إدارة الانصار تهاجم مكتب رعاية الشباب
ابراهيم مصباح

ابراهيم مصباح

اصدر نادي الانصار بيان الحاقي حول منع رئيس رابطة المشجعين من دخول ملعب المباراة التي جمعت الانصار مع سدوس يوم الجمعة وقال البيان:

بعد مباراة فريق الناشئين لكرة القدم بنادي الأنصار ونظيره رضوى تلقى رئيس نادي الأنصار اتصالا هاتفيا من مدير مكتب رعاية الشباب بالمدينة المنورة ابراهيم مصباح يبلغه خلاله أنه تم إيقاف رئيس رابطة مشجعين نادي الأنصار وطالب رئيس نادي الأنصار الأستاذ أحمد خواجه بمعرفة أسباب ذلك الإيقاف ومبرراته وأن يتم مخاطبة النادي بشكل رسمي في هذا الشأن ولكن كل ذلك لم يحدث وذكر مدير مكتب رعاية الشباب بالمدينة الأستاذ إبراهيم مصباح أن إيقاف رئيس رابطة نادي الأنصار أتى من قبل وكيل الرئيس العام لرعاية الشباب الأستاذ فيصل النصار وهو من أمرهم بإيقاف رئيس رابطة النادي.

ووجهم بذلك وفي اليوم التالي الجمعة الموافق 6-2-1436هـ وفي المباراة المهمة للفريق الأول لكرة القدم بنادي الأنصار ونظيره سدوس منع رجال الأمن رئيس رابطة جماهير نادي الأنصار من دخول الملعب المقامة عليه المباراة بنادي الأنصار وعند سؤال رجال الأمن عن سبب المنع ذكروا بأن لديهم تعليمات وعند طلب مسؤولهم تم التواصل مع العقيد قالط الجابري وعند طلب الخطاب الرسمي للمنع ذكر بأن لديهم تعليمات شفهيه فقط من مكتب رعاية الشباب بالمدينة المنورة ، دون أن يبرز للنادي أي خطاب رسمي ” فهل يعقل أن يتم اتخاذ أي اجراء من قبل رجال الأمن دون وجود خطاب رسمي ” ، ومع كل ذلك الظلم قررت ادارة نادي الأنصار ابقاء رئيس الرابطة خارج الملعب حفظاً للهدوء وتم الإتصال حينها من قبل رئيس نادي الأنصار الأستاذ أحمد خواجه على الأستاذ فيصل النصار وكيل الرئيس العام لرعاية الشباب ونفى علمه بالحادثة إطلاقاً ونفى إصداره أي توجيه بإيقاف رئيس رابطة نادي الأنصار وكذلك ذكر بأنه لم يتواصل مع مدير مكتب رعاية الشباب بهذا الخصوص إطلاقاً .

وبالتالي يتضح لنا كإدارة نادي مسؤوله أمام أعضاء الشرف وجماهير النادي بحفظ كافة حقوقه أن مكتب رعاية الشباب بالمدينة عمد إلى الإضرار بالنادي مخالفاً بذلك الأنظمة ومستخدماً أسماء إعتبارية في الرياضية السعودية لتظليل ادارة النادي وكذلك عدم إرسال أي خطاب رسمي من قبل المكتب للنادي أو لرجال الأمن يؤكد ذلك العمد ، وإدارة النادي تؤكد أنها اتخذت كافة الإجراءات النظامية للحفاظ على حقوق النادي من خلال الرفع لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد ” حفظه الله ” وكذلك الرفع لسعادة الأستاذ / فيصل النصار الذي زج بإسمه بهتاناً في هذه القضية بكافة تفاصيل القضية التي ظلم فيها نادي الأنصار وتم إرفاق الصور الخاصة بالحدث في حينه .
وتؤكد الإدارة في ختام بيانها أن سياستها الإعلامية هي الوضوح والشفافية مع كافة الجماهير وأعضاء شرف النادي وسيتم إطلاعها على كافة المستجدات في هذه القضية ، وكلها ثقة في الله أولاً ثم في الرئيس العام لرعاية الشباب صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد لرد حقوق النادي كاملةً ورفع الضرر الذي وقع عليه وأثر عليه في مباريات مهمة نتج عنها خسارة فريق السلة وكذلك تعادل الفريق الأول على أرضه بسبب تلك الأحداث التي شهدتها المباراة

110