صدمة اسيوية للقادسية والكويت ينجو من فخ اندونيسي

القادسية الكويتيتعرض جمهور القادسية الى صدمة كبيرة اليوم بعد تعادل الفريق الملكي امام ضيفه الحد البحريني بهدف لمثله فيما نجا الكويت من فخ فريق جايبورا الاندونيسي بعد ان حقق فوزا بشق الانفس بثلاثة اهداف مقابل هدفين ضمن مباريات ذهاب الدور ربع النهائي لبطولة كاس الاتحاد الاسيوي التي يحمل الكويت لقبها .

في المباراة الاولى لم يستغل القادسية تقدمه المبكر بهدف سجله نجمه بدر المطوع وتراجع اداءه بشكل كبير ووضح الثقة الزائدة عن الحد على لاعبيه وهو ما دفع ثمنه في بداية الشوط الثاني حيث ادرك نواف زكريا هدف التعادل لفريقه البحريني وسط صدمة قدساوية كبيرة
.
وحاول المدير الفني الاسباني انطونيو تدارك الموقف باجراء بعض التغييرات بيد ان دفاعات الحد البحريني اوقفت كل محاولات الهجوم القدساوي والذي بدا بدون انياب حقيقية باستثناء محاولات بدر المطوع الفردية التي افتقدت في اغلبها للخطورة كما كانت يقظة الحارس البحريني عباس احمد حائل امام وصول القادسية الى شباكه لتمر الدقائق من دون اى جديد ويطلق حكم اللقاء صافرة النهاية بالتعادل الايجابي ليتأجل الحسم الى مباراة العودة في العاصمة البحرينية المنامة
.
وفي المباراة الاخرى كاد فريق جايبورا ان يحقق المفاجاة باسقاط العميد في ملعبه وامام جمهوره.

وعلى نفس الحال تقدم الكويت بهدف اول في بداية اللقاء فيما نجح الفريق الاندونيسي في ادراك التعادل بالدقيقة 13 واكمل ضغطه بعدها واستغل تراجع دفاعات العميد واضاف الهدف الثاني لفريق لينهي الشوط الاول بهذه النتيجة
.
وفي الوقت الذي انتظر فيه الجميع ان تتغير الامور في الشوط الثاني من جانب الكويت جاءت ردة الفعل سلبية للغاية واستمر الوضع على ما هو حتى نجح البديل على الكندري في تسجيل التعادل في الدقيقة 83 وحاول الكويت استغلال الموقف وتسجيل هدف الفوز في الوقت القاتل وبالفعل عاد المتالق علي الكندري وسجل الهدف الثالث برأسية مميزة في الدقيقة 87 وسط فرحة كبيرة للاعبي الابيض الذين حققوا الفوز بثلاثية.

عن الكأس

112