اليوم نساند فرساننا في آسيا وغداً لكل حادثٍ حديث!

فرسان سعوديةيستعد منتخبنا السعودي للفروسية لخوض منافسات بطولة دورة الألعاب الآسيوية غداً ، بعد أن أدّى شوط الإحماء اليوم ممثلاً في أربعة فرسان هم الفارس الأولمبي الكبير عبدالله الشربتلي ، والفارس المتميز فيصل الشعلان وهما فارسين أساسيين في المنتخب الأول للفروسية ، بالإضافة إلى فارسين من الشباب هما الفارس المتألق عبدالرحمن الراجحي ، والقادم بقوة الفارس سلمان المقعدي .

تأتي مشاركتنا في دورة الألعاب الآسيوية هذه المرّة على نقيض سابقتها والتي مازلنا نحتفظ بذهبها ، فهذه المرة وفي هذه الظروف الصعبة التي تمر بها فروسية قفز الحواجز السعودية كان مجرد التفكير في المشاركة يشبه الضغط على جرحٍ ملتهب يستدعي وضع أيدينا على قلوبنا حتى هذا الصباح ، فإن من يستيقظ على هذا الكم من الاحتفاء بمنتخبنا الفروسي في وسائل التواصل الإعلامي ومنابر الصحافة الفروسية يعلم جيداً أن القادم أجمل ، ومن يرى صور فرساننا وكل من رافقهم في هذا التمثيل السعودي الفاخر في دورة الألعاب الآسيوية ، يستشعر بأن آسيا لم تكن يوماً حدود حلمنا الفروسي ، هذا التفاؤل الذي تحملته ملامحهم كفيلٌ بأن يُبقينا على قيد الأمل !
المسؤولية كبيرة ، والضغط كبير جداً ، لكننا لا نُحمّل فرساننا مسؤولية النتائج بأي شكل من الأشكال فإن كانت النتائج كما نخشى فلن تتجه أصابع الاتهام نحوهم ولن يكونوا في وجه المدفع فتمثيل الوطن من خلال المنتخب منظومة كاملة الفرسان جزء منها و تبقى المسؤولية الكبرى بعيدةً عن عاتقهم ، وإن وُفّقوا فهو فضلٌ من الله ، و ليس هذا مقام عتاب وتصفية حساب ، اليوم نساند منتخبنا الفروسي بكل ما يأتي به من نتائج وغداً يكون لكل حادثٍ حديث .

110