عبده عطيف والشباب ،، مسيرة الذهب و الصدامات

عبده عطيفعبر أزقة وحوار وساحات ترابية، بدأ عبده إبراهيم عطيف المولود في مدينة جيزان جنوب السعودية لعب كرة القدم في الثاني من شهر أبريل في العام 1984، واستمر في ركل الكرة حتى بعدما انتقل إلى العاصمة الرياض، حيث كبر الصبي النحيل وبدأت أحلامه تكبر شيئا فشيئا.
تطورت أفكار عبده بشكل سريع، فمن ملعب ترابي في الشارع حتى قرر أن يذهب ليخوض تجربة فنية لدى الهلال والنصر. بيد أن القطبين رفضا ضمه؛ فالتقطته عين الخبير الفني سلطان خميس إلى أسوار الشباب لتبدأ معها رحلة مليئة بالأحداث والذهب.
كانت بداية الرحلة محبطة فعايش الشاب مرحلة الإحلال فتحصل الفريق على المركز التاسع في الدوري العام، كانت بداية مؤلمة له على الصعيد المحلي بعكس المنتخب الوطني الشاب الذي شارك معه في نهائيات كأس العالم في الإمارات بعد اقتناع المدرب الأرجنتيني روميو به، بعد ذلك بعام ازدادت ثقة الموهوب بنفسه – كما يحب أن يلقب بزيدان العرب- فقاد فريقه مع مجموعة من الشباب ذوي الحماسة إلى لقب الدوري العام، تفوق في مركزه في وسط الملعب رغم صغر سنه وكبر بأس، فجذب الأنظار والاسماع والأفئدة. بعد ذلك بعام شارك الفريق في البطولة الآسيوية وكانت مشاركة على استحياء في ظل معدل أعمار الفريق وخسر نهائي الدوري أمام الهلال.
بعد ذلك النهائي الحزين تحول عبده عطيف من مجرد صانع ألعاب إلى قائد حقيقي لذلك الفريق فقاده لربع نهائي كأس آسيا وحقق الدوري أمام الهلال بثلاثية نظيفة فأصبح أكثر نضجاً وأكثر جمالاً كزرقة السماء، عاماً بعد عام تحول إلى نجم الشباك الأول للفريق حتى أتى عام 2009 مؤلما لذلك الفتى الطموح حيث وقعت له إصابة الرباط الصليبي في لقاء المنتخب الوطني أمام كوريا الجنوبية في تصفيات كأس العالم، خرج عبده عطيف بنقالة محطما وخرجت السعودية بعد ذلك محطمة .
كان الشباب يشارك في دوري المجموعة وفي أمس الحاجة لتحقيق الانتصارات بعد نتائج غير مقنعة بالدور الأول، شارك عبده عطيف كبديل في لقاء العين واستطاع قلب النتيجة فبكى وبكى معه الشبابيون، وشارك في اللقاء الأخير في المجموعة وقلب النتيجة أيضا على باخكتور، وشارك أمام الاستقلال وقلب النتيجة أيضا، ليعود نجماً خارقاً، بعدما ظن الكثيرون أنها النهاية كما هي نهاية العديد من اللاعبين.
بعد ذلك بنصف عام، في منتصف موسم 2010 -2011 تعرض إلى الإصابة اللعينة مرة أخرى، بعد نهاية ذلك الموسم قام رئيس الشباب خالد البلطان بإحداث ثورة في النادي بإحضار البلجيكي برودوم وطاقم عمله، وبتغيير سياسته لتتصادم مع سياسة نجم الشباك والقائد، لتبدأ حرب باردة بينهما انتهت بشراء عبده عطيف لعقده، والطيران بعد ذلك بيوم لجدة، انضم إلى اتحاد جدة لنصف موسم كانت التهابات ما بعد الإصابة شريكة له في مشواره مع اتحاد جدة، لتنتهي القصة سريعاً .
عاد مجدداً إلى الرياض ولكن هذه المرة مع من رفضه فالبداية، النصر الذي وقع معه عقداً لمدة عامين، كان عامه الأول فعالاً على مستوى المشاركة إلا أن النتائج لم تكن تخدمه، بينما انقلبت المعادلة العام الذي تلاه وحقق النصر بطولتين إلا أن عبده عطيف كان على الدكة أكثر مما شارك، فقرر الرحيل، وإن كان الحنين غلبه هذه المرة فالتقت رغبته مع رغبة الرئيس خالد البلطان الذي رحل بعد ذلك مباشرة .
كان العام عاماً حزيناً، لم يمنح شارة القيادة، شارك أساسيا بداية الموسم حتى تصادم مع المدرب مواريس وعاد لمنفاه في دكة الاحتياط وظل حبيسها حتى قررت إدارة النادي منحه مخالصة في نهاية الموسم لينهي قصة عاش في تفاصيلها أفراحا وأتراحا وصدمات وصداقات.

التعليقات

1 تعليق
  1. الملكي 1958 العالمي 2000
    1

    من أبرز النجوم الي فقدنا عطاءهم بسبب الإصابات مثل نواف التمياط

    Thumb up 2 Thumb down 2
    27 يونيو, 2015 الساعة : 7:30 م
105