تحذير غير قابل للاستئناف

تفاجأت الجماهير الرياضية يوم أمس ببيان لجنة الانضباط الموجه لرئيس نادي الشباب ونائبه في أعقاب قضية ايقاف اللاعب البرازيلي مينيغازو, وكان البيان قد تضمن توجيه تحذير للرئيس الشباب خالد البلطان ونائبه خالد المعمر بعدم تكرار اعتراضهم على قرارات اللجنة, وإلا فإنها ستوقع غرامة على كل منهما بـ200 ألف ريال. الملفت في هذا البيان هو أن لجنة الانضباط أكدت بأن تحذيرها غير قابل للاستئناف, برغم أن التحذير لم يشمل أي من القرارات حتى يتم الاستئناف عليها !

ويرى البعض من المتابعين بأن هذا التحذير أتى لإغلاق القضية واعتراف غير مباشر  بصحة ماقاله رئيس الشباب بأن لجنة الاستئناف لم تتبع الطرق النظامية في إصدار قرارها, وإلا لكانت قد أوقعت غرامة على البلطان أسوة ببقية رؤساء وإداريي الأندية الذين طالتهم العقوبة بعد اعتراضاتهم في وسائل الإعلام, خاصة وأن مخالفة البلطان للوائح جاءت واضحة وصريحة, كما هو موضح في البيان الذي أصدرته بذكرها المادة (28/1) من لائحة العقوبات والتي تعاقب على مخالفة الإساءة في وسائل الإعلام , حيث تنص بأن :”كل رئيس أو عضو يستخدم وسائل الإعلام (كالصحافة , التلفزيون , الإذاعة، الموقع الرسمي للنادي ونحوها) في الإساءة أو التجريح أو التهديد أو الاتهام لأي من المذكورين في المادة (4) من هذه اللائحة أو مسئولي ومنسوبي الاتحاد أو المتعاونين معه يعاقب بغرامة مالية قدرها (200.000 مائتا ألف ريال ) لأندية الدرجة الممتازة و …”. والمادة (8/2/2) من لائحة العقوبات والتي تنص على عقوبة تحذير المخالفين من الرؤساء والأعضاء والإداريين والفنيين واللاعبين.

وختاماً, فإن لجنة الانضباط بالرغم من الغربلة التي طالتها قبل بداية الموسم الرياضي, وابعاد أسماء وجلب آخرين, إلا أن الأخطاء لا زالت تتكرر في كل موسم بمخالفة لوائحها من جهة, وعدم الاعتراف بأخطائها من جهة أخرى.

110