مسلسل فضائح الفيفا :

التسلسل الزمني منذ اكتوبر 2010 والنهاية خروج بلاتر وبلاتيني وفالكة من الباب الخلفي

a201e9f7-ea8b-4ab5-aef4-9bb5d023c3e2يعيش الاتحاد الدولي لكرة القدم حالة من الانهيار بعد ان تفجرت فضائح من العيار الثقيل حصدت رؤوس اكثر من عشرين مسؤولا كبيرا بدءا ببلاتر ومرورا بفالكة ووصولا ال ميشيل بلاتيني
وتقف المنظومة الكروية اليوم في مفترق الطرق قبل فترة قليلة من انتخابات السادس والعشرين من فبراير
هنا التسلسل الكرونولوجي والتاريخي الاحداث التي شهدها الاتحاد الدولي
* عام 2010 – 20 تشرين أول/أكتوبر:
إيقاف رينالد تيماري (من تاهيتي) والنيجيري أموس أدامو عضوي اللجنة التنفيذية بالفيفا بسبب ادعاءات بأنهما كانا على استعداد لبيع صوتيهما خلال عملية التصويت على حق استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 .
18 تشرين ثان/نوفمبر:
معاقبة ستة من مسؤولي الفيفا بسبب هذه الادعاءات.
29 تشرين ثان/نوفمبر:
ادعاءات جديدة بفضيحة فساد تتعلق بالبرازيلي ريكاردو تيكسييرا والباراجوياني نيكولاس ليوز والكاميروني عيسى حياتو أعضاء اللجنة التنفيذية بالفيفا.
الثاني من كانون أول/ديسمبر:
اختارت اللجنة التنفيذية للفيفا روسيا وقطر لاستضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 على الترتيب.
السادس من كانون أول/ديسمبر:
تعرض الأرجنتيني خوليو جروندونا نائب رئيس الفيفا لاتهامات بالحصول على 67 مليون دولار من قطر.
عام :2011 العاشر من أيار/مايو:
اتهم ديفيد تريسمان الرئيس السابق للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم تيكسييرا وليوز والترينيدادي جاك وارنر نائب رئيس الفيفا والتايلاندي ووراوي موكودي بالتورط في مطالب غير مشروعة.
20 حزيران/يونيو:
استقال وارنر من كل مناصبه في عالم كرة القدم.
21 تشرين أول/أكتوبر:

قرر الفيفا تشكيل لجان كما وجه الدعوة إلى خبراء مستقلين للعمل بهذه اللجان وسط الادعاءات الهائلة بوجود فساد.
عام :2012 17 تموز/يوليو:
وقع الاختيار على المدعي العام الأمريكي السابق مايكل جارسيا والقاضي الألماني هانز يواخيم إيكرت لرئاسة غرفتي التحقيق والقضاء على الترتيب في لجنة القيم بالفيفا.
عام 2013 : 22 تشرين ثان/نوفمبر:
ادعى بلاتر أن ألمانيا وفرنسا شكلا ضغطا على أعضاء اللجنة التنفيذية بالفيفا لأن لديهما مصالح اقتصادية في قطر.
عام :2014 أول حزيران/يونيو:
ذكرت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية ان القطري محمد بن همام الرئيس السابق للاتحاد الأسيوي للعبة نائب رئيس الفيفا سابقا دفع خمسة ملايين دولار إلى مسؤولين لضمان دعمهم.
13 حزيران/يونيو:
تعرض أسطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور للإيقاف 90 يوما من قبل لجنة لقيم بالفيفا لعدم تعاونه مع اللجنة فيما يتعلق بالتحريات عن علية منح حق الاستضافة لبطولتي كأس العالم 2018 و2022 .
الخامس من أيلول/سبتمبر:
قدم جارسيا تقريره إلى الفيفا وأكد رغبته في نشر التقرير.
17 تشرين أول/أكتوبر:
قرر الفيفا عدم نشر تقرير جارسيا كاملا.
13 تشرين ثان/نوفمبر:
قدم إيكرت تقريره الذي شهد تبرئة روسيا وقطر فيما اعترض جارسيا على ما جاء في التقرير.
16 كانون أول/ديسمبر:
استقال جارسيا من لجنة القيم بعدما استنكر الفيفا اعتراضاته.
عام :2015 27 أيار/مايو:
ألقت الشرطة السويسرية القبض على سبعة مسؤولين رفيعي المستوى من بينهم جيفري ويب وإيوجينيو فيجوريدو نائبي رئيس الفيفا وذلك في مدينة زيوريخ السويسرية في إطار التحقيقات التي تجريها الولايات المتحدة مع 14 شخصا.
وذكرت السلطات السويسرية أيضا أنها تجري تحقيقا آخر بشأن عملية التصويت على حق استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 .
29 أيار/مايو:
أعيد انتخاب بلاتر رئيسا للفيفا لتكون الفترة الخامسة له على التوالي في المنصب.
الثاني من حزيران/يونيو:
ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن السلطات الأمريكية تعتقد أن جيروم فالكه سكرتير عام الفيفا أقدم على تحويل عشرة ملايين دولار لحساب مصرفي يتحكم فيه وارنر وأن هذا المال جاء من جنوب أفريقيا التي استضافت بطولة كأس العالم 2010 .
الثاني من حزيران/يونيو:
أعلن بلاتر أنه سيستقيل من رئاسة الفيفا داعيا لعقد اجتماع استثنائي للجمعية العمومية (كونجرس) للفيفا في أقرب وقت لاختيار من يخلفه في المنصب.
الثاني من تموز/يوليو:
أصدرت السلطات الأمريكية طلبات رسمية إلى سويسرا لتسليم المسؤولين السبعة إلى سلطات التحقيق السويسرية.
19 تموز/يوليو:
دافع ويب عن نفسه في مواجهة الاتهامات الأمريكية.
14 أيلول/سبتمبر:
قالت لوريتا لينش المدعي العام الأمريكي، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها السويسري مايكل لوبر، أن القضية قد تشهد مزيدا من حالات القبض.
17 أيلول/سبتمبر:
أعفي فالكه من كل مهامه ومناصبه بشكل فوري نتيجة ادعاءات تورطه في فضيحة فساد.
24 أيلول/سبتمبر:
وافق الفيفا على السماح للسلطات السويسرية بتصفح البريد الالكتروني لفالكه بعدما أوضح الفيفا سابقا أن هذا مرهون بظروف معينة.
25 أيلول/سبتمبر:
أعلن المدعي العام السويسري فتح إجراءات جنائية ضد بلاتر للاشتباه في “سوء تدبير بشكل غير مشروع ، واستطرادا ، اختلاس” وذلك فيما يتعلق باتفاقية مع الاتحاد الكاريبي للعبة إضافة إلى سداد “غير مشروع” إلى الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) .
وخضع بلاتر للاستجواب كما خضع مكتبه في الفيفا لعملية تفتيش إضافة لمصادرة بيانات. كما طلب من بلاتيني توفير معلومات.
29 أيلول/سبتمبر:
أوقفت لجنة القيم بالفيفا وارنر مدى الحياة عن ممارسة أي أنشطة تتعلق باللعبة.
الثاني من تشرين أول/أكتوبر:
أصدرت شركات كوكاكولا وماكدونالدز وفيزا وبودفايسر الراعية الفيفا بيانات مستقلة تطالب بلاتر بالاستقالة الفورية من رئاسة الفيفا.
الثامن من تشرين أول/أكتوبر:
قررت لجنة القيم بالفيفا إيقاف بلاتر وبلاتيني وفالكه بشكل مؤقت لمدة 90 يوما لكل منهما عن ممارسة أي أنشطة تتعلق باللعبة.

كما قررت إيقاف الكوري الجنوبي تشونج مونج يون لمدة ست سنوات ليخرج بهذا من السباق على رئاسة الفيفا في الانتخابات المقررة في 26 شباط/فبراير المقبل.
12 تشرين اول/أكتوبر:
أوقفت لجنة القيم بالفيفا ووراوي ماكودي العضو السابق باللجنة التنفيذية للفيفا لمدة 90 يوما.
15 تشرين أول/أكتوبر:
أعلن اليويفا ، في اجتماع طارئ له ، مساندته لبلاتيني ولكن الاتحاد الإنجليزي للعبة سحب مساندته لبلاتيني في الانتخابات المقررة على رئاسة الفيفا.
21 تشرين أول/أكتوبر:
واجه أسطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور والأسباني آنخل ماريا فيار نائب رئيسي الفيفا واليويفا حكما من لجنة القيم بالفيفا لعدم تعاونهما مع التحقيقات الجارية بعدما سلمت غرفة التحقيقات القضية إلى الغرفة القضائية في لجنة القيم.
ونشرت لجنة القيم تسعة أسماء لمسؤولين آخرين يجرى معهم التحقيق ومنهم بلاتر وبلاتيني وفالكه. وتلقى فيار بعدها تحذيرا.
12 تشرين ثان/نوفمبر:
أعلنت لجنة الانتخابات بالفيفا عن أسماء المرشحين الرسميين في الانتخابات المزمع إجراؤها على رئاسة الفيفا وهم البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الأسيوي للعبة والأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني رئيس اتحاد اللعبة في غرب آسيا والسويسري جياني إنفانتينو أمين عام اليويفا والجنوب أفريقي توكيو سيكسويل والفرنسي جيروم شامبين المستشار السابق لبلاتر.
18 تشرين ثان/نوفمبر:
رفضت لجنة الالتماسات بالفيفا الطعن المقدم من بلاتر وبلاتيني على عقوبة إيقافهما 90 يوما.
21 تشرين ثان/نوفمبر:

سلمت هيئة التحقيق التقارير النهائية بشأن بلاتر وبلاتيني إلى الغرفة القضائية بلجنة القيم وتضمنت “مطالب بإيقافهما” فيما أشارت تقارير إعلامية إلى أن الاثنين سيواجهان عقوبة الإيقاف مدى الحياة.
أول كانون أول/ديسمبر:
في خطاب مشترك موجه إلى الفيفا، طالب الرعاة الرئيسيون للفيفا ومنهم كوكاكولا وماكدونالدز وفيزا اللجنة التنفيذية في الفيفا بتبني عملية الإصلاح والعمل على “التغيير الثقافي” و”المستقبل الجدير بالثقة” للفيفا.
3 كانون أول/ديسمبر:
ألقت السلطات السويسرية القبض على مسؤولين بارزين آخرين في فندق بمدينة زيوريخ في إطار التحقيقات الأمريكية، وهم الباراجوياني خوان آنخل نابوت والهندوراسي هاويت بينيجاس نائبي رئيس الفيفا.
ووافقت اللجنة التنفيذية بالفيفا على حزمة الإصلاحات والتي يجب تمريرها خلال كونجرس الفيفا في 26 شباط/فبراير المقبل.
11 كانون أول/ديسمبر:
رفضت المحكمة الدولية للتحكيم الرياضي (كاس) التماس بلاتيني لرفع الإيقاف عنه ولكن المحكمة أبلغت الفيفا بأنه لا يحق له تمديد الإيقاف المؤقت لبلاتيني والذي ينتهي في الخامس من كانون ثان/يناير 2016 .
21 كانون أول/ديسمبر:
قررت لجنة القيم بالفيفا إيقاف كل من بلاتر وبلاتيني لمدة ثماني سنوات عن ممارسة أي أنشطة تتعلق باللعبة

107