“النخبة 5”: الرياض والمدينة يعبران القصيم وحائل.. بالترجيح والقاتل

1 --في ثاني أيام بطولة النخبة الرمضانية الخامسة التي تنظمها المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام “إخاء” تحت رعاية الرئيس العام لرعاية الشباب صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد آل سعود، تمكن فريقا الرياض والمدينة المنورة من التغلب على فريقي القصيم وحائل والتي يحتضنهما ملعب جامعة اليمامة في الرياض، وبحضور الكابتن عمر الغامدي لاعب المنتخب السعودي وفريق الشباب، والأستاذ عبدالرحمن الحوشان.

وحقق الرياض حامل لقب النسخ الثلاث قبل الماضية (الأولى، الثانية، والثالثة) الفوز على القصيم حامل لقب النسخة الماضية (الرابعة) بركلات الترجيح بعدما استمر التعادل السلبي على مجريات المباراة التي شابها الحذر كثيرا. فيما استطاع فريق المدينة من تحويل خسارته بهدف إلى فوز عريض على حائل بثلاثة أهداف مقابل هدفين في مباراة مثيرة حتى دقائقها الأخيرة، حيث تمكن الفريق الحائلي من إدراك التعادل (2/2) في آخر ثواني المباراة، إلا أن المدينة رد بسرعة وسجل هدف الفوز قبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية.
وسيلتقي اليوم الثلاثاء فريقا الشرقية مع حائل في المباراة الأولى، فيما سيلتقي الرياض بأبها في المباراة الثانية. بينما ستكون مباريات يوم الأربعاء المدينة المنورة ضد جدة في المباراة الأولى، فيما ستنازل فريق مكة المكرمة فريق القصيم في المباراة الثانية لتحديد المتأهلين لدور الأربعة في البطولة.
من جانبه، عبر الكابتن عمر الغامدي عن سعادته المشاركة الأيتام والتواجد في بطولة النخبة التي تنظمها “إخاء”، مؤكداً بأن ذلك واجب عليهم كلاعبين، مشيداً بالتجمع والتنظيم الذي يعزز من روابط الأخوة بين الأبناء.
وأضاف الغامدي أن البطولة تزخر بعدد من المواهب الكروية التي تحتاج إلى أعين الكشافين لترى النور في الأندية، مقدما نصائحه للأبناء بالتقوى ومراعاة الله سبحانه وتعالى، والعمل على تطوير أنفسهم وصقل مواهبهم للاستمرار في تحقيق المنجزات سواء على الصعيد العلمي أو الاجتماعي أو الكروي.
من جهة أخرى، شهدت البطولة إقامة المسابقات الثقافية المصاحبة فجرا والتي تتمثل في مسابقتي القرآن الكريم والسنة النبوية، حيث تنافس الأبناء المشاركون فيها على تحقيق المراكز الأولى.
وأكد المشرف على البطولة الأستاذ ثامر المرشود مدير إدارة الإسكان وشؤون الأبناء، أن المساقات الثقافية تهدف إلى تعزيز الوازع الديني لدى الأبناء من خلال التحفيز والتشجيع على حفظ كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، فضلا عن زرع التنافس الشريف بين الأبناء والسباق المحمود نحو الخير.
وأشار المرشود إلى أن اللجنة المنظمة رصدت جوائز مالية قيمة وقسم مسابقة القرآن الكريم إلى ثلاث مستويات، حيث يحصل صاحب المركز الأول في المستوى الأول على (5000) ريال فيما يحصل صاحب المركز الثاني على (3500) ريال، بينما يحصل صاحب المركز الأول في المستوى الثاني على (3000) ريال، ويحصل صاحب المركز الثاني على (2500) ريال، فيما يتحصل الحائز على المركز الأول في المستوى الثالث على (1500) ريال، والمركز الثاني على (500) ريال.
وأضاف المشرف على البطولة أن مسابقة السنة النبوية قسمت إلى ثلاثة أقسام، حيث يحصل صاحب المركز الأول في المستوى الأول على (4000) ريال، والثاني على (2500) ريال، بينما يحصل صاحب المركز الأول في المستوى الثاني على (3000) ريال، والثاني على (2000) ريال، ويحصل صاحب المركز الأول في المستوى الثالث على (1500) ريال، والثاني على (500) ريال.

111