مواجهة صعبة بين الشرطة والقادسية بكأس الإتحاد الآسيوي

2175589_FULL-LND

يصطدم الشرطة بطل الدوري العراقي بالقادسية متصدر الدوري الكويتي حاليا في أولى مبارياته ضمن الجولة الثالثة من بطولة كأس الإتحاد الآسيوي.

وكان القادسية تأهل الى المباراة النهائية للبطولة القارية في النسخة الماضية قبل ان يخسر امام مواطنه الكويت .

ويعتمد الشرطة في مهمته على اربعة من عناصر المنتخب العراقي هم علي بهجت وامجد كلف وضرغام اسماعيل والحارس محمد حميد والدولي السابق مهدي كريم . ولا يمتلك الشرطة تاريخا في سجل مشاركاته في البطولة، بيد انه يسعى للذهاب بعيدا فيها. وخاض الشرطة تصفيات دوري الابطال لكن تطلعاته توقفت عند الدور التمهيدي الاول بخسارته امام الكويت الكويتي بهدف دون رد في الكويت، فعاد الى منافسات كاس الاتحاد.

رئيس ادارة الشرطة اياد بنيان اوضح قبيل مغادرة فريقه الى قطر حيث تقام المباراة “نطمح ببداية قوية ونريد ان يسير الفريق باتجاه صحيح، كل فرق المجموعة مهمة وننظر لها بمنظار الاهتمام الواحد”. واشتملت استعدادات الشرطة بقيادة المدرب البرازيلي سانتوس لهذه المهمة على معسكر تدريبي في مصر وعلى مباريات الدوري العراقي التي يحتل فيها حاليا المركز الخامس.

واتخذ الشرطة من الدوحة مكانا لمبارياته بعد منعه من قبل الاتحاد الاسيوي لكرة القدم من خوض مبارياته على ملعب دهوك ثاني اكبر الاندية في اقليم كردستان، والمكان ذاته اعتمده مواطنه اربيل لخوض مبارياته، وهما ينتظران قرارا من الاتحاد القاري يجيز لهما بالعودة الى ملعبي دهوك وفرانسوا حريري معقل اربيل لكن هذا لم يتم قبل وصول وفد اسيوي الى مدينتي دهوك واربيل الشهر المقبل للتاكد من جاهزيتهما.

وفي المجموعة ذاتها، يدشن الحد البحريني مشواره في البطولة بمواجهة ضيفه الوحدة السوري على استاد البحرين  الوطني بالرفاع. وهو الظهور الأول للحد في البطولة، وكانت مشاركته الخارجية الموسم الماضي ضمن منافسات كأس الأندية العربية، وشارك هذا الموسم في التصفيات الآسيوية المؤهلة لدوري أبطال آسيا وفاز على شباب الأردن في عمان  3-1 في الدور التمهيدي الاول، ثم خسر أمام لخويا القطري 1-2 في الدوحة في الثاني.

يقود الحد المدرب عدنان إبراهيم الذي يسعى لتحقيق انجاز تاريخي لفريقه بالتأهل للأدوار المتقدمة، وسيعول على جهود محترفيه المدافع البرازيلي جوليانو دي باولا إلى جانب الأردني محمد الداوود والبرازيلي باولو روبرتو والنيجيري أوروك، ومعهم الدولي عبدالوهاب المالود وعبدالله ناصر وعبدالله فتاي وفهد شويطر وعلي بورشيد وإبراهيم حبيب وعيسى مصبح.

ونجح الحد في تسجيل المدافع العملاق سيد محمد عدنان وسيشكل إضافة قوية للفريق في البطولة، لكنه سيفتقد جهود المدافع حبيب نصيف بداعي الايقاف بعد حصوله على بطاقتين صفراوين في التصفيات الأخيرة.

وأكد عدنان إبراهيم انه سيخوض مباراة غامضة، مشيرا إلى عدم امتلاكه المعلومات الكافية عن الفريق السوري وعدم توفر أشرطة مباريات حديثة لهم بداعي توقف منافسات الدوري السوري في الفترة الماضية. وتابع “سندخل المباراة بطموح تحقيق الفوز في بداية المشوار الآسيوي، وأتمنى أن يقدم اللاعبون مستواهم الحقيقي من أجل تحقيق ذلك”، وأكد “لا نعاني من الضغوطات، وفريقنا تعود على المواجهات الآسيوية بعد خوضه مباريات التصفيات المؤهلة لدوري أبطال آسيا أمام شباب الأردن ولخويا القطري”.

من جهته، يسعى الوحدة السوري إلى تحقيق نتيجة إيجابية، خصوصا انه يتصدر ترتيب المجموعة الأولى ضمن الدوري المحلي. يقود الفريق المدرب رأفت محمد ويعول على خبرة لاعبيه الكبار ماهر السيد والحارس محمد كركر وعلي دياب والمهاجم ماجد الحاج وأسامة الأومري وأحمد قدور.

ويلعب في المجموعة الاولى الجيش السوري مع فنجاء العماني.

وفي المجموعة الرابعة، يلتقي شباب الاردن مع اربيل العراقي واف سي الاي القيرجيزستاني مع الرفاع البحريني. يرفع شباب الأردن شعار الفوز وهو يقع تحت ضغط الحاجة لتعويض تفريطه بفرصة التأهل لدور المجموعات في دوري الابطال بخسارته امام الحد في الدور التمهيدي الاول.

ويملك شباب الاردن تجربة واسعه في كأس الإتحاد الاسيوي وهو احد ابطالها في نسختها الرابعة عام 2007، في حين كان اربيل بلغ نهائي النسخة قبل السابقة الذي خسره امام الكويت بالأربعة. وستكون مواجهة الغد الاولى لشباب الأردن امام اربيل العراقي بل والاولى امام فريق عراقي في بطولة قارية.

ووصل آربيل الى عمان متصدراً الدوري العراقي ب7 انتصارات مقابل خسارة وتعادلين، في حين تراجع شباب الاردن حامل لقب دوري الموسم الماضي الى المركز السابع اثر خسارته السبت الماضي امام الحسين 1-2.

يعتمد شباب الأردن على النيجيري دانيال والسنغالي عبد الله ديوب (احترف الموسم الماضي في اربيل) وعلى دولييه الثلاثة عدي زهران وعيسى السباح وانس جبارات، ويفتقد خدمات قائده وقلب دفاعه وسيم البزور الذي خرج ببطاقة حمراء امام الحد.

وعلى الطرف الاخر، يعول آربيل على مجموعة من لاعبيه الدوليين لخوض المنافسات وعلى السوري برهان صهيوني والاسبانيين خورخي وبورخا. مدرب اربيل ايوب اوديشو ذكر ان الفريق “يطمح ببداية قوية امام شباب الاردن ومواصلة المهمة بقوة امام باقي الفرق التي تمتلك كلها مقومات الاستمرار في المنافسة”، مضيفا “الخطوة الاولى تنطوي على اهمية لجوانب عديدة سواء كانت معنوية وتنافسية ونفسية”.

يمتلك آربيل حضورا جيدا في المسابقة الاسيوية فقد شارك في نسخ عديدة وبلغ في البطولة التاسعة النهائي قبل ان يخسر امام الكويت الكويتي برباعية نظيفة ما زال يتذكرها بمرارة في ملعب فرانسوا حريري .

وضمت قائمة فريق اربيل كلا من سرهنك محسن، جلال حسن، نريمان خضر، هردي سيامند، خورخي، علي فائز، نديم صباغ، برهان صهيوني، كوسرت بايز، نبيل صباح، هلكورد ملا محمد، هوار ملا محمد، برهاج جمعة، بشار سعدون، مثني خالد، بارزان شيرزاد، سيف سلمان، ميران خسرو، سعد عبدالامير، لؤي صلاح، امجد راضي، بورخا، فرحان شكور، ديار رحمن، سيروان خضر.

110