اللاعب الخفي ترك الهلال

احمد الشمراني* قد تجد في طريقك وأنت تتجول بين وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي من يمنح نفسه حق الوصاية على كل من حوله وربما تجد من يستخدمه لأن يكون أداة يملي عليه ما يريد مع إيماني أن القضية أشبه بخيار وفقوس والبقية فراغات يا صاحبي فراغات..!!
** يسأل صديقي الوفي عن الأهلي وأخبار الأهلي، فقلت الأهلي هو العنوان الأساسي في كل الأخبار لكن المساحات تختلف وإن كان له في قلبي ما يوازي مساحة وطني..!!
** يغيب هذا الصغير لدرجة ننسى أنه مر من هنا ذات يوم ثم يعود ومع عودته نجد متسعا من الوقت لكي نضحك منه وبعدها (ندعي ليه) على طريقة إخواننا السودانيين..!!
** يتكرر السؤال عن اللاعب الماهر الذي يجيد اللعب خارج الملعب (من هو وكم عقده) وأكرر الكلام من خلال هذا السؤال، هذا اللاعب أشبه بلاعب الهلال الخفي الذي اصطاده الاتحاديون وهزموا به مرة الهلال وأتمنى أن تتم إعارته للأهلي، ففي اعتقادي أنه ماهر جدا وعقده حسب نوعية استثماره..!!
** منتخب بلا دوري بلا إمكانات ويحرج منتخبنا على أرضه ويفرض على الإمارات التعادل ويملأ المدرجات حبا، جدير بأن يحترم وتقدم له الهدايا من أرجاء الوطن العربي..!!
** أقصد بكل حب منتخب فلسطين الذي لو وجد نصف ما تجده منتخباتنا العربية من دعم لربما فعل ما فعله أخضرنا أيام العز وكرر ملحمة تونس والجزائر في أعوام مضت..!!
** إنه منتخب الإرادة التي هي أكبر من المال والملاعب ومن نجوم عقدي أولا..!!
** البطولة يا صاح ليس أن تؤلب على زملائك ولا أن تسيء لرموز ناديك ولا أن تتحدى هذا وذاك تحت عناوين مختلفة يقودها فكر أهوج بل البطولة الحقيقية أن تحترم نفسك أولا ولا يتأتى ذلك إلا من خلال احترامك للآخرين..!!
** بين كل تصريح وتصريح للدكتور عبداللطيف بخاري أجد تصريحا وبين كل حوار وحوار له أجد حوارا لدرجة أنني مع كل طلة له أقول خايف عليك يادكتور أن تزل..!!
** واليوم يتحدث الرأي العام عن أن هناك امتعاضا من أعضاء الاتحاد السعودي لكرة القدم من قول الدكتور عنهم إنهم إمعات وهنا ما كنت أخاف منه يادكتور..!!
** يكاد لا يخلو أي موضوع له من الإسقاط على حسين عبدالغني وصديقه الإعلامي، نعرف أن حسين بالنسبة لك قضية أزلية لكن صديقه ليس المطلوب منه أن يبصم على كل آرائك حتى تصفق له أو ترضى عنه..!!
** أحيانا قد نصل إلى مرحلة تجعلنا نعامل الناس بقدر عقولهم فقط لأن لم يعد لهم قدر في قلوبنا..!!

التعليقات

1 تعليق
  1. الخيل من خيالها
    1

    يا استاذ احمد ايام عز الاخضر كانو رؤساء الأندية يحتجون على عدم ضم لاعبي انديتهم للمنتخب
    واليوم العكس وأيام عز الاخضر كانو اللاعبين هواة واليوم مليونيرية..
    أيام عز الاخضر كان اللاعب أمنيته الوصول لصفوف لاعبيه واليوم العقد شغله الشاغل
    أيام عز الاخضر كان هناك من يوفر لهم كل سبل الراحة والحماية من المتطفلين واليوم مشجعين
    بشعارات انديتهم يلاحقون افراد المنتخب ويشبعونهم شتما ..
    ايام عز المنتخب كان هناك من الموهوبين من يطربك بمهاراته الخارقة كالثنيان يوسف
    واليوم فقد نا الشخصية.. لاهواة واشبعنا هوايتنا ولا محترفين وطبقنا الإحتراف وجنينا ثماره
    الحل إما تطبيق الإحتراف بالشكل الصحيح أو تقليص الاجانب الى لاعب واحد فقط ومنع المتعصبين
    من الظهور في الاعلام بجميع وسائله .. وتضييق الخناق عليهم ومحاكمتهم أو ايداعهم مستشفى
    امراض نفسية لعلاجهم واذا تعافو يتم إعادتهم للمجتمع الرياضي

    Thumb up 3 Thumb down 1
    12 سبتمبر, 2015 الساعة : 2:51 ص
106