ريال مدريد وبايرن ميونيخ بالارقام

13973047978768

بمجرد دوي نشيد دوري أبطال أوروبا بمسامع لاعبي فريقي ريال وأتليتكو مدريد الإسبانيين وبايرن ميونخ الألماني وتشيلسي الإنجليزي يومي الثلاثاء والاربعاء المقبلين، سيجول بمخيلتهم دون شك احساس ملامسة الكأس ذات الأذنين على أرض لشبونة يوم 24 مايو.

ففي المرحلة قبل الاخيرة بالبطولة الأعرق والأغلى على صعيد أندية العالم، تبدو الرؤوس متساوية والحسابات معقدة في مواجهتين أحدهما كلاسيكية بين الريال وبايرن، والأخرى تجسد القوتين الصاعدتين تشيلسي وأتليتكو، وإن كان الفريق اللندني أكثر حنكة بعد تتويجه بلقب 2012.

بداية مع الصدام المدريدي البافاري الذي دق طبوله الأسطورة البرتغالي لويس فيجو حين سحب قرعة الدور نصف النهائي، فقد كان بايرن ‘حامل اللقب’ أسوأ خصم بالنسبة لفريقه القديم، وذلك لسابق نتائجه المخيبة امام بطل ألمانيا على مر تاريخ دوري الأبطال.

عمّ التفائل المعسكر البافاري بعد القرعة، فبطل البوندزليجا وحامل لقب دوري الأبطال يدرك مدى علو كعبه على الخصم المدريدي، خاصة أنه يعيش أفضل حالاته في السنوات الاخيرة.

وفي المقابل ساد التشائم العاصمة الإسبانية بسبب الأمر نفسه، والمتعلق في الأساس بعقدته المتأصلة في الملاعب الألمانية، لا سيما أن الإياب سيكون في أليانتس أرينا.

وبحساب المواجهتين المقبلتين في نصف النهائي (22 و30 أبريل)، سيكون قطبا مدينتي مدريد وميونخ قد التقيا في دوري الأبطال 22 مرة، وتشير لغة الارقام الى أفضلية بايرن بواقع 11 انتصارا، مقابل سبعة للريال وتعادلين.

وعلى صعيد الأهداف يتفوق بايرن ايضا بمعدل 33 هدفا مقابل 26 لمنافسه، كما يتفوق كبير أندية ألمانيا في المواجهات الإقصائية (5-4) مع فوزين في مرحلة المجموعات.

وبعد أن قضي الأمر بتكرار المواجهة في المربع الذهبي للنسخة الجارية، يشعر الريال بخطر أكبر مع وجود الكتالوني بيب جوارديولا على رأس الجهاز الفني لبايرن، وهو الذي لم يخسر كمدرب من الفريق الأبيض سوى مرتين من أصل 15 مواجهة، بينما انتصر في تسعة وتعادل في أربعة.

وفي المقابل لا يطمئن البلانكوس للمواجهة، خاصة بعد الخسارة في ألمانيا في إياب ربع النهائي امام بروسيا دورتموند 0-2 ، والتي لم تؤثر على التأهل لسابق فوزه في مدريد 3-0.

لكن الريال يدخل المواجهة بمعنويات مرتفعة عقب التتويج بكأس الملك على حساب برشلونة في ليلة تألق فيها النجمين الويلزي جاريث بيل والأرجنتيني أنخل دي ماريا في غياب الأيقونة البرتغالي كريستيانو رونالدو، هداف دوري الأبطال والليجا الحالي.

ويسابق رونالدو الزمن للتعافي من آلام الركبة للحاق بمباراة الذهاب.

ويصطدم الريال بخصم ألماني للمرة الثالثة على التوالي في المراحل الإقصائية بالبطولة الجارية، حيث أطاح بشالكه في ثمن النهائي بنتيجة إجمالية 9-2 (6-1 في جيلسنكيرشن و3-1 في مدريد) قبل أن يزيح بروسيا دورتموند.

وباسترجاع التاريخ، فإن الريال لم يهزم بايرن في ألمانيا سوى مرة واحدة، بينما انتصر بايرن في ملعب الريال ثلاث مرات.

110