عائلته كذبت خبر وفاته بالصاعقة .. اخراج لاعب من قبره لمعرفة أسباب وفاته في السعودية

في حادثة غريبة, قامت عائلة اللاعب محمد علي عقيد اللاعب السابق للمنتخب التونسي ونادي الرياض, بفتح قبره يوم أمس عقب وفاته بما يقارب ثلاثين عاماً, وذلك بحضور ممثل عن النيابة العمومية وممثلين عن السلطات الأمنية, لمعرفة أسباب وفاته في السعودية بطلب من عائلته.

وكان علي عقيد قد توفي في تدريبات نادي الرياض إثر صاعقة ضربته في يوم ممطر, ولم تصدّق عائلة اللاعب هذه الرواية خاصّة وأنه تمّ دفن الجثة آنذاك وسط إجراءات أمنية مشدّدة ودون السماح لأفراد العائلة أو غيرهم بفتح التابوت.

وبعد الثورة التونسية أعادت طلبها وقوبل هذه المرة بالإيجاب, وفي نظرة أولية استبعد محامي عائلة الفقيد قيس بن سعيدة أن تكون الصاعقة وراء وفاة المرحوم محمد علي عقيد وسيكشف قرار الطبيب الشرعي خلال أيام أسباب الوفاة, فيما أشارت صحف أنه تعرض لطلق ناري واكتشاف مكان رصاصتين في رأسه.

شهود عيان

وفتحت صحف تونسية تحقيقاً في هذه القضية, وقال عمار نحالي مدرب الرياض آنذاك “وفاة عقيد لاعلاقة لها بما أشيع من قبل عن تعرّضه لعمليّة استهداف. فالمسألة واضحة وضوح الشّمس والكلّ يعلم أنّ الصّاعقة هي التي أودت بحياته… أتذكّر يومها أنّنا كنّا نجري التمارين استعدادا لمواجهة نادي الهلال بملعب نادي الجيش وهو الملعب الوحيد المعشّب وعلى الطّريقة الطبيعية في السّعودية، فيما قامت عاصفة مسبوقة ببعض الأمطار القليلة وهي عواصف نادرة هناك، تلاها البرق والرّعد الذي صمّ أذاننا حتى أنّنا لم نكن نعي شيئا، فأنا شخصيّا كلّ ما أتذكره أنّني أفقت من اغمائي متثاقلا فوجدت نفسي ملقى على الأرض وهو شأن كلّ اللاّعبين والإطار المسيّر الذي كان معي بعدها بدأنا بالنهوض الواحد تلو الآخر باستثناء محمد علي عقيد الّذي ظلّ ملازما لمكانه… لم يتبادر إلى ذهني سوى أمر وحيد هو أنّه كان مغمى عليه لا أكثر ولا أقلّ لكن المفاجأة التي اصطدمت بها كانت أكبر من ذلك بكثير “

يقول عمّار النحالي:«هممت نحو عقيد لأرفعه وأتثبّت من سبب اغمائه، لكنّني ذهلت لهول مارأيت، لقد كان محمد علي جثّة هامدة، تحمل جرحا عموديا غائرا امتدّ من رقبته ليشقّ جسده كاملا إلى أسفل الرّجل دون أثر للدّماء، كان المشهد مفزعا لم أكن أدري ما أفعله، حملته صحبة بعض اللاّعبين إلى مستشفى الجيش الّذي كان قريبا منّا بعد أن أصبح جسمه يميل إلى السّواد من شدّة الاحتراق».

يضيف النحّالي قائلا: «عندما نقلنا محمد علي عقيد إلى المستشفى كان وقتها قد فارق الحياة منذ سقط على الأرض بعد أن ضربته الصّاعقة… القدر اختار عقيد من بين الجميع بما فيهم أنا الّذي كنت على بعد حوالي 3 أمتار منه لكنّ القلادة الذّهبية التي كان يلبسها هي التي لعبت دور الحسم وجذبت إليها صاعقة بلغت قوّتها 5 ميغاوات وهو ما أكّده الطّبيب السّعودي الذي عاين حالة الوفاة في مستشفى الجيش».

عن الإشاعات التي رافقت وفاة عقيد، يقول عمّار النحّالي:«وفاة عقيد كانت طبيعية والكلّ يجب أن يعلم ذلك، فتقارير الأطبّاء واضحة، وكلّ ماقيل عن تعرّضه لعملية استهداف وقتل هي إشاعات مغرضة ولاأساس لها من الصحّة أطلقها البعض لأسباب غير واضحة وخاصة منها ما تعلق بما أشيع حول قتله بسبب إكتشاف وجود علاقة غرامية بينه وبين إبنة أحد الأمراء السعوديين. فجثّة محمّد علي عقيد تمّ إيداعها بالصّندوق مرفوقة بتقرير رسمي كما أنّ الصّندوق تمّ قفله بالشمع الأحمر بحضور قنصل تونس وممثلين آخرين عن الديبلوماسيّة التّونسية، وتمّ ذلك بصفة علنيّة ولم يكن هناك مايدعو للارتياب في أمر حادث وفاته، وإذا أردتم مزيد التأكّد من ذلك اسألوا حمادي العڤربي الّذي عاين الجثّة وهي في مستشفى الجيش».

في حين يقول حمادي العقربي: «يوم الحادثة كنت أتمرّن مع نادي النصر في المركب الرياضي وكان الطقس مغيّما وسمعنا دويّ صاعقة… وبعد إنهاء التّمارين عدت إلى المنزل للاستحمام وهناك جاء من يعلمني أنّ محمّد علي عقيد ضربته صاعقة حينما كان يتمرّن في ملعب يبعد عن الميدان الذي كنا فيه. وبسرعة تحوّلت مباشرة إلى المستشفى للاطمئنان على صحّته فأعلموني بوفاته رحمه اللّه…و اؤكد أن مدربه عمار النحالي قد حاول إسعافه لكن بلا جدوى اذ بدا المرحوم محمد علي عقيد بلا حراك وقد رأينا جثّته في المستشفى ثمّ شرعنا لاحقا صحبة المسؤولين والسفارة التونسية بالمملكة العربية السّعودية في القيام بالاجراءات اللازمة لإعادة جثمانه الطاهر إلى أرض الوطن».

110