سندرلاند يواصل مفاجآته ويسقط تشلسي في معقله بالدوري الإنجليزي

2321218_FULL-LND

حقق سندرلاند الذي يتذيل الترتيب، ما لم يكن في الحسبان ومهد الطريق امام ليفربول لاحراز لقبه الاول منذ 1990 باسقاطه تشلسي في معقله “ستامفورد بريدج” بالفوز عليه 2-1 اليوم السبت في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي.

ونجح سندرلاند في تكرار سيناريو الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الرابطة حين اخرج تشلسي في كانون الاول/ديسمبر الماضي بالفوز عليه 2-1 بعد التمديد، لكن خسارة اليوم بالنسبة للفريق اللندني ثمنها اغلى بكثير خصوصا انها تأتي في هذه المرحلة المصيرية من الموسم وقبل مواجهته ليفربول المتصدر على ملعب الاخير الاحد المقبل.

وبامكان ليفربول ان يوسع الفارق الذي يفصله عن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الى 5 نقاط قبل ثلاث مراحل على ختام الموسم في حال فوزه على مضيفه نوريتش ستي غدا الاحد. وفي حال احرز ليفربول اللقب في نهاية الموسم فسيكون مدينا كثيرا لسندرلاند لان الاخير كان اجبر المنافس الاخر لفريق “الحمر” مانشستر سيتي على التعادل معه 2-2 الاربعاء الماضي في مباراة مؤجلة. والمفارقة ان هدف الفوز الذي سجله سندرلاند في الوقت القاتل من اللقاء جاء بقدم لاعب ليفربول الايطالي فابيو بوريني المعار الى “بلاك كاتس”.

وهيمن تشلسي الذي سيدخل الى مباراته مع اتلتيكو مدريد الاسباني في ذهاب الدور نصف النهائي من دوري ابطال اوروبا بمعنويات مهزوزة، تماما على الشوط الاول وتمكن من افتتاح التسجيل في الدقيقة 12 اثر ركلة ركنية نفذها البرازيلي ويليان فوصلت الكرة الى الكاميروني ايتو الذي تلققها مباشرة في شباك الحارس الايطالي فيتو مانوني. لكن رد سندرلاند جاء سريعا واثر ركلة ركنية ايضا وصلت عبرها الكرة الى الاسباني ماركوس الونسو المتواجد خارج المنطقة فاطلقها قوية فنجح الحارس الاسترالي مارك شفارتسر في صدها لكنها سقطت امام كونور ويكهام الذي تابعها في الشباك (18). وكان تشلسي قريبا في اكثر من مناسبة من استعادة تقدمه وابرزها للصربي برانيسلاف ايفانوفيتش الذي وصلته الكرة اثر ركلة ركنية فحولها برأسه نحو المرمى لكن مانوني تألق في صدها بمساعدة العارضة التي اعادتها الى احضانه (36). وواصل فريق مورينيو اندفاعه لكنه اصطدم مجددا بتألق مانوني الذي صد محاولة الصربي نيمانيا ماتيش ثم نهض مجددا ليقف في وجه متابعة ايتو (42).

وبدأ تشلسي الشوط الثاني من حيث انهى الاول وكان قريبا جدا من الوصول الى الشباك اثر هجمة مرتدة بدأها برانيسلاف من منطقة فريقه ووصلت الكرة الى ويليان الذي توغل بها قبل ان يمررها الى ايتو على الجهة اليسرى لمنطقة الضيوف فسددها قوسية لكن محاولة الكاميروني مرت قريبة جدا من القائم الايسر (48). ولجأ مورينيو بعدها الى السنغالي دمبا با لتعزيز هجومه على حساب البرازيلي اوسكار (59) وكاد مهاجم نيوكاسل السابق ان يضع فريقه في المقدمة بعد ان تبادل الكرة مع ويليان لكنه اطاح بها بعيدا جدا عن الخشبات الثلاث بعد ان فقد توازنه (65).

وواصل تشلسي اندفاعه التام نحو مرمى ضيفه لكن الهدف “الكارثة” جاء من الجهة المقابلة عندما تسبب الاسباني سيزار أزبيلكويتا باسقاط الاميركي جوزي التيدور داخل المنقطة فاحتسب الحكم ركلة جزاء انبرى لها بنجاح بوريني (82). وحاول تشلسي في الدقائق الاخيرة ان ينقذ نقطة على اقله لكنه لم يفلح ليتلقى بالتالي هزيمته الثانية في المراحل الاربع الاخيرة والاولى على يد سندرلاند في الدوري منذ 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2010 (0-3 حينها في ستامفورد بريدج ايضا).

وابقى توتنهام على حظوظه الضئيلة بالمشاركة في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل وذلك بعد فوزه على جاره الجريح فولهام 3-1 على ملعب “وايت هارت لاين”. ودخل فريق المدرب تيم شيروود الى مباراته مع جاره الذي يقبع في المركز الثامن عشر، وهو يبحث عن تعويض النقطتين اللتين اهدرهما في المرحلة السابقة بعد تعادله مع وست بروميتش البيون 3-3 بفضل هدف قاتل سجله الدنماركي كريستيان ايريكسن في الدقيقة الاخيرة.

وتمكن سبيرز من تحقيق مبتغاه بفضل ثلاثة اهداف من البرازيلي باوليينو الذي وصلته الكرة اثر ركلة حرة نفذها ايريكسن (35)، وهاري كاين بكرة رأسية بعد عرضية من آرون لينون (48)، والفرنسي قابول بركبته اليمنى اثر ركلة حرة نفذها ايريكسن ايضا (62)، فيما كان هدف فولهام من نصيب ستيف سيدويل الذي قام بمجهود فردي مميز بعد ان انطلق من منتصف ملعب اصحاب الارض وتلاعب بالمدافعين بمساعدة غير مقصودة من لاعب سبيرز زيكي فرايز قبل ان يسدد الكرة بعيدا عن متناول الحارس الفرنسي هوجو لوريس (37). وحصل فولهام الذي مني بهزيمته الثالثة والعشرين، على فرصة لتقليص النتيجة من ركلة جزاء احتسبها الحكم لاعتباره بان ايريكسن لمس الكرة بيده داخل المنطقة، لكن الحظ وقف الى جانب رجال شيروود بعد ان فشل سيدويل في وضع الكرة بعيدا عن متناول لوريس الذي تألق في انقاذ فريقه (77).

ورفع توتنهام الذي سيتواجه مع ستوك سيتي وجاره الاخر وست هام يونايتد خارج قواعده واستون فيلا في ملعبه خلال المراحل الثلاث الاخيرة، رصيده الى 63 نقطة في المركز السادس بفارق الاهداف خلف ايفرتون الخامس و4 نقاط عن جاره آرسنال صاحب المركز الرابع الاخير المؤهل الى دوري الابطال الموسم المقبل.

وابتعد سوانسي سيتي عن منطقة الخطر بفارق اربع نقاط بعد عودته من ملعب نيوكاسل يونايتد بفوز ثمين جدا يدين به الى الإيفواري ويلفريد بوني الذي حول تخلف فريقه بهدف للنيجيري شولا اميوبي (23) الى فوز قاتل 2-1 بفضل هدفين في نهاية الشوط الاول (1+45) والمباراة (1+90).

وبقي كارديف سيتي في منطقة الهبوط بعد اكتفائه بالتعادل مع ضيفه ستوك سيتي بهدف لبيتر ويتينجهام (51 من ركلة جزاء)، مقابل هدف للنمساوي ماركو ارناوتوفيتش (3+45 من ركلة جزاء).

وانتهت مباراة ساوثمبتون الثامن ومضيفه استون فيلا الرابع عشر بالتعادل 0-0، فيما حسم كريستال بالاس مواجهته مع مضيفه وجاره وست هام بهدف سجله الاسترالي مايل جيديناك (59 من ركلة جزاء).

ويلتقي ارسنال غدا الاحد مع مضيفه هال سيتي، فيما يلعب ايفرتون ضد ضيفه مانشستر يونايتد.

التعليقات

1 تعليق
  1. m7md
    1

    مورينيو زي ما نكب ريال مدريد بنجومه راح ينكب تشيلسي مدرب يعشق الدفاع والتصاريح والاضواء وبس ..

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 أبريل, 2014 الساعة : 1:17 م
112