الألياف في رمضان ترفع المناعة وتقي من الحساسية والإمساك

فواكه

مع ارتفاع درجة الحرارة وقلة شرب الماء ونقص الألياف والتعرق الشديد يعاني البعض من الصائمين من الإمساك المزمن في رمضان مما يسبب لهم الكثير من المعاناة، مشيرًا الى أن هذا يرجع إلى قلة محتوى الألياف الغذائية في الطعام والتي تستخدم كدواء طبيعي للوقاية من الإمساك وعلاجه.

اتباع النمط الغربي في الغذاء والذي يفتقر في أغلب الأحيان للألياف يتسبب في معاناة حوالي 15 في المائة من الأمريكيين من الإمساك، وأنه تبين حديثًا أن تشجيع المرضى هناك على تناول الألياف يوفر 12 بليون دولار سنويًّا نتيجة توفير نفقات العلاج

الألياف الغذائية لا تعمل فقط على تنظيم عملية الهضم وتيسير التخلص من الفضلات وإنما تساهم، كما أثبتت الدراسات الحديثة المنشورة خلال العام الحالي، في الوقاية من أمراض العسر وتحمي الإنسان من الربو والحساسية التنفسية وتقي من الإصابة بمرض السكر والسمنة وتنتج جزيئًا يقلل من الشهية مما يساهم في حل مشكلة السمنة التي تهدد البشر حاليًّا وتصيب حوالي 250 مليون من البشر.

جسم الإنسان يحتاج يوميًّا إلى 20 جم من الألياف ويحتاج مرضى السكر إلى ضعف هذه الكمية، مشيرًا إلى أن الألياف تتوفر في التوابل وقشور البقول والردة والمكسرات والخضراوات والفواكه الطازجة والخبز البلدي والأبيض والفول السوداني والمشمشية وحمص الشام والبامية والجزر والتفاح والسبانخ والبروكلي.

112