيين اليوم الاثنين قبل لقاء السعودية غداً الثلاثاء ضمن التصفيات الاسيوية: “سيقاتل المنتخب لآخر دقيقة من أجل التأهل، خصوصاً وأنه اعتاد الظهور بشكل قوي في الظروف الصعبة”.

وتابع: “أثق في قدرة لاعبينا على تجاوز المنتخب السعودي وتحقيق الفوز من أجل التأهل إلى الدور الثالث والحاسم من التصفيات”.

وقال: “نبارك للمنتخب السعودي الشقيق تأهله إلى الدور الأخير والحاسم من التصفيات المؤهلة للمونديال، ونتطلع إلى الفوز ومرافقته للدور المقبل، نعلم جيداً أهمية المواجهة أمام المنتخب السعودي ولا بد لنا من الفوز، ولذا نحن في أتم الاستعداد والجاهزية للمباراة على الرغم الظروف الصعبة التي مررنا بها قبل مباراة فلسطين, سواءً للإصابات التي ضربت بعض اللاعبين، أو بسبب الإيقافات، ولكننا تعودنا على اللعب تحت الضغط والظروف الصعبة، والمنتخب دائماً ما يؤكد حضوره وتفوقه في مثل هذه المباريات الحاسمة”.

وأضاف: “لن نتخلى عن طموحاتنا بسهولة, وسنقاتل حتى آخر دقيقة في الملعب, ونطلب مساندة الجماهير ووقفتها مع المنتخب، ومتفائلون بتحقيق النتيجة التي يتمناها الجميع.. استعداداتنا سارت بشكل جيد رغم الغيابات من أجل تجهيز الفريق على مدار الأيام التي تلت المواجهة التي جمعتنا بالمنتخب الفلسطيني”.

وعن إمكانية مشاركة مهاجم الامارات علي مبخوت منذ بداية المباراة بالإضافة إلى مدى جاهزية قائد المنتخب إسماعيل مطر، قال مهدي علي: “شارك علي مبخوت في تدريبات المنتخب بصورة طبيعية خلال اليومين الماضيين، وقرار مشاركته ستتحدد بعد الحصة التدريبية الأخيرة قبل المواجهة، أما بالنسبة لإسماعيل مطر فقد شارك أيضاً في التدريبات الجماعية، وأصبح جاهزاً للمباراة”.

وأشار مهدي علي إلى أن أداء المنتخب السعودي تحسن بشكل كبير في الفترة الأخيرة والدليل على ذلك ارتفاع تصنيفه في الفيفا، والمباريات التي خاضها مؤخراً أكدت على التطور الواضح في مستواه، وبالتأكيد المنتخب السعودي يلعب مباراة غداً الثلاثاء بدون ضغوط بعد ضمان تأهله للدور المقبل, ونحن بغض النظر عن المنافس علينا أن نكون حاضرين وبقوة وعلى قدر عالٍ من المسؤولية والرغبة والإرادة, وإظهار ذلك في أرضية الملعب من أجل الفوز والتأهل”.

وعن اعتماد المنتخب السعودي على مهاجمين بدلاء مع أنديتهم، قال: “هذا الأمر يعد ظاهرة موجودة في كل الدوريات الخليجية, نتيجة أن معظم المهاجمين الذين يشاركون بصفة أساسية مع الأندية من اللاعبين الأجانب، واللاعبون المواطنون يشاركون كبدلاء، ولكني لا أعتقد أن هذا الأمر سيؤثر على هجوم المنتخب السعودي الذي يملك لاعبين على مستوى عال، ويمنح المهاجمين عموماً دافع للتألق عند مشاركته مع منتخب بلاده”.

97