"الفاف"تتسبّب في أزمة جديدة

فضيحة في كأس الجزائر

Tirage-300x336تترك الاتحادية الجزائرية لكرة القدم الانطباع، من يوم إلى آخر، بأنها هيئة تحترف صيد الفضائح وبأنها تتعمّد إدخال الكرة الجزائرية في أزمات متتالية، بسبب ممارستها لـ”هواية” عدم تطبيق القانون، كون تحويل منافسة كأس الجزائر من عرس كروي إلى فضيحة مدوّية، بسبب “فرض” ملعب من خارج ولاية الجزائر على نصر حسين داي للاستقبال به في نصف نهائي الكأس، دون سند قانوني صريح ولا منطق يُذكر، يعتبر القطرة التي ستُفيض الكأس لا محالة، طالما أن القرار دفع تلقائيا أنصار النصرية للخروج إلى الشارع، اقتداء بنظرائهم من اتحاد عنّابة، لاستعادة حق فريقهم، مادام هذا الشّارع “زكّته” الاتحادية ليكون عنوان كل التظّلمات والطعون ووسيلة لاستئناف أي قرارات مصنّفة خارج القانون.
رئيس النصرية، محفوظ ولد زميرلي، لـ”الخبر”
“لجنة كأس الجزائر ظلمتنا وسنقاطع مباراة نصف النهائي”
أكد محفوظ ولد زميرلي، رئيس نصر حسين داي، أن فريقه سيقاطع مباراة نصف نهائي كأس الجمهورية أمام اتحاد بلعباس، إذا برمجتها لجنة تنظيم هذه المسابقة في ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة.
وقال ولد زميرلي في تصريحه لـ”الخبر”، أمس: “قرار استقبالنا اتحاد بلعباس خارج العاصمة لا يقبله العقل ولا المنطق، وأعتبر القرار ظلما في حق فريقي، فلن أسكت عنه”، يقول ولد زميرلي الذي أكد أنّ إدارة فريقه قامت بكل الإجراءات اللازمة من أجل عدول هيئة علي مالك عن برمجة مواجهة فريقه أمام اتحاد بلعباس في ملعب تشاكر بالبليدة.
وأوضح ولد زميرلي قائلا: “أشعرنا لجنة تنظيم مسابقة كأس الجزائر وكذا الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بموقفنا بشأن استقبالنا اتحاد بلعباس في البليدة، وننتظر الرد وأتمنى أن يكون إيجابيا، لأنه من غير المعقول أن يكون فريق متواجد في ولاية ويستقبل منافسه في ولاية أخرى، كما أن هذا القرار لا تنص عليه القوانين العامة المسيرة للمنافسة”، وعلّق محدثنا عن قرار لجنة تنظيم كأس الجمهورية قائلا: “كان على هيئة علي مالك برمجة لقائنا أمام اتحاد بلعباس في ملعب 24 فبراير ببلعباس أحسن، لأنّنا في كلتا الحالتين نخوض اللقاء خارج قواعدنا”.
واستغرب الرجل الأول في النصرية رفض اللجنة المنظمة لهذه المنافسة، استقبال اتحاد بلعباس في ملعب 20 أوت “نريد استقبال منافسنا اتحاد بلعباس في ملعب 20 أوت وأمام جمهورنا، لقد خضنا المواجهات السابقة في هذا الملعب، على غرار مواجهتنا أمام شبيبة الساورة وكذا أمام نادي بارادو، ولم تحدث أي تجاوزات، فلماذا يحرموننا من الاستقبال في ملعبنا هذه المرة؟”.
وفي ردّه على تصريحات علي مالك الذي قال إنه أبلغه بأن فريقه سيستقبل في ملعب تشاكر في حال ما إذا أوقعته القرعة باتحاد بلعباس أو اتحاد تبسة، قال ولد زميرلي: “صحيح أنّ علي مالك تحدث معي قبل عملية القرعة ووافقت على خوض اللقاء في ملعب تشاكر إذا ما أوقعتنا القرعة مع مولودية الجزائر”. واقترح محدثنا نقل مباراة فريقه أمام اتحاد بلعباس إلى ملعب 5 جويلية الأولمبي: “إذا لم يمنحنا الموافقة للاستقبال في ملعب 20 أوت، ففي هذه الحالة نقترح على علي مالك برمجة لقائنا في ملعب 5 جويلية، وأين المشكل إذا برمجت المباراتان في الملعب الأولمبي.. على كل لن نلعب خارج العاصمة”، يقول ولد زميرلي، الذي أكد أنه في حال رفض تغيير البرمجة، فإنّ فريقه سينسحب من المسابقة “عدة لاعبين قرروا مقاطعة اللقاء وعدم التنقل إلى البليدة، فقد شعروا بالظلم”.
ووجه محفوظ ولد زميرلي نداءه للأنصار، مطالبا إياهم بضرورة التعقل والصبر وانتظار ما ستقرره لجنة تنظيم المنافسة.
بن سنادة يؤكد أن الأمور حسمت في الاجتماع الرسمي قبل القرعة
اتحاد بلعباس يرفض مواجهة “النصرية” في ملعب 20 أوت
كشف، أمس، المدير العام لشركة اتحاد بلعباس، الجيلالي بن سنادة، في تعقيبه على خرجة نظيره من نصر حسين داي، ولد زميرلي، بمقاطعة لقاء الدور نصف النهائي من منافسات السيدة الكأس، في حال ما إذا تم الإبقاء على ملعب “مصطفى تشاكر” كمسرح لاحتضان المواجهة بين “النصرية” و”المكرة”، بالقول “كان على ممثل نصر حسين داي التطرق إلى نقطة الاستقبال في ملعب 20 أوت في حال ما إذا سحب اسم فريقه أولا خلال الاجتماع الرسمي الذي سبق عملية سحب القرعة”، مشيرا في سياق متصل إلى التزام ولد زميرلي بالصمت حين تم الكشف عن أسماء الملاعب الأربعة المرشحة لاحتضان مباراتي المربع الذهبي بغض النظر عن هوية الفرق المستقبلة. وكان الجيلالي بن سنادة واضحا إلى أبعد الحدود حين صرح لـ”الخبر” قائلا: “أظن أن عملية سحب القرعة جاءت واضحة المعالم، لذا فلن نقبل كفريق باللعب في أي ملعب غير مركب “مصطفى تشاكر” في البليدة خلال منتصف أفريل القادم، كما أننا نرفض أن يتم استقبال أنصارنا في ملعب لا تلبي مدرجاته الحاجة”، في إشارة ضمنية من المتحدث إلى ملعب 20 أوت بالعناصر “خاصة وأننا الفريق الذي يملك أكبر قاعدة جماهيرية في غرب البلاد”، يقول الجيلالي بن سنادة. وعن الحلول النظرية الممكنة للإشكالية المطروحة بين نصر حسين داي ولجنة تنظيم منافسات كأس الجمهورية، أوضح بن سنادة بالقول: “أظن أن ترشيح المركبات الرياضية الأربعة 05 جويلية، 04 مارس بتبسة، 24 فبراير 56 بسيدي بلعباس و”مصطفى تشاكر” بالبليدة، من قبل لجنة تنظيم المنافسة، أمر حسم فيه مسبقا وبحضور ممثلي كافة الأندية المتأهلة، بعد مراعاة جملة من النقاط الهامة التي من شأنها أن تحيط بلقاءات من هذا النوع، لذا فما على ولد زميرلي إلا العمل على تحويل مواجهة نصر حسين داي – اتحاد بلعباس إلى ملعب 05 جويلية، مقابل تحويل المواجهة الأخرى بين مولودية الجزائر واتحاد تبسة إلى “مصطفى تشاكر”، خاصة وأن الملعب المخصص لاستقبال ضيوف “العميد” لطالما كان ملعب “عمر حمادي” ببولوغين وليس 05 جويلية”، ختم محدثنا قوله.
علي مالك، رئيس لجنة كأس الجزائر، لـ”الخبر”
“لن نتراجع عن برمجة المباراة بالبليدة تحت أي ظرف”
أعلن علي مالك، رئيس لجنة كأس الجزائر، أن هيئته لن تتراجع، تحت أي ظرف، عن برمجة نصف نهائي كأس الجزائر بين نصر حسين داي واتحاد بلعبّاس بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة.
وقال علي مالك في تصريح لـ”الخبر” أمس، إنه أشعر، قبل عملية سحب القرعة، رئيسي مولودية الجزائر ونصر حسين داي بعدم إمكانية برمجة مباراتهما بملعبي عمر حمّادي ببولوغين و20 أوت 1955 بالعناصر في حال استفادتهما من أفضلية الاستقبال، مضيفا “كنت واضحا منذ البداية مع بتروني وولد زميرلي، وشرحت لهما قبل سحب القرعة بأن لجنة تنظيم كأس الجزائر اختارت، لأسباب تتعلّق بالجانب التنظيمي والأمني، برمجة
مباراة أي واحد منهما بملعب 5 جويلية الأولمبي، في حال استفادة أحدهما دون الآخر من الاستقبال في نصف النهائي، وأخبرتهما أيضا بأنه في حال ملاقاتهما، فإن المباراة ستجري أيضا بأكبر ملعب في الجزائر، وهو ملعب 5 جويلية الأولمبي، بغض النظر عن الفريق الذي يُسحب أولا.”
وواصل رئيس لجنة كأس الجزائر يقول “استعرضت على مسامع ولد زميرلي وبتروني احتمالا آخر، يتعلّق بإمكانية عدم التقاء الفريقين، مولودية الجزائر ونصر حسين داي في نصف النهائي، غير أنهما يستفيدان من الاستقبال، وهنا أكدت لكل واحد منهما بأن المولودية ستستقبل بملعب 5 جويلية الأولمبي، لأننا قدّرنا بأن التوافد الجماهيري سيكون كبيرا، على أن نبرمج مباراة نصر حسين داي بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، ولم يعترض حينها ولد زميرلي على الاقتراح، ومن المفارقة أن الاحتمال الأخير هو الذي أفرزته القرعة.”
وحسب علي مالك، فإن القوانين تمنح الحق لهيئته في برمجة المباراة في الملعب الذي تراه مناسبا، مشيرا “لا يمكن بأي حال من الأحوال برمجة مباراة من هذا الحجم في نصف نهائي الكأس بملعب 20 أوت 1955، ولجنة كأس الجزائر لها الحق في نقل المباراة لأي ملعب تراه يستجيب لمقاييس المتعلّقة بالجانبين الأمني والتنظيمي”، مضيفا “لن نبرمج المباراة بملعب 20 أوت 1955 بالعناصر بين نصر حسين داي واتحاد بلعبّاس، وستجري رسميا بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة وأن نتراجع عن هذا القرار، ولست مسؤولا عمّا يكون ولد زميرلي قد فهمه عند حديثي إليه قبل لحظات من انطلاق سحب القرعة.”

127