خلف الحربي: القروني بدون بنتلي!

في الوقت الذي تركز فيه الاهتمام الإعلامي هذا الموسم على مدرب الهلال الكابتن سامي الجابر، يقف مدرب سعودي آخر يملك سجلا تدريبيا مبهرا بعيدا عن التجاذبات الجماهيرية التي تحركها العواطف المتناقضة أكثر مما تحركها النتائج والوقائع في أرض المدرب، فمدرب نادي الاتحاد الكابتن خالد القروني هو أكثر مدرب أحدث فارقا واضحا في شكل فريقه خلال هذا الموسم، حيث استلم النمر الاتحادي من مدربه الأجنبي المقال وهو مثخن بالجراح، فعالجه في فترة زمنية وجيزة وأطلقه من جديد في الميدان نمرا فتيا شرسا معتمدا على المواهب الشبابية السعودية لا على المحترفين الأجانب.

كان القروني قادما من المنتخب الأولمبي الذي قاده إلى نهائي البطولة الآسيوية وقدم من خلاله مواهب سعودية واعدة تبشر بقرب استعادة الأخضر لموقعه البارز في صدارة فرق القارة الصفراء، ولأنه مدرب جريء، فقد قبل بالتحدي الكبير ــ كما فعلها كثيرا ــ واستلم القاطرة الاتحادية المفككة ليعيد بناء الفريق من جديد ويكتسح مجموعته الآسيوية، معتمدا على جموح الشباب والروح الاتحادية القتالية التي تزلزل المدرجات.

قد يكون من الصعب على أي مدرب أن يحقق نجاحات مع فريقين مختلفين في ظروفهما خلال بضعة أشهر (كما فعل القروني مع المنتخب الأولمبي ونادي الاتحاد هذا الموسم)؛ لأنه يحتاج إلى فترة زمنية كافية كي يفهم مشاكل الفريق الجديد ليعيد بناءه، ولكن القروني سبق له أن فعلها قبل عدة سنوات حين حقق بطولة الدرجة الأولى مع الوحدة، ثم انتقل إلى نادي الاتحاد ليحقق بعد بضعة أشهر بطولة الدوري الممتاز في إنجاز فريد لم يحققه أي مدرب سعودي أو أجنبي حتى الآن.

درب القروني خلال مسيرته التدريبية ما لا يقل عن 10 أندية سعودية كبيرة وصغيرة، بالإضافة إلى منتخبي الشباب والأولمبي، ونجح في بداياته في إنقاذ فريقه الأصلي (الرياض) من الهبوط، بل والوصول به إلى نهائي كأس ولي العهد، وبالإضافة إلى إنجازاته مع الاتحاد والوحدة، ثم نجح في الصعود بنادي الحزم إلى الدوري الممتاز لأول مرة في تاريخه، أما أهم إنجازات القروني، فهي تأهل المنتخب السعودي للشباب إلى كأس العالم قبل ثلاث سنوات، حيث قدم الفريق عروضا مذهلة ووصل إلى دور الـ16 قبل أن يخرج على يد البرازيل التي فازت بكأس البطولة.

لم تتوفر للكابتن القروني الإمكانيات الهائلة التي توفرت للكابتن سامي الجابر بمجرد استلامه دفة تدريب الهلال، حيث لم تنفق عشرات الملايين لجلب لاعبين محترفين من أجل إنجاح مهمته، ولم تكن خلفه ماكنة هائلة تدافع عن أخطائه، ولم يحصل على سيارة بنتلي لتطييب خاطره في مواجهة الإعلام المنافس الذي يشكك في إمكانياته، ورغم ذلك فإن سيرته كمدرب كافية جدا كي تفرضه كأفضل مدرب سعودي في الوقت الحالي، تخيلوا ما الذي يمكن أن يحدث لو حقق سامي الجابر ربع إنجازات القروني؟!.. ربما سيتم إدراج إنجازاته في المناهج المدرسية!.

مقالة للكاتب خلف الحربي عن جريدة عكاظ

التعليقات

4 تعليقات
  1. لوتس
    1

    القروني مدرب قدير وخبير ونجم حقيقي لم يصنعه الإعلام ولا الورق
    المصيبة أن رياضتنا يسيطر عليها الإعلام ومن ثم اللجان وكلها يهيمن عليها الهلال ..

    Thumb up 7 Thumb down 0
    19 أبريل, 2014 الساعة : 1:34 م
  2. الجلاد
    2

    لاتستعجل ياخلف سترى النمرالذي تتغنى به كيف يروح ضحيه في مخالب الاسد*

    Thumb up 1 Thumb down 2
    19 أبريل, 2014 الساعة : 2:03 م
  3. العــــ صعبة ـــالميـــ قوية ـــة
    3

    لله درك من كاتب ….
    لقد صفعتهم صفعة جديدة لا يمكن للعاقل فيهم ((( إذا كان فيهم عاقلا أصلا ))) تجاهلها أو التنكر لها ….
    من يصنع تاريخه بنفسه ((( أيا كانت مهنته ))) لن يكون في حاجة الآخرين كي يلمعونه لأن نجاحه الفردي وليس الجماعي خير دليل على تميزه بين أفراد مجموعته ، والمدرب القدير خالد القروني ليس في حاجة إعلامهم ولا سياراتهم ولا كتابهم ولا صحافتهم لأن تاريخه مشرف ويرفع الرأس وملمع تمليع ساطع ناصع حققه بمجهوده الفردي وبدعم مالي وإداري محدود جدا في كثير من الأحيان وهذا دليل على إن التدريب هبه من الله فهو قدرات عقلية لا يملكها أي إنسان ….
    وأما من جيشوا له جيوشا من الصحافة والإعلام واللآعبين ومدربين مساعدين له بلغ عددهم 11 مدربا وكلهم أكبر منه سنا وقدموا له القصائد والهدايا بمجرد فوزه في مباراة فوز لا يقدم ولا يؤخر في الترتيب أو المنافسة شيئا بل فوز أتى بأخطاء مدربنا القدير كارينيو وأخطاء لآعبينا داخل الميدان فإنك لن تتردد عزيزي خلف الحربي في إطلاق إسم الفيلم الهندي على ما تراه امامك من كوميديا رياضية جديدة علينا حتى ضحوا بنادي كامل من أجل هذا الصبي كي يجعلوا منه إنسان ناجح ولكن الله كشفهم وفضحهم وعراهم وأسقطهم جميعا داخليا وعما قريب خارجيا بإذن الله ….
    شوف بس مين أعطاه سيارة وبتعرف المقصد !!!!
    كفيل أنا مرة كويس يعطيني سيارة هدية !!!!

    Thumb up 4 Thumb down 0
    19 أبريل, 2014 الساعة : 2:11 م
  4. ابو علي
    4

    ما تكتبونه هنا ليس حبا في القروني ولكنه نكاية بسامي .لا تستعجلوا لازال في بداية المشوار وغدا ستسلخونه بأقلامكم وألسنتكم كما سلختم غيره من قبل ,وعالم كرة القدم ملئ بالنجاحات والانكسارات …. ومع تقديرنا لخالد القروني وزمنه الطويل في التدريب لم نشاهد له انجازات تذكر الا اذا كان لديكم انجازات مخبأة في دواليب حصرية اذكروها لنا ….

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 أبريل, 2014 الساعة : 9:40 ص
106