قطر تبدأ بناء 5 ملاعب جديدة في 2014

Stadion, Al Khor

كشفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لمونديال قطر 2022 عن تسريع وتيرة بناء الملاعب، مشيرة الى ان 5 ملاعب سيبدأ تنفيذها في 2014.

وقال غانم الكواري مدير ادارة المنشآت الرياضية في اللجنة “إن مشاريع كأس العالم (قطر 2022) قد بدأت في الأعمال الأولية لاستاد الوكرة، وهو ضمن 8 ملاعب رئيسية ستنفذ خلال المرحلة القادمة”.

واضاف الكواري في تصريح صحفي بعد ان قدم عرضا عن الاعمال الخاصة بالمونديال في المنتدى القطري التركي امس في الدوحة: “هناك 5 ملاعب ستنفذ خلال 2014، فضلاً عن إنشاء 92 ملعبا للتدريب، وانطلاق هذه الأعمال سيكون خلال شهر، على مختلف المستويات، سواء التصميم أو الأعمال الأولية أو الحفر أو وضع الأساسات، لتكون جميع الملاعب جاهزة لبطولة كأس العالم ومن قبلها بطولة القارات 2021”.

وقدم الكواري عرضا عن مشروعات المونديال خلال المنتدى القطري التركي، أشار خلاله إلى أن هذه المشروعات “تتضمن بناء 8 ملاعب لكرة القدم في مناطق مختلفة بدولة قطر، مع استخدام تكنولوجيا حديثة تتضمن تبريد الملاعب”، لافتا إلى أن اللجنة “تشرف على خمسة ملاعب، في حين تشرف مؤسسة قطر على ثلاثة ملاعب”.

وتابع “تم اختيار المقر الرئيسي للفيفا بكافة إداراتها المتعلقة بمونديال 2022، إلى جانب تدشين مقرات لمناطق المشجعين والمركز الإعلامي”، مشيرا الى ان “أول منطقة للمشجعين سيتم افتتاحها في الدوحة في حزيران/يونيو المقبل وسوف يكون موقعها في كتارا”، لافتا إلى أنه “سيكون هنالك مناطق أخرى للمشجعين سيتم افتتاحها فيما بعد”.

وأكد الكواري أن قطر “تشهد تقدما ملموسا في تحضيرات تنظيم مونديال 2022 التي ستنطلق هذا العام، حيث سيتم البدء بتنفيذ أول ملعب من الملاعب الخمسة المقترحة لاستضافة أول كأس عالم تقام في الشرق الأوسط”.

وقد بدأت الأعمال في وقت مبكر لتشييد ملعب الوكرة، بينما سيتواصل العمل في أربعة ملاعب أخرى في وقت لاحق من هذا العام.

ومضى الكواري قائلا “إننا نؤمن دائما بأن استضافة قطر لبطولة كأس العالم 2022 ستكون حافزا لدفع عجلة التنمية التي تقوم بها قطر في جميع الاتجاهات، والتي ستترك إرثا من التقدم الراسخ والمستدام في كل ما يخص أوضاع العمال في جميع أنحاء بلدنا. وقد حرصت اللجنة العليا للمشاريع والإرث على التنسيق مع المنظمات الدولية ذات الاختصاص مثل منظمة العمل الدولية وذلك بهدف تحديد أفضل معايير لأوضاع العمال، بدءا من وصولهم ومباشرتهم لعملهم مرورا بظروف معيشتهم، حيث حرصت على وضع هذه الثوابت في خططها وقبل الشروع بأي عمل من أعمال تشييد الملاعب الرئيسية”.

112