المدارس الأهلية مُنتج رئيس للرياضيين الأبطال

IMG_0398التقى رئيس الاتحاد السعودي للسباحة الأمير عبدالعزيز بن فهد بمدير المجمعات بالشركة الوطنية للتربية والتعليم المالكة لمدارس التربية النموذجية ابراهيم الدرع ومدير العلاقات العامة والإعلام محمد الدرع بحضور الامين العام للاتحاد السعودي للسباحة محمد الغامدي والمدير التنفيذي للعبة السباحة السيد براين ومستشار المشروع الوطني المهندس عاطف والمدير التنفيذي لإدارة المنشآت السيد كرك وذلك بهدف التعاون لمحو أمية السباحة لكافة طلاب المدارس الذين يتجاوز عددهم 10 ألاف طالب وتمكين من يرغب منهم بتنمية مهاراته الرياضية في مجال الألعاب المائية والمشاركة في البطولات المحلية والدولية للموهوبين منهم.

وقال الأمير عبدالعزيز ” سرنا ما شهدناه من اهتمام كبير من مدارس التربية النموذجية بالنشاط الرياضي وحرصهم على تمكين الطلاب من ممارسة الرياضة لتعزيز دورها في التحصيل الاكاديمي لما لها من أثر كبير في دعم النشاط الجسدي الضروري لنمو الأطفال والمراهقين مبيناً أن المدارس الأهلية التي تنهض بهذه المهمة تعتبر منتجاً رئيسياً للرياضية بصفة عامة والرياضيين الموهوبين الأبطال على وجه الخصوص.

وأضاف ” إن زيارتنا للمدارس جاءت في إطار سعينا لتحفيز منظومة إنتاج السباحين لتلعب دورها في محو أمية السباحة وتوسيع قاعدة السباحين ولاعبي الألعاب المائية والمشروع سيعطي المدارس الأهلية اهمية كبرى لما تتمتع به من تجهيزات رياضية تمكن الطلاب من تعلم السباحة أثناء أوقات الدوام مبيناً أن المنشآت التي تتوافر لدى مدارس التربية النموذجية قادرة على تحقيق حراك رياضي في الالعاب المائية”.

وحول الخدمات التي يمكن أن يقدمها المشروع للمدراس قال الامير عبدالعزيز ” يمكن أن نساهم في تفعيل المنشآت الرياضية التابعه للمدارس لخدمة ابناءها لمحو أمية السباحه بينهم وفق جدول يضمن اكتسابهم مهارة حياة وشهادة إجادة السباحة بجانب شهادة التخرج العلمية إضافة لاكتشاف المواهب التي تسجل باسم المدرسة للمشاركة في الموسم الرياضي والبطولات المحلية والدولية ، وكذلك فتح المنشات امام اولياء امور الطلاب واقاربهم وذلك بعد تأهيل الكوادر البشرية العاملة فيها تأهيلاً دولياً في مجال إدارة المنشات والإنقاذ والسلامة وتعليم السباحة وفق برنامجي مسابح وسباحه والتي سينفذها المشروع الوطني لتطوير الالعاب المائيه”.

من جهته قال مدير المجمعات ابراهيم الدرع ” سرني ما رأيته من فكر تطويري خصوصاً وأن رؤية المشروع وأهدافه وبرامجه تتوافق مع رغبتنا في محو أميه السباحه لدى صغار السن من طلاب المرحلة الابتدائية لسرعة تعلمهم من جهة ولما لرياضة السباحة من أثر بإذن الله تحسن في أدائهم التعليمي”.

واضاف أرى المجال متاحاً للتعاون والتعامل مع هذا المشروع الضخم والبدء من النشء الصغير في مدارس التربية لا سيما انها متوزعه في شرق الرياض ولديها مشروع مستقل ومسابح متعدده وكلي امل بأن يكون للمدارس النموذجية دور في تحقيق اهداف المشروع الوطني كشريك ” .

وحول اذا ما كان التعاون سيفعل خلال موسم الصيف القادم قال الدرع ” أتطلع لذلك وسيحسم هذا الأمر من خلال الاجتماع مع أمين اتحاد السباحة الاستاذ محمد الغامدي للتنسيق مع المدارس وعقد ورشة عمل تضم الفنيين بالاتحاد والتنفيذيين بالاندية والمجمعات ” .

وحول انطباعات الدرع عن مشروع تطوير الألعاب المائية قال ” بحكم تجربتي الطويلة في المجال الرياضي وماشاهدته من اللقاء ومع وجود الامير عبدالعزيز بن فهد والفكر الذي يحمله ستكون هناك انطلاقة كبيرة للاتحاد السعودي للسباحه متى ما تم دعم المشروع إدارياً ومالياً والسباحة ستكون واحدة من الالعاب التي ترفع علم السعودية في المحافل الدولية “.

109