تراجع برازيلي في بورصة دوري نجوم قطر

Al-Sadd players celebrate a goal against Foolad Mobarakeh Sepahan during their AFC Championship League soccer match in Doha

بعد الانهيار البرازيلي في مونديال 2014 خاصة بعد الخسارة القاسية أمام ألمانيا وبسبعة أهداف مقابل هدف في زلزال ضرب الكرة البرازيلية سواء على مستوى المدربين أو اللاعبين وأصبح من المؤكد أن تنهار الكرة البرازيلية في كل مكان..

وكان من الطبيعي أن يتراجع التواجد البرازيلي في دوري نجوم قطر في الموسم المقبل 2014 / 2015 الذي سيشهد العديد من الظواهر التي تحدث للمرة الأولى، ويبدو أن هذه الظواهر سوف تنطلق قبل أن ينطلق الدوري 21 أغسطس القادم. وسيكون اختفاء المدرب البرازيلي في دوري النجوم واحدا من أهم الظواهر التي سيشهدها الموسم المقبل، بعد أن أقبلت الأندية على المدربين الأوروبيين والمدربين العرب.
14 مدربا لفرق دوري النجوم الموسم القادم لن يكون بينهم سوى برازيلي واحد هو ماركوس باكيتا مدرب الغرافة، الذي تولى تدريب الفريق في 2008 و2009 وعاد لقيادة الفريق مرة أخرى وليحفظ ماء وجه المدرسة البرازيلية التي لم يعد لها وجود في الأجهزة الفنية بالأندية القطرية، والتي كانت في يوم من الأيام المدرسة المفضلة للكرة القطرية حتى وقت قريب، حيث قاد البرازيليان لازاروني وآتوري المنتخب الأول.

ومن المثير في الأمر أن الاثنين كانا من آخر المدربين الذين عملوا في أندية دوري النجوم، حيث كان أوتوري مدربا للريان حتى 2010، ولازاروني حتى الموسم الماضي فقط.

وبات من الواضح أن المدرسة البرازيلية فقدت بريقها في المواسم الأخيرة، حيث تقلص عدد المدربين البرازيليين تدريجيا، وبعد أن كانوا هم المسيطرون على تدريب الأندية، اختفوا ولم يتبق منهم سوى مدرب واحد فقط هو باكيتا مدرب الغرافة وأحكمت المدرسة الأوروبية سيطرتها على دوري النجوم من خلال وجود 9 مدربين ينتمون لها وهم الدانماركي لاودروب (لخويا) والتشيكيان هاسيك (قطر) وماتشالا (الأهلى) وباتريسكو (الرومانى) والفرنسيان مارشان (الخريطيات) وبولوني (الخور) والتركي بولنت (أم صلال) والإيطالي سيلفيو ديلبرتو (الشمال) والإسباني لتينا ماجيل (الشيحانية) بالإضافة إلى 4 مدربين عرب هم التونسيان سامي الطرابلسي (السيلية) وماهر الكنزاري (الوكرة) ونبيل معلول (الجيش) والمغربي حسين عموتة (السد).

108