مجموعة الوفاء الإتحادية تزور أبناء المرحوم عبدالله حجازي

ابناء المرحوم عبدالله حجازي وحفيدته2في ليلة من ليالي الوفاء التاريخية ، سعدت المجموعة الوفاء الاتحادية بزيارة ابناء الكابتن ( #عبدالله_حجازي ) رحمه الله الحارس والمدرب الاتحادي السابق

وكان في استقبال الأعضاء ابنا الكابتن عبدالمجيد وعبدالرحمن اللذان رحبا بالمجموعة وشكرا لهم جهودهم و حرصهم على تكريم والدهم رحمه الله بعد مايقارب 50 عام على اعتزاله

فيما تقدم اعضاء مجموعة الوفاء الاتحادية بجزيل الشكر والعرفان على حفاوة الاستقبال وحسن الضيافة و قدموا نيابة عن بقية افراد المجموعة درع المجموعة التذكاري نظير الجهود التي قدمها الكابتن #عبدالله_حجازي رحمه الله طوال الفترة التي قضاها مع الفريق لاعباً ومدرباً للاتحاد و للمنتخب الوطني

ويعد الكابتن #عبدالله_حجازي من جيل الحرّاس الثاني الذي تلى ابناء رواس وهو أول من مثل النادي في حراسة المرمى بعد عائلة الرواس

حيث كانت بدايات الكابتن #عبدالله_حجازي مع الهلال البحري بحكم نشأته في حارة البحر قبل أن ينتقل للاتحاد الذي احبه واحب جماهيره العاشقه عام 1368 هـ

ارتبط الكابتن #عبدالله_حجازي بعائلة بكر ارتباطاً شديداً فسمي ابنه الاكبر عبدالمجيد تيمنا بالكابتن عبدالمجيد بكر

– عاصر الكابتن #عبدالله_حجازي خمسة اجيال في تاريخ النادي بدايةً الرعيل الأول 1368 وحتى عام 1403 هـ وكان مقرباً من الكابتن عبدالرزاق بكر والكابتن تركي بافرط الحارس الاحتياطي له في تلك الفترة

– حقق الكابتن #عبدالله_حجازي في بداياته مع الاتحاد خمس بطولات ثلاثة كؤوس ملك متتالية 78 -79 – 80 وكأسين لولي العهد 78 -79 وهذا يؤمد بدايته الذهبية
– يعد الكابتن #عبدالله_حجازي من القلائل الذين تشرفوا باستلام كأس الملك من يد الملك سعود وكأس ولي العهد من يد الملك فيصل في نفس العام 1383
– كان اول حذاء رياضي يحصل عليه الكابتن #عبدالله_حجازي عن طريق عضو الشرف بن ذيبان “شافاه الله” كهدية له لتمثيل الاتحاد رغم المضايقات وصعوبة دعم الاتحاد في تلك الفترة
– كان نهائي كأس الملك 1387 ضد النصر آخر لقاء للكابتن #عبدالله_حجازي مع الاتحاد والذي انتهى بفوز الاتحاد ٥ -٣ وكان بمثابة لقاء الاعتزال .

– اتجه الكابتن #عبدالله_حجازي بعد ذلك لتدريب الحراس في النادي من 1388 – 1400 هـ
والتحق لتدريب منتخب الشباب من عام 1399 – 1403 هـ
– سمي الكابتن #عبدالله_حجازي ب 3 اسماء مختلفه حيث سمي عبدالله جاوي نسبةً لميلاده في ماليزيا و حجازي نسبه لعيشه بالحجاز فيما كان اسمه الحقيقي والغير مشهور عبدالله الغامدي

– توفي الكابتن #عبدالله_حجازي رحمه الله وهو يؤدي فريضة الحج اثناء رمي الجمرات في عام 1403 هـ

103