تفوقا بجدارة بعد منافسة قوية مع عدد من الرباعيين في هيوستن

IMG_8186أختتم الرباعون السعوديون مشاركتهم في بطولة العالم لرفع الأثقال المقامة حاليا في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية بإحتكار الرباعيين محسن الدحيلب ومحمد الحميد المركزين الأول والثاني في المجموعة ( D) في فئة 69 بعد صراع قوي مع المكسيكي مونيز أنطونيو والأكوادوري هيريرا اليفز واللذان تساويا في المجموع العام للأوزان مع السعودي الحميد برفع كل منهم 300 كغم , فيما تفوق الدحيلب بفارق 5كغم برفع ما مجموعه 305 كغم .
وحافظ الدحليب على تفوقه في الخطف حيث أحتل المركز الأول برفع 136كغم , ورغم صعوبة المنافسة وخصوصا من المكسيكي مونيز الذي كان مرشحا قويا , إلا أن الدحيلب وسع أيضا أكثر في النتر , في المقابل كانت بداية الحميد متعثرة بعض الشيء حيث كان رابعا في الخطف إلا أنه أبدع في النتر وتجاوز الأسباني كاسترو فيكتور الذي كان الثاني في الخطف , وكذلك المكسيكي إضافة للإكوادوري.
هذا التفوق السعودي في وزن 69 سيرفع بكل تأكيد عدد النقاط التي ستحدد عدد بطاقات التأهل إلى أولمبياد ريودي جانيرو 2016. كما أنه قد تجعل الدحيلب يحقق إنجازا شخصيا وقبل ذلك للمملكة من خلال وجوده ضمن العشرة الأوائل في العالم في هذا الوزن حيث لا تزال هناك منافسات لأحد المجموعات في نفس الفئة .
ووسط العدد الكبير من الرباعيين المشاركين في بطولة العالم يتوقع أن تعلن اللجنة الفنية في الثامن والعشرين من الشهر الحالي عدد النقاط لكل منتخب حيث تحصل المنتخبات من 19 وحتى 24 على 3 بطاقات أولمبية فيما تتم في العادة دعوة الستة الأوائل على مستوى العالم للمشاركة في الأولمبياد وهذا ما قد يكون تأهل الرباع السعودي منصور آل سليم الذي حقق إنجازا كبيرا بحلوله سادسا في فئة 56.
من جانبه عبر الرباع الدحيلب عن سعادته بما حققه من إنجاز مبينا أنه قدم كل ما يستطيع من أجل أن تتعزز المكانة التي تحظى بها الرياضة السعودية على مستوى العالم وتحديدا في لعبة رفع الأثقال مهديا ما حققه لكل من وقف معه شخصيا بداية من رئيس الإتحاد سلمان الجشي والجهازين الإداري والفني وزملائه الرباعيين الذين كانوا محفزين دائمين له في كل البطولات.
فيما أكد الرباع الحميد أنه كان لديه الأفضل ليقدمه في هذه البطولة لكن موعد إقامة المنافسات في الفترة الصاحية أثر عليه نوعا ما ولكن الأهم أنه حقق المراد ولم يفوت فرصة تحقيق مركز متقدم في هذه البطولة يساهم في زيادة عدد النقاط التي يحتاجها المنتخب .
من جانبه وصف مدير المنتخبات السعودية عباس آل سيف هذه المشاركة بالمميزة والناجحة مشيرا إلى أن العمل الذي قدم خلال 8 أشهر منذ توليه المهمة بمساعدة زميليه علي العلقم وجعفر الباقر ظهرت نتائجه بشكل واضح , مشيدا بقدرات المدرب التركي جعفر توبكو الذي أثبت أنه من أفضل المدربين في العالم من خلال خياراته الفنية وتدخلاته الموفقة أثناء المنافسات المحتدمة , كما شكر جميع الرباعيين على الجهود الجبارة والعزيمة التي أظهروها في هذه البطولة العالمية , مشيرا إلى أن وحود الرباعيين السعوديين في مراكز متقدمة ضمن رباعيين من 105 دولة يؤكد أن الأثقال السعودية تسيير في الطريق الصحيح , مؤكدا استعداده لأي نقاش علمي حول هذه المشاركة ونجاحها بناء على معطيات أكاديمية وليس عاطفية.

102